استاد الدوحة
كاريكاتير

للتعويض والانضمام للمنافسة على التأهل لدور الـ16.. الغرافة يطمح إلى الفوز الأول على حساب تركتور سازي تبريز

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 7 شهر
  • Mon 19 February 2018
  • 9:38 AM
  • eye 313

يطمح الغرافة إلى الفوز على تركتور سازي تبريز الإيراني عندما يستضيفه على ملعبه ثاني بن جاسم مساء اليوم الإثنين في المباراة التي ستجمع بينهما بالجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى بدوري أبطال آسيا 2018.

ويحتاج «الفهود» إلى اقتناص النقاط الثلاث من أجل افتتاح حسابهم الفارغ منها لتعويض الخسارة التي تعرضوا لها في الجولة الأولى أمام الجزيرة الإماراتي بهدفين مقابل ثلاثة أهداف والإبقاء على حظوظهم وآمالهم في المنافسة على إنهاء دور المجموعات إما بصدارة أو وصافة المجموعة للالتحاق بركب المتأهلين إلى دور الـ16.

وتحدو الفريق الإيراني الرغبة ذاتها في الفوز والتعويض بعدما سقط على ملعبه في مستهل مشاركته بالبطولة القارية أمام الأهلي السعودي بهدف دون رد.

 

أفضلية معنوية للفهود

يتمتع الغرافة في مباراته الثانية بدوري أبطال آسيا 2018 بأفضلية اللعب على أرضه وأمام جمهوره كما أنه حقق فوزا ثمينا على الخريطيات بهدفين نظيفين يوم الجمعة الماضي ضمن منافسات الجولة السابعة عشرة من دوري نجوم QNB رفع به معنوياته بعد الخسارة أمام الجزيرة، لاسيما أنه عزز به موقعه بالمركز السادس ورفع به حظوظه في بلوغ المربع الذهبي بعدما قلص الفارق بينه والسيلية الذي يحتل المركز الرابع إلى نقطتين.

وبالمقابل، لم يخض تركتور سازي تبريز أي مباراة منذ سقوطه الآسيوي علما بأنه يحتل المركز الحادي عشر في الدوري الإيراني الممتاز الذي يتنافس فيه 16 فريقا.

وتعد المباراة بين الفريقين القطري والإيراني الأولى بينهما في دوري أبطال آسيا بقيادة مدربيهما التركيين اللذين يعرفان بعضهما جيدا حيث يقود الغرافة بولنت أويغون الذي كان قد تولى المهمة الفنية خلفا للفرنسي جون فرنانديز منذ شهر يناير الماضي بعدما سبق له الإشراف على أم صلال لمدة ثلاثة أعوام منذ ديسمبر 2013 إلى ديسمبر 2016 بينما يقود تركتور سازي تبريز أرطغرل ساغلام.

 

آمال كبيرة على الأجانب

خسارة الغرافة في مستهل البطولة الآسيوية تركت حسرة كبيرة بالشارع الرياضي المحلي لأن المتسبب الرئيسي فيها كان الحارس قاسم برهان الذي يتحمل المسؤولية الكاملة خاصة في الهدفين الأول والثالث اللذين هزا شباك الفهود.

وعلى الرغم من أن الفريق القطري يشهد بعض الغيابات المهمة في خط دفاعه خاصة حيث يستمر ابتعاد مهدي علي بسبب الكسر في كاحل القدم الذي تعرض له أمام باختاكور الأوزبكي في الدور التمهيدي الثالث بدوري ابطال آسيا الحالي وانضم إليه كل من سعيد الحاج وثامر اللذين أصيبا في المباراة الأخيرة أمام الخريطيات حيث تعرض الأول لإصابة في الرأس، بينما أصيب الثاني بقطع في الرباط الصليبي لركبته اليسرى أنهى موسمه إلا أنها لا تعد مشكلة يصعب حلها بالنسبة لجهازه التقني الذي يتوافر على البدائل المناسبة.

وتعلق آمال كبيرة على صانع الألعاب الهولندي ويسلي شنايدر والمهاجم الإيراني مهدي طارمي في قيادته للفوز وهما معا كانا قد انضما للغرافة في الانتقالاات الشتوية الأخيرة لإكمال عقد محترفيه الأجانب إلى جانب كل من المدافع الفنزويلي روبرت كيخادا ولاعب الارتكاز البرتغالي دييغو أمادو.

كما يتوافر الغرافة على لاعبين محليين مميزين أمثال لاعب الوسط الشاب عاصم مادبو وعثمان اليهري ومؤيد حسن والمهاجم النشيط أحمد علاء وغيرهم من اللاعبين الشباب الصاعدين الذين بدأوا يلفتون الأنظار هذا الموسم.

 

بولنت وساغلام يرفعان التحدي

أكد المدرب بولنت في المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة الذي عقد صباح أمس أن الغرافة جاهز لتقديم أفضل أداء أمام تركتور سازي تبريز من أجل الفوز عليه لحصد النقاط الثلاث وتعويض خسارته أمام الجزيرة وإسعاد جماهيره.

وأبدى كامل ثقته في لاعبيه الموجودين والجاهزين للعب المباراة، كما طلب من جماهير الفهود التواجد بكثافة في المدرجات لدعم ومساندة فريقها في مهمة السعي وراء انتزاع فوزه الأول في البطولة الآسيوية هذا العام.

وعن تقييمه لمستوى تركتور سازي تبريز، قال بولنت بأنه من أفضل الفرق الإيرانية وأقواها ويملك تاريخا كبيرا وحقق العديد من الإنجازات المهمة جدا ويشرف على تدريبه مواطنه وصديقه أرطغرل ساغلام الذي يسعد بمواجهته في المباراة.

وتابع أنه يتوقع أن تكون مواجهة الفريق الإيراني قوية وصعبة لأنه بدوره يتطلع للفوز من أجل تعويض خسارته على ملعبه في المباراة السابقة أمام الأهلي السعودي.

أما مواطنه أرطغرل ساغلام مدرب تركتور سازي تيريز فقد أكد في مؤتمره الصحفي أنه بعد خسارة فريقه على أرضه في الجولة الماضية رغم أنه لعب مباراة رائعة وقدم فيها أداء جيدا، عازم على تقديم أداء جيد من أجل التعويض وحصد أول ثلاث نقاط بالفوز مساء اليوم على الغرافة رغم أنه خصم من العيار الثقيل يعرف جيدا إمكانياته وقدراته من خلال متابعته لمبارياته وسيلعب على أرضه وأمام جمهوره.

وشدد المدرب التركي على أنه ليست لديه النية للاكتفاء باللعب من أجل التعادل وأكد أنه أعد وجهز الطريقة الدفاعية المناسبة لإيقاف شنايدر وشل تحركاته ولمراقبة مهدي طارمي ومنعه من التهديف مثلما أعد وجهز الطريقة الهجومية التي سيعتمد عليها فريقه في سعيه نحو بلوغ مرمى الغرافة وإحراز الأهداف للفوز.

 

 بطاقة المباراة

الفريقان:الغرافة «قطر» - تركتور «إيران» 

التاريخ: الإثنين 19 فبراير 2018

المناسبة: الجولة الثانية بالمجموعة الأولى

الملعب: ثاني بن جاسم 

التوقيت: السادسة مساء

التعليقات

مقالات
السابق التالي