استاد الدوحة
كاريكاتير

المدربون والمحللون يدلون بدلوهم حول قمة الدحيل والسد.. ويؤكدون: مباراة اللقب

المصدر: محمود الفضلي - نزار عجيب

img
  • قبل 9 شهر
  • Wed 28 February 2018
  • 9:41 AM
  • eye 521

ترقب كبير في الشارع الكروي المحلي للمواجهة التي ستجمع الدحيل بالسد في الجولة التاسعة عشرة من دوري نجوم QNB بعدما بات ينظر للمباراة على انها قد تحسم مصير اللقب عطفا على الفوارق الكبيرة التي تفصل المتصدر وملاحقه عن ركب البقية ليس على المستوى النقطي فحسب، بل ايضا على المستوى الفني لان المقومات التي يتوافر عليها المتنافسان المباشران والحصريان على التتويج بالدرع لا يمكن مقارنتها بما تملكه باقي الفرق خصوصا على صعيد الزاد البشري والإمكانيات الفردية والجماعية والإدارة الفنية.

«استاد الدوحة» ارتأت أن تقرأ طالع المواجهة الكبيرة من وجهة نظر ثلة من المدربين والمحللين واللاعبين السابقين المحليين باستطلاع رأي قد يرسم ملامح القمة من الناحية الفنية.. ليجمع المتحدثون على ان المواجهة تعد بمثابة مباراة اللقب على اعتبار ان الفائز بها سينصب نفسه بطلا للدوري بنسبة كبيرة جدا وقبيل ثلاث جولات من نهاية المسابقة المحلية على اعتبار ان الفرق الاخرى لن تكون قادرة على إعثار صاحب الصدارة جراء الفروق الفنية الكبيرة التي تصب في صالح الكبيرين.. وفي الوقت الذي اختلفت فيه الآراء حول تكهنات سير المباراة بين متقين بأن المواجهة ستكون هجومية مفتوحة على مصاريعها، وبين من يراها تكتيكية بحتة، غير ان الكل عاد ليتفق على ان المجريات لن تخلو من إثارة وندية كبيرة عطفا على ما يتوافر عليه الفريقان من نجوم من العيار الثقيل في الكرة المحلية سواء من المحترفين او المواطنين.

 

عبيد جمعة: أتمناها سداوية.. لكن الحظوظ متساوية!

يرى المدرب الوطني السابق والمحلل الفني في قنوات الكأس عبيد جمعة أن مواجهة الدحيل والسد لحساب الجولة التاسعة عشرة من دوري نجوم QNB هي مباراة لقب لا محالة على اعتبار ان المنتصر في المواجهة المباشرة بين المتصدر والمطارد سيتوج حتما بدرع الدوري، ذلك انه ليس هناك من فرق اخرى قادرة على إيقاف أي من الفريقين فيما تبقى من جولات البطولة المحلية التي باتت سجالا مباشرا بين الفريقين الكبيرين.

وفي الوقت الذي تمنى فيه عبيد جمعة فوز السد بحكم انتمائه لهذا الكيان باعتباره كان قد قاد الفريق الى لقب دوري ابطال اسيا بمسماه القديم عام 1989 بيد انه في الوقت ذاته اعتبر ان المهمة لن تكون سهلة بالمرة امام فريق شرس بحجم الدحيل الذي يتوافر على قوة كبيرة تماما كما هو السد، مشددا على ان حظوظ الفوز تبدو متساوية بين الفريقين 50% لكل طرف، ذلك ان كلا الفريقين يتوافران على كل مقومات الانتصار.

وتوقع عبيد جمعة ان تكون المباراة مفتوحة من الناحية الهجومية جراء الرغبة الكبيرة التي يتوافر عليها كل طرف من اجل تحقيق الفوز، مشيرا الى ان السد لن يرضى الخسارة وكذلك الامر بالنسبة لفريق الدحيل الذي لم يخسر في بطولة الدوري حتى الآن، مشددا على ان المباراة ستنتهي بتفوق احد الفريقين على اعتبار ان الاسلحة الهجومية التي يتوافر عليها كل طرف لا يمكن تحييدها.

وضمن عبيد جمعة لكل الجماهير التي ستتابع المباراة الفرجة والمتعة لمواجهة الموسم على اعتبار انها تجمع الفريقين الأفضل والأقوى على المستوى المحلي واللذين يتوافران على عناصر تملك مستويات فنية راقية في كل الخطوط.

