استاد الدوحة
كاريكاتير

الجيش والفهود يتأهبان لحسم «معركة» المربع!

المصدر: طارق العتريس

img
  • قبل 2 سنة
  • Sun 19 February 2017
  • 11:27 PM
  • eye 825

هل اصبح البقاء داخل المربع مضمونا لفريق الجيش ام بات طريقه مزروعا بالاشواك واصبح محفوفا بالمخاطر بعد خسارته في اللقاء السابق امام الخريطيات 1 - 2 بعد ان تقلص الفارق مع الغرافة القادم من بعيد وبقوة والطامح الى استرداد امجاده القديمة للدخول ضمن الاربعة الكبار بعد ان غاب لعدة سنوات عن مربع الكبار؟.
وهل سيواصل الجيش نزيف النقاط بشكل حاد وغير مسبوق منذ ظهوره للمرة الاولى بدوري المحترفين، ويودع الدوري وربما موسمه الاخير ويفقد مكانه بين الاربعة الكبار؟.
نستطيع ان نؤكد ان النتائج التي حققها الفريقان في الاسبوع الحادي والعشرين انعشت آمال الغرافة ووضعت فريق الجيش على المحك واصبح قريبا من خطر الابتعاد عن المربع وربما فقدان لقبه الذي بحوزته في مسابقة كأس قطر وقد لا يستطيع الحفاظ علية!.
باختصار نستطيع ان نؤكد ان الصراع على دخول المربع الذهبي قد احتدم واشتد بقوة بين الجيش والغرافة وبشكل مثير وغير مسبوق بعد ان تقلص فارق النقاط بين كلا الفريقين الى 5 نقاط فقط وقبل الاسابيع الخمسة الاخيرة من اسدال الستار على الموسم الاكثر جدلا لدوري النجوم وهي المباريات التي تحمل في طياتها 15 نقطة بالتمام والكمال والتي ستحدد الى حد كبير هوية الفريق الذي سيكمل الضلع الرابع لاهل القمة، وكما ستكشف المباريات الخمس القادمة عن هوية الفريق البطل الذي سيتوج باللقب وستكشف كذلك عن هوية الفرق التي ستهبط الى دوري الدرجة الثانية.
انها باختصار اخطر واهم 5 مباريات ربما في تاريخ نادي الجيش، وفي تاريخ الاندية المهددة بخطر الهبوط والاندية التي تسعى للتواجد بمراكز متقدمة. 
كما ستمثل المباريات الخمس الاخيرة اهمية قصوى لفريق الغرافة لانها ستساهم في عودته الى الطريق الصحيح ليستعيد رونقه كفريق ولد بطلا منذ البداية.
****
المحطات الخمس القادمة لن تكون نزهة!
المحطات القادمة للجيش والغرافة لن تكون سهلة في كل الاحوال ولن تكون مفروشة بالورود سواء لكلا المدربين كاشينيا او صبري لاموشي، وسواء تلك التي ستجمع ايا منها مع الفرق المهددة بخطر الهبوط، لانها ستكون مواجهات مصيرية (حياة او موت) مع هذه الفرق التي تبحث عن الفوز بالنقاط باي ثمن، او عندما يلعبان لقاءي السد او لخويا اللذين يتطلعان بشراسة لحسم الفوز بلقب الدوري. 
وهذا ما يجعلنا نؤكد ان لقاءات الفريقين الخمسة المتبقية لن تكون نزهة سهلة، حيث يتوجب على الجيش مواجهة الاهلي ثم معيذر على التوالي ومن بعدهما مواجهة لخويا الجريح والذي لا يريد التفريط في اي نقطة قد تكلفه خسارة فرصته في الفوز باللقب، وبعدها سيواجه الجيش غريمه المباشر في معركة المربع الا وهو فريق الغرافة قبل ان يختتم الدوري بلقاء اخر مصيري امام السد، وهذا ما يجعلنا نؤكد ان الجيش سيكون على موعد مع اشرس 3 مواجهات على التوالي ربما في تاريخه منذ ظهوره بدوري النجوم وهي بالترتيب لخويا ثم الغرافة ثم السد.
وفي المقابل نجد ان طريق الغرافة ربما يكون اقل شراسة او صعوبة نسبيا حيث سيبدأ المباريات الخمس بلقاء ثأري خاص مع الريان يوم الجمعة القادم، بعد ان سبق وتفوق عليه بلقاء القسم الاول 3 – 2 وسيبحث بالطبع عن تأكيد تفوقه، وسيصطدم برغبة ريانية جامحة من اجل الثأر ورد الاعتبار، وسيعقبه لقاءان ليسا اقل في الصعوبة بالترتيب مع السيلية الذي سيبحث عن طوق النجاة بعيدا عن شبح الهبوط ثم مع ام صلال الذي يتطلع بقوة لتثبيت اقدامه بالمركز السادس ويطمح في الخامس.
ثم يلتقي الغرافة غريمة المباشر كما سبق واكدنا فريق الجيش في ام المعارك الكروية هذا الموسم من اجل حسم مصيرهما داخل المربع، وبعدها سيختتم الفهود باخر مباراة بالدوري امام الخريطيات الذي يبحث عن النقاط باي ثمن، وهذا ما يؤكد وسبق طرحه بان محطات الفريقين المتبقية لن تكون ممهدة ولن تكون مفروشة بالورود بأي حال.
****
بالأرقام.. الغرافة أفضل نسبياً بالقسم الثاني 
تعتبر حصيلة فريق الغرافة هذا الموسم وتحديدا في القسم الثاني مرضية الى حد ما رغم التذبذب والتأرجح في النتائج صعودا وهبوطا ولكنها رقميا تعتبر افضل حالا نسبيا من ارقام فريق الجيش، وبالمقارنة بارقام الفريقين في المباريات الثماني التي خاضها كلاهما في القسم الثاني سنجد الغرافة يأتي في المركز الرابع محققا 11 نقطة وسجل 8 اهداف فقط، بينما استقبل 10 اهداف، وقد حقق الغرافة الفوز في 3 مباريات بالقسم الثاني على الخور 1 - 0 وعلى الشحانية 3 - 0 وعلى الاهلي 2 - 0، وتعادل في مباراتين مع الوكرة 0 - 0 ومع معيذر 2 – 2، بينما خسر 3 مباريات من العربي 0 - 2 ومن السد 0 - 3 ومن لخويا 0 - 3. 
وفي المقابل، سنجد ان الجيش تراجع ترتيبه في القسم الثاني الى المركز السابع محققا 10 نقاط فقط من 8 مباريات ولم يسجل سوى 10 اهداف واستقبل 12 هدفا، حيث خسر مباراتين من الخريطيات 1 - 2 ومن الريان 1 - 4 وتعادل في 4 مباريات بنتيجة سلبية مع الوكرة والخور 0 - 0 ومع ام صلال والسيلية 1 - 1، وفاز في مباراتين فقط على العربي 4 - 3 وعلى الشحانية 2 - 1، ولعل نتائج الفريقين في المباريات الثماني بالقسم الثاني توضح التقارب النسبي في المستوى الى حد كبير.

