استاد الدوحة
كاريكاتير

قدم شوطاً ثانياً تكتيكياً بامتياز وكان الأقرب للانتصار.. الريان يفرض التعادل على العين في الإمارات

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 9 شهر
  • Wed 21 February 2018
  • 9:24 AM
  • eye 397

عاد الريان بتعادل مرضٍ امام العين الإماراتي بهدف لمثله في اللقاء الذي جرى على استاد هزاع بن زايد لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة من النسخة الحالية لدوري ابطال اسيا ليرفع الرهيب رصيده الى النقطة الثانية في المركز الثاني في المجموعة التي بات يتصدرها الاستقلال الإيراني برصيد اربع نقاط عقب فوزه على الهلال بهدف دون رد في ذات الجولة، في حين بات العين ثالثا بفارق الأهداف عن الريان.

الريان وجد نفسه متأخرا بعد عشر دقائق على انطلاقة المباراة إثر ركلة جزاء كسبها البرازيلي كايو ونفذها السويدي ماركوس بيرغ بنجاح، لكن اشبال المدرب الدانماركي مايكل لاودروب عادوا للمباراة بذات الطريقة في الدقيقة 28 عبر ركلة جزاء كسبها المغربي عبدالرزاق حمداللـه ونفذها بنفسه بنجاح هدف التعادل.

الرهيب قدم شوطا ثانيا تكتيكيا من طراز عال من خلال تعامل مثالي مع المعطيات التي فرضها اصحاب الارض عندما احكم اغلاق مناطقه الخلفية وظل ينطلق بهجمات مرتدة وضعت مرمى حارس العين خالد عيسى تحت وطأة خطر دائم فكان الاجدى بالمغربي الآخر محسن متولي ان يستثمر إحدى الفرص الثلاث التي سنحت له لإصابة اصحاب الارض في مقتل لكن لم يفعل لتنتهي المباراة بتعادل يعتبر مرضياً للفريق الرياني.

 

ضغط وارتباك وتأخر

رمى فريق العين بثقله الهجومي منذ الدقائق الاولى معولا على منظومة شرسة بسقوط الثلاثي عموري والشحات وكايو خلف رأس الحربة السويدي ماركوس بيرغ، ليجد الفريق الرياني نفسه مجبرا على التراجع للمواقع الخلفية دون أدنى قدرة على احداث أي تأثير على دفاعات اصحاب الارض.

ارتباك واضح اصاب الخط الخلفي للريان في التعامل مع الكرات البينية المرسلة من عموري صوب زملائه ليواجه السويدي بيرغ من إحداها الحارس عمر باري وسدد كرة قوية ابعدها هذا الأخير لركنية في الدقيقة السادسة، قبل ان يعود عموري ويكرر الامر نفسه بكرة اخرى ضربت عمق دفاع الرهيب لتصل للبرازيلي كايو الذي ارسلها قوية لتعلو العارضة في الدقيقة الثامنة.

كل ذلك كان بمثابة مقدمة لتقدم عيناوي منتظر عندما كسب كايو ركلة جزاء اثر إعثار تعرض له من قبل المدافع احمد علاء لينفذ السويدي بيرغ الركلة بنجاح في الدقيقة العاشرة واضعا اصحاب الارض في المقدمة.

 

صورة مغايرة وتعديل

بدا وكأن الريان انتظر التأخر حتى يتخلى عن انكماشه الدفاعي ويُظهر نسقه الهجومي المعتاد بعدما بات محسن متولي اكثر قربا من سيبستيان وعبدالرزاق حمداللـه ليقوم بدوره كصانع ألعاب بديلا لتاباتا الغائب للايقاف، فشوهد سيبستيان يخترق المنطقة للمرة الاولى من تمريرة متولي ويسدد كرة علت العارضة، فيما حاول حمداللـه اللحاق بتمريرة أخرى من متولي بيد ان الحارس خرج في الوقت المناسب وانهى الموقف.

التقدم الرياني كشف اخطاء العين الدفاعية خصوصا على مستوى العمق بضعف تغطية محمد احمد وإسماعيل احمد وهو ما استثمره متولي عندما أرسل كرة عرضية وصلت لعبدالرزاق حمداللـه الذي هيأها لنفسه داخل المنطقة لكنه تعرض لاعثار من محمد احمد أعلن اثره الحكم العراقي مهند قاسم عن ركلة جزاء نفذها عبدالرزاق حمدالـله بنفسه بنجاح مسجلا هدف التعادل للريان في الدقيقة 28.