 

وسام رزق: المواجهة ستلعب على جزئيات صغيرة

أكد اللاعب السابق للعنابي والمحلل الفني في قنوات الكأس وسام رزق أن مواجهة الدحيل والسد ستعرف الإثارة والندية بكل تفاصيلها على اعتبار ان كلا الفريقين يمتلكان العناصر الأفضل والأميز على الساحة المحلية سواء على مستوى المواطنين او المحترفين، خلافا الى الانسجام الكبير الذي باتت تعرفه كل توليفة حتى وصل التفاهم والتناغم بين اللاعبين الى اقصى الدرجات الممكنة الامر الذي يجعل آلية التنفيذ على أرض الميدان تسير بسلاسة كبيرة.

واتفق وسام مع جل الآراء التي تؤكد بأن المواجهة ستكون حاسمة لمسابقة دوري نجوم QNB في نسختها الحالية، ذلك ان الفائز سيحسم اللقب بنسبة تزيد على 90% وسيكون من الصعب إيقافه في المباريات المتبقية من عمر الدوري.

وحول التكهنات عن مجريات المباراة، يرى وسام انها لن تكون مفتوحة على مصاريعها كما يعتقد البعض، بل ستلعب على جزئيات صغيرة وتحسم بالتفاصيل الصغيرة، مؤكدا في الوقت ذاته على الدور الكبير الذي سيلعبه المدربان في المباراة عطفا على الإستراتيجيات الناجحة التي اتبعها كل طرف سواء البرتغالي جوزفالدو فيريرا مدرب السد او الجزائري جمال بلماضي مدرب الدحيل، لافتا الى ان التفوق الذي اظهره المدربان لم يقتصر على الواجهة المحلية بل ايضا على الواجهة القارية من خلال العلامة الكاملة في الجولتين الأوليين من دور المجموعات.

 

سيد البشير: نتوقع مباراة قوية وحماسية من طراز رفيع

قال نجم العربي والريان السابق سيد البشير إنه يتوقع مباراة تكتيكية من الطراز الرفيع بين الدحيل والسد في الجولة التاسعة عشرة من دوري نجوم QNB يوم غد الخميس, وقال سيد في تعليقه على مباراة القمة المنتظرة: حسابيا، تبدو كفة فريق الدحيل هي الارجح, ولكن هذا لا يعني ان النقاط يمكن ان تكون في المتناول لان السد فريق لا يستهان به وعناصره جيدة ومميزة وفريق منطلق بقوة, كما ان مدرب السد يتعامل مع المباريات بشكل مميز تكتيكيا والفريق اصبح له شخصية قوية ستكون حاضرة في المباراة القادمة, وسوف تكون مباراة حماسية وقوية.

واضاف: تعامل ادارة الفريقين والمدربين مع المباراة والعناصر الموجودة سيصنع الفارق, ليس بالامكان التوقع او نقول ان فريقا سيفوز على الاخر, وان لغة الارقام يمكن ان ترجح كفة فريق على حساب الفريق الثاني, ولكن هنالك شيء نحن متأكدون منه هو ان مباراة بهذا الطراز الرفيع ستكون ممتعة بالنسبة للجماهير, وستكون ممتعة على جميع المستويات.

وتابع سيد البشير: المباراة لن تكون مفتوحة وستكون تكتيكية وسيكون هنالك حذر, وسيكون هنالك تعامل جيد مع المباراة من قبل المدربين واللاعبين ايضا, والتجهيز قبل المباراة يفرق بلاشك, وهي مواجهة حاسمة ومهمة في سباق اللقب, والسد سيعمل للحصول على النقاط الثلاث التي ستمنحه الاسبقية, بينما الدحيل لديه افضلية حتى في حال التعادل, ولكن جمال بلماضي لا اعتقد انه يلعب على التعادل.

 

حسن علي: مواجهة مفترق طرق وبين الأعلى كعباً 

أكد حسن علي الشيب مدرب الوكرة السابق ان مباراة السد والدحيل تعتبر قمة مواجهات الجولة التاسعة عشرة من دوري النجوم بل قد تكون مباراة الموسم لانها تجمع بين فريقين هما الافضل والاعلى كعبا في قطر حاليا من خلال ما يقدمانه من مستوى عال في الموسم الحالي سواء في الدوري المحلي او البطولة الاسيوية.

واضاف: مباراة ستجمع بين افضل فريقين في قطر حاليا، لذلك يتوقع ان تكون قوية ومثيرة في كل تفاصيلها وهي مواجهة مفترق طرق ايضا وحاسمة في مسار لقب الدوري بعد ابتعاد الريان عن السباق, اذ ستجمع هذه المباراة بين الاول والثاني والفارق بينهما نقطتان لمصلحة الدحيل.