لقاء 6 ابريل يحسم مستقبل انضمام أيهما للأربعة الكبار 
التاريخ دائما يمنحنا دلالات واشارات لما يمكن ان يكون عليه الحال في مستقبل الفريقين، خاصة ان المواجهة المباشرة المرتقبة بين الجيش والغرافة ستقام في الاسبوع الخامس والعشرين قبل الاخير يوم الخميس 6 ابريل، بعد ان يتوقف الدوري لمدة شهر بالكامل خلال مارس القادم، لان الفائز في المواجهة قد يقطع تذكرة العبور او المرور الى مربع الكبار بنسبة كبيرة. 
وتاريخ المواجهات المباشرة بين الفريقين يؤكد انهما التقيا معا منذ موسم 2012 في مسابقة الدوري 11 مرة على مدى 5 مواسم ونصف الموسم وكانت النتائج فيها متقاربة الى حد ما، حيث فاز الجيش في 5 مباريات مقابل فوز الغرافة في 4 مباريات، وتعادل الفريقان معا في مباراتين فقط وكان التعادل فيهما دائما بنتيجة ايجابية وهو ما يدل على القدرة التهديفية التي يملكها كلا الفريقين دائما. 
وقد سجل فريق الجيش في مرمى الغرافة 20 هدفا، وفي المقابل سجل الغرافة في مرمى الجيش 13 هدفا، ويعتبر المهاجم الحالي كريستيان نيميث هو هداف الغرافة في لقاءات الجيش بتسجيله ثلاثة اهداف، فيما يعتبر فاجنر الذي رحل عن الفريق هو هداف فريق الجيش في لقاءات الغرافة بتسجيله 5 اهدف. 
المثير ان لقاء القسم الاول بين الفريقين هذا الموسم قد حسمه الغرافة لصالحه بالفوز 2 - 1 وهو ما يمنح لاعبيه المعنويات والثقة في لقاء الحسم القادم، وفي نفس الوقت سيمنح لاعبي الجيش رغبة قوية في التعويض ورد الاعتبار. 
لذلك فاننا نؤكد ان نتيجة لقاء السادس من ابريل ستحسم الى حد كبير مصير الفريقين في صراع المربع.
 