 

العودة للمربع الأول.. وأفضلية للعين

اعتقدنا ان الريان سيواصل الأسلوب الذي اتبعه عقب التأخر خصوصا ان الضغط العالي الذي مارسه على دفاعات العين منح رفاق عبدالرزاق حمدالـله النجاعة التكتيكية بالقدرة على الوصول وتهديد مرمى الحارس خالد عيسى.. بيد ان شيئا من هذا لم يحدث فسرعان ما عاود الفريق الرياني انكماشه الدفاعي وتراجعه غير المبرر الى المناطق الدفاعية، الامر الذي أعان العين على استعادة الافضلية والسيطرة والقدرة على تهديد مرمى عمر باري مجددا.

عموري عاود ممارسة هوايته في صناعة الألعاب وإشغال زملائه عندما مرر كرة بينية وصلت الى المصري الشحات الذي اطلق تسديدة زاحفة تابعها عمر باري بالنظر وهي ترتطم بالقائم الأيمن وتعود امام الدفاع في الدقيقة 41 قبل ان يطلق كايو تسديدة قوية مرت بمحاذاة القائم في الدقيقة 44.

 

تعامل تكتيكي راقٍ.. ونجاعة ريانية

عرف الشوط الثاني ضغطا كبيرا من قبل اصحاب الارض بحثا عن استعادة التقدم، في حين تعامل الفريق الرياني مع تلك المعطيات بطريقة ذكية.. ففي الوقت الذي تراجع فيه اشبال المدرب الدانماركي الى المواقع الخلفية لاحتواء هبة الفريق العيناوي الهجومية، الا انهم في الوقت ذاته لم يتخلّوا عن الناحية الهجومية التي اتخذت شكل مرتدات سريعة وفق قيادة من محسن متولي لإشغال سيبستيان سوريا وعبدالرزاق حمدالـله.

سيناريو الحصة الثانية أخذ شكل هجوم شرس لرفاق عموري مقابل مرتدات خطرة للضيوف وفق إمكانية تغير النتيجة في أي لحظة.. ففي الوقت الذي كاد فيه الضغط العيناوي ان يثمر عن هدف التقدم عندما هيأ عموري كرة نموذجية للشحات على مشارف المنطقة أطلقها قوية مرت بجوار القائم في الدقيقة 66 كان متولي ينطلق بهجمة مرتدة ومرر كرة صوب عبدالرزاق حمدالـله داخل المنطقة سددها هذا الأخير قوية مرت بجوار القائم في الدقيقة 68.

 

الزج بكل الأوراق والريان يهدر الانتصار

لم يجد العين بدا من مواصلة الضغط الهجومي في وقت رمى فيه المدرب بكل اوراقه الهجومية مشركا المهاجم احمد خليل بديلا لمحمد احمد، بيد ان ذلك لم يثنِ الريان عن مواصلة هجماته المرتدة التي كادت ان تثمر عن هدف التقدم مرتين، الاولى عندما كسب البديل عبدالرحمن الحرازي خطأ نفذه الكوري كايو على رأس غونزالو فييرا بيد ان كرته مرت فوق العارضة بقليل في الدقيقة 82 بيد ان الفرصة الأثمن كانت من تلك الكرة التي وصلت لمحسن متولي الذي واجه الحارس لكنه تباطأ في التسديد على بعد أمتار قليلة من المرمى في الدقيقة 86.

الفريق العيناوي حاول الرد عبر تسديدة الشحات بيد ان عمر باري كان في الموعد لتنتهي المباراة بالتعادل بهدف لمثله.

 

 بطاقة المباراة

الفريقان: العين - الريان

المناسبة: الجولة الثانية (المجموعة الرابعة) لدوري ابطال اسيا

النتيجة: التعادل بهدف لمثله

الأهداف: سجل للعين ماركوس بيرغ د10 (ركلة جزاء) وتعادل للريان عبدالرزاق حمدالـله د28 (ركلة جزاء)

التشكيل

العين: خالد عيسى، اسماعيل احمد، كايو، ماركوس بيرغ، أحمد برمان، عمر عبدالرحمن، محمد عبدالرحمن (مهند العنزي)، محمد أحمد (أحمد خليل)، تسوكاسا شيبوتاني، ريان يسلم، حسين الشحات.

الريان: عمر باري، محمد علاء، أحمد ياسر، غونزالو فييرا، محمد جمعة، احمد عبدالمقصود، دانيال غومو (محمد كسولا)، كو ميونجين، محسن متولي، عبدالرزاق حمداللـه، سيبستيان سوريا (عبدالرحمن الحرازي).
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي