استاد الدوحة
كاريكاتير

مواجهة هامة في أسفل الترتيب.. الخريطيات والمرخية.. تعميق الفارق أو الهروب من القاع!!

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 9 شهر
  • Sat 10 February 2018
  • 9:31 AM
  • eye k

تكتسي مباراة الخريطيات والمرخية التي تدور اليوم ضمن منافسات الجولة 16 من دوري نجوم QNB أهمية بالغة ضمن صراع القاع، حيث يحتل الخريطيات المركز قبل الأخير برصيد 10 نقاط بفارق نقطتين عن المرخية صاحب المركز الأخير برصيد 8 نقاط.

ويملك الخريطيات فرصة ثمينة للابتعاد عن منافسه بـ5 نقاط كاملة وتعزيز حظوظه في البقاء، بينما يتطلع المرخية إلى الانتصار من أجل مغادرة المركز الأخير وإحياء آماله في تفادي الهبوط إلى الدرجة الثانية.

وكانت مباراة القسم الأول بين الفريقين قد انتهت بالتعادل السلبي 0 - 0، وجاءت تلك المواجهة في ظروف خاصة للمرخية الذي استعاد حينها مدربه يوسف آدم بعد أن قاده المدرب المصري أيمن منصور في مباراتين، خسر في الأولى أمام الريان 1 - 4 وفاز في الثانية أمام الخور 1 - 0، وهو بالمناسبة الفوز الوحيد للمرخية هذا الموسم، أي أن يوسف آدم مازال يبحث عن انتصاره الأول منذ انطلاق الدوري.

وفي المقابل، يدخل الخريطيات مباراة اليوم بمدرب مغاير عن مواجهة القسم الأول، حيث يشرف عليه منذ الجولة السابقة المدرب السوري يوسف السباعي الذي حل بدلا من التونسي أحمد العجلاني المقال على إثر الخسارة أمام الخور 0 - 2 في الجولة 14، ويأمل السباعي حصد النقاط الثلاث في مباراته الثانية على رأس الجهاز الفني بعد أن قاد الفريق للتعادل في مباراته الأولى أمام السيلية 2 - 2.

 

الفوز من أجل الابتعاد بفارق مطمئن

استطاع الخريطيات في المباراة الماضية تحت قيادة مدربه الجديد يوسف السباعي أن يحقق نتيجة يمكن اعتبارها إيجابية بالنظر إلى الظروف التي يمر بها الفريق، وأيضا لأنه واجه صاحب المركز الرابع، كما أنه تأخر مرتين واستطاع العودة في النتيجة والخروج بالتعادل، لكنه في المباراة الحالية سيكون مطالبا بالفوز أكثر من السابق إذا أراد تعزيز حظوظه في البقاء.

صحيح أن التعادل سيبقيه متقدما على منافسه متذيل الترتيب بفارق نقطتين، لكن ذلك لن يكون فارقا مريحا بالمرة قبل الجولات الست الأخيرة من الدوري، على عكس الفوز الذي سيجعله يبتعد عنه بفارق 5 نقاط ويجعله يواصل بقية المشوار براحة أكبر وبضغوط أقل.

وفي ظل الضعف الدفاعي للفريق في الموسم الحالي، حيث تلقت شباك الصواعق 37 هدفا، منها 11 هدفا بالقسم الثاني، أي في المباريات الأربع الأخيرة، يبدو المدرب يوسف السباعي مطالبا بالتركيز بشكل كبير على تطوير أداء خطه الخلفي إذا أراد تحقيق نتائج جيدة تضمن له البقاء، وسيكون الأمر بالغ الحساسية في لقاء اليوم أمام المنافس المباشر في أسفل الترتيب، أما الحلول الهجومية فإنها قد تأتي أساسا من مجهودات فردية في ظل تواجد صانع اللعب المميز أنور ديبا والهداف رشيد تيبركانين.

 

 

فرصة الهروب من القاع

من جانب المرخية، لا تسير الأمور كما يجب إلى حد الآن، ورغم أن الفريق بدأ القسم الثاني بشكل مميز حيث أحرز نقطة التعادل أمام السد، إلا أن الأمور ساءت بعد ذلك بتلقي 3 هزائم على التوالي، أمام نادي قطر الذي كان حينها منافسه المباشر في أسفل الجدول، ثم أمام السيلية والريان، ليجد الفريق نفسه إثر مرور 15 جولة قابعا في المركز الأخير بـ8 نقاط لا غير.

ولعل مباراة الجولة الحالية تكون إحدى آخر الفرص لتفادي العودة مجددا إلى دوري الدرجة الثانية، فالفوز بها يعني مغادرة المركز الأخير ومواصلة المشوار بمعنويات عالية وآمال كبيرة، بينما ستكون الخسارة مؤشرا واضحا على عدم قدرة الفريق على الدفاع عن حظوظه، والتعادل لن يكون في صالحه رغم أنه يبقى في كل الحالات أقل وطأة من الهزيمة.

وسينتظر المدرب يوسف آدم بكل تأكيد من لاعبيه أن يكونوا هذه المرة أفضل استعدادا وتركيزا بالنظر إلى حساسية الموقف، كما أنه مازال ينتظر الإضافة المرجوة من الثنائي البرازيلي المنتدب في فترة الانتقالات الشتوية، ليوناردو دي سوزا وإيريك بيريرا، اللذين حلا بدلا من الغاني كاريكاري المنتقل للعربي، والبوركيني آلان تراوري.

ولم يسجل الثنائي الجديد أي هدف إلى حد الآن، وبلاشك أن مباراة اليوم تشكل فرصة هامة لترك البصمة في الفريق، وإلا متى ستأتي البصمة؟.

 

بطاقة المباراة:

الفريقان: الخريطيات - المرخية

المناسبة: الجولة 16 من دوري نجوم QNB

التاريخ: السبت 10 فبراير 2018

الملعب: استاد الخور

التوقيت: الرابعة و40 دقيقة

التعليقات

مقالات
السابق التالي