 
الجيش على المحك في المحطات الأخيرة 
يعتبر الجيش اكثر فرق المربع تراجعا لعدة اسباب، منها ما هو ذاتي وما هو موضوعي، فالجيش سجل بداية في غاية القوة وبانطلاقة تواكبت مع توهجه الاسيوي في دوري الابطال، ولكن اصابته لعنة الاصابات بشكل غير مسبوق، وتسببت في خلط اوراق مدربه الكفء صبري لاموشي وتحديدا على مستوى الخط الامامي وفي ظل عدم وفرة البدلاء اصحاب الخبرة، حتى جاء حديث "الدمج" لينعكس سلبا على تركيز وعطاء اللاعبين وتواصل معه نزيف النقاط بشكل مثير وبخاصة في اخر 5 مباريات التي لم يحصد منها سوى 3 نقاط فقط من 15 نقطة، ورغم ذلك فالجيش الرابع هو ايضا رابع فرق الدوري في عدد مرات الفوز بـ10 مباريات ولكنه سقط في فخ التعادل في 6 مباريات وفقد معها 12 نقطة بالتمام والكمال ولعل ابرزها امام السيلية وام صلال والخور والوكرة، كما سقط ايضا في فخ الخسارة في 3 مباريات امام الريان 1 - 4 والعربي 1 - 2 وبالنتيجة نفسها امام لخويا.
واللافت للانتباه هو اهتزاز دفاعات فريق الجيش حيث استقبل مرماه 27 هدفا بينما لم يسجل سوى 35 هدفا، فهل سينجح فريق الجيش مع لاموشي في تضميد الجراح والحفاظ على وجوده داخل مربع الكبار والعودة لتحقيق مركز متقدم بعد ان تضاءلت فرصته في تحقيق مركز متقدم امام صعوبة الفوز باللقب المستعصي، خاصة انه تنتظر الفريق 3 مواجهات نارية في اخر 3 اسابيع من عمر المنافسة وهي بالترتيب مع لخويا ثم الغرافة واخيرا مع السد وتسبقها مواجهتان مع فريقين بأشد الحاجة للنقطة وهما الاهلي ومعيذر.. فهل سيعود الجيش؟!. 

 -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  -  - 
المباريات المتبقية للجيش «39 نقطة»
الفريق    الاسبوع
الاهلي    22
معيذر    23
لخويا    24
الغرافة    25
السد    26


المباريات المتبقية للغرافة «34 نقطة»
الفريق    الاسبوع
الريان    22
السيلية    23
ام صلال    24
الجيش    25
الخريطيات    26


 ترتيب الفريقين بنهاية القسم الأول هذا الموسم

النقاط    المركز    الفريق
29 نقطة    الثالث    الجيش
23 نقطة    الرابع    الغرافة


ترتيب الغرافة في المواسم الخمسة السابقة
النقاط    المركز    الموسم
31    السادس    2012
30    السادس    2013
32    الثامن    2014
36    السابع    2015
34    التاسع    2016

ترتيب الجيش في المواسم الخمسة السابقة
النقاط    المركز    الموسم
41    الثاني    2012
40    الثالث    2013
48    الثاني    2014
47    الثالث    2015
48    الثاني    2016

التعليقات

مقالات
السابق التالي