استاد الدوحة
كاريكاتير

حقق فوزاً مثيراً على الشحانية.. معيذر يتوّج بكأس الدرجة الثانية

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 8 شهر
  • Thu 08 February 2018
  • 10:23 AM
  • eye 364

توج أحمد عبدالعزيز البوعينين عضو اللجنة التنفيذية باتحاد كرة القدم القطري فريق معيذر بكأس الدرجة الثانية عقب فوزه على نظيره الشحانية 3 - 2 في المباراة النهائية التي أقيمت بينهما مساء أمس الأربعاء على ملعب سعود بن عبدالرحمن بنادي الوكرة.

وجاءت المباراة بين الفريقين قوية حيث حفلت بالندية والتنافس، لاسيما في الشوط الثاني الذي ارتفعت فيه الإثارة والتشويق واستمرا إلى غاية الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع.

 

كحيلان يقلب الطاولة على المطانيخ

بدأت المباراة قوية بين الفريقين حيث افتتح الشحانية باب التهديف منذ الدقيقة الثالثة عبر مهاجمه الأرجنتيني كلاوديو لوتشيانو الذي لعب الكرة برأسه في المرمى بعد تمريرة عرضية من الجهة اليمنى لزميله المهاجم كيسي أمانغوا.

ولم يجد معيذر بدا من الإسراع الى التحرك في الشق الهجومي من أجل إدراك التعادل في أقرب وقت ممكن.

ومال اللعب بين الفريقين نحو التكافؤ غير أن هجمات معيذر تميزت بالخطورة وتهديد مرمى الشحانية.

وتمكن «كحيلان» من تتويج جهوده وعملياته الهجومية بإحراز هدف التعادل في الدقيقة 24 بعدما احتسب لصالحه الحكم نايف القادري ضربة جزاء نفذها قائده لاعب الوسط أيوب الودراسي فنجح الحارس عبدالـله الشمري في صدها أول مرة غير أن الكرة عندما ارتدت منه تابعها المدافع الإيراني محسن كوروشي الذي أعادها إلى داخل المرمى.

ولم يتأخر معيذر أكثر من ثلاث دقائق بعد التعادل ليتقدم في النتيجة، إذ أحرز هدفه الثاني عبر المهاجم خليفة سلمان بعد مجهود فردي.

واستمرت المحاولات الهجومية سجالا بين الفريقين في الوقت المتبقي من الشوط الأول إلى أن حصل معيذر في الدقيقة الأخيرة منه على ضربة جزاء نجح هذه المرة أيوب الودراسي في ترجمتها إلى هدف ثالث.

 

 شوط ثان يحبس الأنفاس

حاول الشحانية مع بداية الشوط الثاني تكثيف محاولاته الهجومية من أجل تقليص النتيجة والتمسك بآماله بالعودة في النتيجة غير أنه تلقى ضربة موجعة بطرد مدافعه الإسباني ألفارو ميخيا في الدقيقة 54 بعد أن تلقى البطاقة الصفراء الثانية.

ولم يستسلم الفريق الشحاني رغم النقص العددي ولم ييأس بل واصل محاولاته الهجومية إلى أن قلص النتيجة بهدفه الثاني في الدقيقة 64 عبر حمد الجهيني الذي استفاد من اختلاط أمام المرمى فتمكن من وضع الكرة داخله.

واشتعلت المباراة مجددا مع الاندفاع الكلي للشحانية نحو الهجوم بينما تراجع معيذر وتكتل في منطقته الخلفية وبات يعتمد على المرتدات الهجومية.

واقترب الشحانية من إدراك التعادل في أكثر من مناسبة، لاسيما من كرتين خطيرتين جدا لكل من كلاوديو لوتشيانو في الدقيقة 76 وحمد الجهيني في الدقيقة 89 غير أن الحارس محمد الغامدي أبدع في التصدي لهما.

وتابع الحارس الغامدي تألقه اللافت بالتصدي لضربة جزاء في الدقيقة 90 نفذها المهاجم كلاوديو لوتشيانو.

 

العجي: سعيد بعودة معيذر لمنصات التتويج 

أعرب صالح العجي رئيس نادي معيذر عن سعادته بعودة فريقه لمنصات التتويج وإحراز لقب جديد يضاف إلى الألقاب السابقة التي فاز بها.

وقال رئيس النادي بأنه سعيد لأن معيذر أحرز أول لقب في الموسم بعد أن أصابه سوء الحظ وعدم التوفيق في منافسات دوري الدرجة الثانية بسبب الإصابات التي تعرض لها اللاعبون المحترفون والعناصر المحلية المهمة مثل أيوب الودراسي.

وأكد العجي أن الكأس التي توج بها الفريق ستكون انطلاقة ودافعا للاعبين لإنهاء بطولة الدوري بأفضل طريقة ممكنة ولاسيما أن أربع مباريات مهمة تنتظره بالقسم الثالث وسيعمل على الفوز بها في ظل الحافز المعنوي الكبير للاعبين لتقديم الأفضل.

وشكر صالح العجي الجهاز الفني والإداري واللاعبين على ما قدموه في بطولة الكأس وفوزهم على فريق الشحانية القوي ومتصدر دوري الدرجة الثانية وأفضل فريق فيه حاليا.

 

بورل: التتويج مهم من الناحية المعنوية

شدد الفرنسي فيليب بورل مدرب معيذر على صعوبة المباراة النهائية التي شهدت تقلبات مهمة في نتيجتها.

وقال بورل بعد صافرة النهاية وتتويج فريقه بكأس الدرجة الثانية بأن المباراة كانت صعبة على القلب بالنسبة له كمدرب لأن فريقه تأخر في نتيجتها منذ الدقيقة الثالثة ثم حصل الشحانية على ضربة جزاء في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الثاني عندما كان متأخرا بهدفين مقابل ثلاثة غير أنه أخفق في تنفيذها بنجاح وإحراز هدف التعادل.

وتابع المدرب الفرنسي أن فريقه قام بأمور جميلة وجيدة في المباراة غير أنه في بعض فترات شوطها الثاني افتقد السيطرة والتحكم في اللعب بسبب تخوف لاعبيه من عودة الشحانية في النتيجة.

واعتبر فيليب بورل فوز معيذر وتتويجه بكأس الدرجة الثانية إنجازا جيدا لأنه جاء على حساب الشحانية متصدر دوري الدرجة الثانية الذي لم يتعرض في مبارياته إلى أي هزيمة واعتبره أمرا مهما من الناحية المعنوية وانه سيساعد فريقه في القسم الثالث والأخير من الدوري بعدما حقق نتائج سلبية جدا في القسمين الأول والثاني جعلته بعيدا جدا عن سباق التنافس على الصعود لدوري نجوم QNB.

وتابع أن معيذر سيحاول أن ينهي الموسم بأفضل طريقة ممكنة وان يزعج منافسيه في المباريات المتبقية ويحقق فيها أكبر عدد من الانتصارات الممكنة وانتظار التطورات الأخيرة في الدوري.

التعليقات

مقالات
السابق التالي