وتابع حسن الشيب: هذه المعطيات كلها تشير الى اننا في انتظار مباراة من العيار الثقيل, فكلا الفريقين يملكان مدربين على مستوى عال يعيشان حالة من الاستقرار الفني سواء في الاجهزة الفنية او على صعيد العناصر, وكل فريق لديه محترفون على مستوى عال ولاعبون مواطنون هم الافضل, والارقام ايضا بالنسبة للفريقين تؤكد تفوقهما, ولكن نسبيا يبدو الدحيل هو الاخطر في الناحية الهجومية في ظل وجود لاعبين لديهم حساسية عالية, كما ان الفريقين يملكان من عناصر الخبرة ومفاتيح اللعب التي تتيح لهم التحكم في سير المواجهة بالشكل الذي يريده أي مدرب.

 

ماجد الصايغ: سجال بين فريقين كبيرين.. والدحيل إذا فاز حسمها

أكد نجم العربي السابق ماجد الصايغ أن المباراة المرتقبة بين الدحيل والسد ستكون سجالا بين فريقين لهما ثقل فني كبير ونتائج مميزة في الموسم الحالي ويملكان قوة هجومية ضاربة في الوقت الحالي, وقال عن المباراة: اعتقد انها مباراة الموسم بلاشك خاصة بالنسبة لسباق اللقب, لان الفارق الحالي بين الفريقين قد يتيح للفائز فرصة كبيرة في الحصول على درع الدوري.

واضاف: كل فريق لديه مفاتيح لعب وعناصر مميزة بلاشك, لذلك يبقى الترشيح صعبا في مثل هذه المباريات ولكن الذي سيترجم الفرص التي يحصل عليها سيفوز والفريق الذي سيكون اقل اخطاء هو الذي ستكون فرصته اكبر, والتحضير النفسي والذهني في مثل هذه المباريات الكبيرة لاشك انه مهم للغاية والفريق الذي سيكون افضل من هذه الناحية ايضا سيفوز, ولكن تحديد طرف سيكون امرا صعبا, لان الفريقين لديهما افضل الخطوط.

وتابع ماجد الصايغ: لاشك انها مباراة اللقب, لو فاز السد سيتقدم بنقطة, ولكنه لن يحسم البطولة ولكن حسابيا ونظريا سيكون طريقه ممهدا, وايضا هذا الشيء ينطبق على الدحيل لان هذه المباراة تعتبر هي الاصعب بالنسبة للفريقين, ولكن في اعتقادي ان الدحيل اذا فاز بمباراة السد سيكون حسمها, ولكن المفاجآت تبقى واردة, ونقول ان شاء الله بالتوفيق للفريقين والاهم ان نتابع مباراة قوية وممتعة للجماهير والمتابعين لان هذه المباراة الكل يترقبها في الوقت الحالي وسيكون هنالك متابعون كثر لها سواء في الملعب او عبر الشاشات التلفزيونية.

 

أحمد السيد: كفة السد أرجح وأرشحه للفوز بنسبة 55%

قال المحلل الرياضي احمد السيد إن الفريقين يمتلكان عناصر مميزة في كل الخطوط, وأعتبر ان الدحيل لديه فرصتان في المباراة سواء التعادل او الفوز ولكن لا مجال امام السد سوى الفوز حتى يصعد الى الصدارة, وفي حال التعادل اتوقع حدوث مفاجأة في اخر ثلاث مباريات وقد تكون هنالك مباراة فاصلة, واذا الدحيل فاز انتهى الدوري.

واضاف: دور المدربين في المباراة سيكون كبيرا في التعامل مع مجرياتها, ولا اتوقع ان تنتهي المباراة بالتعادل لان كل مدرب يثق في قدرات فريقه على تحقيق الفوز ويملك العناصر التي ستساعده على ترجمة فكره, ولكن على ارضية الملعب قد تحدث اشياء غير متوقعة, والسد حاليا امام فرصة ذهبية اذا اراد تحقيق لقب الدوري فعليه ان يفوز على الدحيل, واعتقد ان الفريق متعطش لبطولة الدوري التي غابت عنه لسنوات, وفريق السد لديه سرعة في نقل الكرات والضغط على الفريق المنافس وهذا ما سيشكل خطرا على الدحيل.

وتابع احمد السيد: السد يمتلك عدة لاعبين اصحاب حلول هجومية بالمقدمة متمثلة في بغداد بونجاح وحمرون وتشافي وحسن الهيدوس وعلي اسد واكرم عفيف, ولكن في الدحيل هنالك ثلاثة او اربعة اذا ركزت في تغطية اثنين يمكن ان تصعب مهمة الفريق خاصة ان امكانيات السد الدفاعية جيدة, ولكن في المجمل اعتقد ان نسبة الفوز 55% للسد و45 % للدحيل, لكن يبقى دور المدربين هو الاهم كما ذكرت في مثل هذه المباريات الكبيرة التي لا تحتمل أي اخطاء، خاصة ان كلا الفريقين يمتلكان الهدافين.   

التعليقات

مقالات
السابق التالي