استاد الدوحة
كاريكاتير

في ختام الجولة 18 من دوري نجوم QNB.. الملك القطراوي يستضيف الريان في مواجهة غامضة!

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 9 شهر
  • Sun 25 February 2018
  • 9:42 AM
  • eye 357

يتطلع الريان الى استعادة نغمة الانتصارات عندما يحل ضيفا على الملك القطراوي الساعة السابعة من مساء اليوم على استاد سحيم بن حمد في ختام الجولة الثامنة عشرة من دوري نجوم قطر، في حين يأمل الفريق القطراوي مواصلة الصحوة بانتصار ثالث تواليا يصل به الى عمق مناطق الأمان.

الريان لم يذق طعم الفوز في الجولتين الماضيتين حيث خسر امام السد وتعادل مع السيلية ليقف الرصيد عند النقطة السادسة والثلاثين مبتعدا بفارق كبير عن المتصدر الدحيل ليفقد الرهيب منطقيا فرص المنافسة على اللقب فبات التركيز أكبر على الواجهة القارية بحثا عن تسجيل حضور لائق أملا في كسر حاجز دور المجموعات من دوري ابطال اسيا.

وفي المقابل، أظهر الفريق القطراوي مستوى كبيرا في الجولتين الماضيتين محققا انتصارين ثمينين على السيلية والأهلي خرج بهما من قلب معمعة الهبوط بعدما رفع رصيده الى النقطة الثامنة عشرة التي وضعته في مركز مريح نسبيا، بيد انه لم يبلغ الامان بعد على اعتبار ان الجولات الأربع المتبقية كفيلة بقلب الامور رأسا على عقب.

 

الرهيب يرمي المنديل حسب لاودروب

يبدو ان الريان قد رمى المنديل واستسلم لواقع عدم قدرته على المنافسة سواء على لقب دوري نجوم QNB او حتى على وصافة جدول الترتيب حسب التأكيدات التي جاءت على لسان المدرب الدانماركي مايكل لاودروب الذي اعتبر ان مسألة فوز فريقه باللقب باتت ضربا من الخيال مستبعدا ايضا القدرة على اللحاق بالسد الوصيف في ظل فارق النقاط الكبير، معتبرا انه من الصعوبة ان يتعثر المتصدر الدحيل في الجولات المتبقية من عمر البطولة المحلية.

وفي الوقت الذي أكد فيه لاودروب ان الابتعاد المنطقي عن المنافسة لن يمرر تقاعسا او تراجعا للاعبيه وفريقه، أوضح المدرب ان نظام المداورة الذي اتبعه قبيل مواجهة السيلية في الجولة الماضية قد يتكرر مجددا في إشارة الى ان التغييرات قد تطال التشكيل الاساسي الذي خاض المواجهة القارية امام العين وقدم مستوى مميزا للغاية وعاد من استاد هزاع بن زايد بنقطة ثمينة، حيث ينشد المدرب إبعاد لاعبيه عن الإرهاق جراء ضغط المباريات في ظل عدم جدوى الاعتماد على ذات التشكيل على الواجهة المحلية بعد ضياع فرصة المنافسة، وبالتالي سيكون من الأجدى توفير جهود اللاعبين لمواصلة تحقيق النتائج الإيجابية قاريا أملا في تأمين التأهل الى الدور ثمن النهائي عن مجموعة صعبة جدا.

 

الملك يراهن على النشوة والفوارق البدنية

لاشك ان الانتصارات التي حققها الملك القطراوي في الجولتين السابقتين منحت الفريق دوافع معنوية كبيرة، خصوصا ان النقاط الست أبعدته عن ضغوط الهبوط او خوض المباراة الفاصلة الامر الذي وفر اجواء إيجابية داخل المنظومة أضحت رهان المدرب الوطني عبدالـله مبارك الذي بات يرى انه قام بما يجب حيال وضعية الفريق بعدما انتشله من قاع جدول الترتيب بتغييرات بدت إيجابية بامتياز سواء على مستوى الانتدابات او طريقة اللعب التي منحت الملك توازنا كبيرا بدا وكأنه سر النتائج الإيجابية.

يدرك عبدالـله مبارك ان المهمة امام الريان لن تكون سهلة سيما في ظل الخصوصية التي تحظى بها مواجهات الفريقين، لكنه ألمح خلال المؤتمر الصحفي الذي سبق المباراة الى بعض الافضلية البدنية التي سيحظى بها فريقه في حال اصر الدانماركي مايكل لاودروب على اللعب بالتشكيلة الاساسية ما يعني ان الاستراتيجية التي قد يتبعها ستعتمد على استنزاف جهود الفريق الرياني في الحصة الاولى قبل الانقضاض عليه في الثانية.. اما في حال عمد لاودروب الى المداورة من جديد فان ذلك حتما سيمنح الفريق القطراوي أسبقية غياب ابرز مراكز قوى الريان.

 

تفوق رياني في السنوات الأخيرة

رغم الندية الكبيرة التي ماانفكت تحظى بها مواجهات الفريقين، الا ان السنوات الأخيرة عرفت تفوقا ريانيا على مستوى دوري النجوم حيث سجل الريان انتصارات صريحة وكبيرة، منها ذاك الفوز العريض في ذهاب الموسم قبل الماضي الذي عرف هبوط قطر الى مصاف اندية الدرجة الثانية بتسعة اهداف دون رد رغم ان مواجهة الإياب من الموسم ذاته انتهت بالتعادل السلبي.

عموما، اللقاء الأخير الذي جمع الفريقين كان في ذهاب النسخة الحالية وانتهى بانتصار رياني بهدفين دون رد سجلهما رودريغو تاباتا وموسى هارون وهو اللقاء الذي عرف نقصا في صفوف قطر عقب طرد المهاجم الذي جرى الاستغناء عن خدماته بابا توندي.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: قطر - الريان

التاريخ : 25 فبراير 2018

المناسبة: الجولة 18 لدوري نجوم QNB

الملعب: استاد سحيم بن حمد

التوقيت: الساعة السابعة

التعليقات

مقالات
السابق التالي