استاد الدوحة
كاريكاتير

حافظ على حظوظه في التأهل لدور الـ16.. الغرافة يفرض التعادل على الأهلي في توقيت قاتل

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 7 شهر
  • Tue 06 March 2018
  • 9:43 AM
  • eye 448

تعادل الغرافة القطري مع الأهلي السعودي بهدف لمثله في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس على ملعب ثاني بن جاسم بالعاصمة الدوحة ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى بدوري أبطال آسيا 2018.

وكان الأهلي سباقا إلى افتتاح باب التهديف في الدقيقة 62 عبر مدافعه عقيل بلغيث قبل أن يدرك الغرافة التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عبر مدافعه الفنزويلي روبرت كيخادا.

وحافظ الغرافة على موقعه في المركز الثاني برصيد 4 نقاط متقدما بفارق الأهداف على الجزيرة الإماراتي الذي تعادل في المباراة الثانية بلا أهداف مع تركتور سازي تبريز الذي يحتل المركز الرابع بنقطة، بينما واصل الأهلي انفراده بالصدارة برصيد 7 نقاط.

 

شوط أول أبيض

كانت بداية المباراة في صالح الأهلي الذي شن محاولة هجومية في الدقيقة الرابعة عندما تقدم مهاجمه مهند عسيري إلى داخل منطقة الجزاء غير أن تسديدته لم تزعج راحة الحارس قاسم برهان الذي ارتمى على الكرة وتصدى لها بسهولة.

وبدا منذ الوهلة الأولى أن الأهلي كان يريد أن يضع الغرافة تحت ضغطه الهجومي لكي يجبره على التراجع ويبقيه في الخلف ولا يمكنه من المساحات في منتصف الملعب لكي ينظم عملياته الهجومية.

وأتيحت للهولندي ويسلي شنايدر صانع ألعاب الغرافة فرصة مهمة في الدقيقة السابعة بعد أن هيأ له المهاجم الإيراني مهدي طارمي برأسه الكرة التي ارتقى لها إثر تمريرة عرضية من الظهير الأيمن منقذ عدي غير ان التسديدة نصف الهوائية لويسلي من داخل منطقة الجزاء كانت في اتجاه أحضان الحارس ياسر المسيلم.

وحاول الغرافة أن يكون المتحكم في اللعب ويسير مجرياته بيد أنه بمجرد ما ان يجتاز خط منتصف الملعب حتى كان يصطدم دائما بالضغط الذي كان يمارسه لاعبو الأهلي على حامل الكرة وفرض الرقابة على كل لاعب غرفاوي يتقدم للأمام ولاسيما مهاجميه طارمي وأحمد علاء.

ثم حاول شنايدر مجددا تهديد المرمى السعودي بتسديدة من خارج منطقة الجزاء إلا أن الكرة ذهبت فوق العارضة وذلك في الدقيقة التاسعة.

وبدا جليا أن الغرافة كان يفتقد الحلول المثالية في بناء وتنفيذ الهجمات انطلاقا من خط الوسط رغم تحركات شنايدر بيد أنها لم تكن كافية حيث إنه افتقد الدعم والمساندة في هذه المهمة خاصة أن لاعبي الوسط المتبقيين وهما عبدالعزيز حاتم وخالد عبدالرؤوف لاعبا ارتكاز يجيدان أداء المهام الدفاعية أفضل من الهجومية.

وماعدا الكرة الرأسية الخطيرة لمهند عسيري التي مرت بمحاذاة القائم لمرمى الغرافة في الدقيقة 25 لم يشهد الوقت المتبقي من الشوط الأول محاولات حقيقية للتهديف من الجانبين حيث انحصر اللعب أكثر في منتصف الملعب.

 

نهاية مثيرة بالشوط الثاني

أسهم التغيير الذي أقدم عليه التركي بولنت أويغون بإشراك مؤيد حسن بدلا من أحمد علاء منذ مطلع الشوط الثاني في تحسن الأداء الهجومي للفريق القطري.

وبدأ الغرافة يهدد مرمى الأهلي بالاعتماد على سرعة مؤيد في الجهة اليمنى بعدما نجح في أكثر من مرة في التوغل فيها ولعب تمريرات عرضية بحث فيها بالأساس عن المهاجم طارمي، أبرزها في الدقيقة 47 غير أن طارمي تأخر قليلا عن إكمال الكرة لداخل المرمى.

وتواصلت المحاولات الهجومية للغرافة سواء عبر التسديد من خارج المنطقة أو بالكرات العرضية ولاسيما من الجهة اليمنى قبل أن يبدأ الأهلي في المناورة من جديد في الشق الهجومي.

وضد مجرى اللعب افتتح المدافع عقيل بلغيث في الدقيقة 62 بكرة رأسية بعد تنفيذ ضربة زاوية التهديف للأهلي الذي كاد أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 77 بعد خطأ للحارس قاسم برهان غير أنه استدرك الموقف في اللحظة الأخيرة ونجح في إنقاذ مرماه بعد أن تصدى لتسديدة قوية من اللاعب سعيد المولد.

ورمى الغرافة بثقله نحو الهجوم بيد أن الأهلي تكتل في الخلف للدفاع عن تقدمه مع الاعتماد على المرتدات التي لم تخلُ من الخطورة بيد أن الحارس برهان كان لها بالمرصاد.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع أنقذ المدافع كيخادا الغرافة من الخسارة بعد أن أدرك له التعادل عندما لعب أولا الكرة برأسه بعد تمريرة عرضية من شنايدر لكنها اصطدمت بالقائم الأيمن وارتدت فعاد مرة ثانية ولعبها برجله داخل المرمى.

 

 

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الغرافة (قطر) - الأهلي (السعودية)

التاريخ: 5 مارس 2018

المناسبة: الجولة الثالثة في منافسات المجموعة الأولى

الملعب: ثاني بن جاسم

النتيجة: 1 - 1 

الهدفان: كيخادا 2 + 90 (الغرافة).. عقيل 62 (الأهلي)

الإنذارات: لا يوجد

الطرد: لا يوجد

أفضل لاعب: قاسم برهان (الغرافة)

التعليقات

مقالات
السابق التالي