استاد الدوحة
كاريكاتير

يلتقيان في المباراة النهائية مساء هذا اليوم.. الشحانية ومعيذر يتنافسان على كأس الدرجة الثانية

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 9 شهر
  • Wed 07 February 2018
  • 9:57 AM
  • eye 350

يتنافس الشحانية ومعيذر على التتويج بكأس الدرجة الثانية عندما يلتقيان في مباراتها النهائية على استاد سعود بن عبدالرحمن بنادي الوكرة بداية من الساعة السادسة والربع من مساء اليوم الأربعاء.

وشهدت البطولة التي انطلقت في العاشر من يناير الماضي مشاركة الأندية الخمسة التي تلعب بدوري الدرجة الثانية الشحانية والوكرة ومعيذر والشمال ومسيمير.

وقد أقيمت مبارياتها خلال فترة توقف الدوري بعد انتهاء مباريات قسمه الثاني وقبل بداية مباريات قسمه الثالث والأخير في نسخته الجديدة التي عاد فيها في الموسم الرياضي الجاري 2017 - 2018 عقب فصله عن مسابقة دوري قطرغاز التي كان يشارك في منافساتها فرق الرديف لأندية دوري النجوم وأندية الدرجة الثانية منذ الموسم الرياضي 2013 - 2014 بعد عملية دمجهما.

 

الطريق إلى منصة التتويج

قص معيذر والشمال شريط منافسات كأس الدرجة الثانية عندما التقيا في مباراة الذهاب بالمرحلة الأولى.

وكان الفوز في ضربة بداية البطولة التي قرر اتحاد الكرة إقامة كل مبارياتها على استاد سعود بن عبدالرحمن من نصيب الفريق الشمالي بهدف دون رد ولكن معيذر قلب عليه الطاولة بعد فوز مثير بخمسة أهداف مقابل ثلاثة أهداف في مباراة الإياب التي جرت في السابع عشر من يناير الماضي، وتأهله على حسابه إلى المرحلة الثانية (نصف النهائي) التي ضرب فيها موعدا مع الوكرة بينما التقى مسيمير مع الشحانية في المواجهة الثانية.

وأقيمت مباراتا الذهاب بنصف النهائي في الرابع والعشرين من الشهر الماضي وقطع فيهما كل من معيذر والشحانية خطوة مهمة نحو التأهل إلى المباراة النهائية بعد أن نجح كل واحد منهما في انتزاع الفوز بهدفين مقابل هدف.

وكان الوكرة سباقا في المباراة الأولى بنصف النهائي إلى افتتاح باب التهديف قبل سبع دقائق من نهاية الوقت الأصلي للشوط الأول غير أن «كحيلان» عاد بقوة في الشوط الثاني حيث تمكن أولا من إدراك التعادل منذ مطلع الشوط الثاني قبل أن يحرز هدفه الثاني في الدقيقة 73.

أما في المباراة الثانية فتقدم الشحانية بهدفين بالشوط الأول قبل أن يتمكن مسيمير من تقليص الفارق في الشوط الثاني ويحافظ على حظوظه في العودة والتأهل بمباراة الإياب قائمة.

ونجح الشحانية ومعيذر في بلوغ المباراة النهائية بعد إجراء مباراتي الإياب في الدور نصف النهائي يوم الحادي والثلاثين من الشهر الماضي حيث فرض الشحانية التعادل على مسيمير بهدف لمثله وهي النتيجة التي انتهى بها الشوط الأول بينهما، بينما جدد معيذر تفوقه على الوكرة وفاز عليه بهدفين دون رد بعد أن أحرز هدفا في كل شوط.

 

المواجهة الرسمية الثالثة بينهما

يحدو الشحانية ومعيذر الرغبة والطموح في إحراز كأس الدرجة الثانية التي ستسدل المباراة النهائية مساء اليوم الستار على منافساتها والتي من المتوقع أن تحفل بالندية والقوة.

وعلى الرغم من اختلاف موقفيهما في جدول ترتيب دوري الدرجة الثانية إلا أن مباراة اليوم باعتبارها مباراة نهائية في بطولة كأس مرشحة لكي تكون مفتوحة على كل الاحتمالات.

ويتصدر الشحانية دوري «الثانية» بعد انتهاء القسمين الأول والثاني اللذين خاض فيهما كل واحد من أنديته الخمسة 8 مباريات برصيد 18 نقطة بينما يحتل معيذر المركز الخامس والأخير برصيد 5 نقاط.

ويبدو أن «المطانيخ» الذين يتقدمون بفارق ست نقاط عن الوكرة الذي يحتل المركز الثاني برصيد 12 نقطة والشمال صاحب المركز الثالث برصيد 9 نقاط ومسيمير صاحب المركز الرابع برصيد 8 نقاط في طريق مفتوح نحو البقاء بالصدارة إلى غاية انتهاء منافسات القسم الثالث الذي سيلعب فيه كل فريق أربع مباريات وانتزاع بطاقة الصعود المباشر إلى دوري نجوم QNB.

أما معيذر فقد خرج نهائيا من سباق الصعود بسبب نتائجه السلبية علما بأنه الفريق الوحيد بدوري الدرجة الثانية الذي لم يحقق أي فوز في القسمين الأول والثاني.

ويتطلع كحيلان بعد إخفاقه في بطولة الدوري لإنقاذ موسمه بلقب بطولة الكأس عبر الفوز على الشحانية في ثالث مباراة رسمية بينهما بالموسم الحالي بعد المباراتين السابقتين بينهما حيث إن الأولى بالقسم الأول من الدوري انتهت لصالح الشحانية بهدفين مقابل هدف، بينما انتهت الثانية بينهما في القسم الثاني بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

التعليقات

مقالات
السابق التالي