استاد الدوحة
كاريكاتير

يواجه الدحيل المتحفز للتمسك بالصدارة.. هل ينجح الأهلي في تغيير صورة لقاء القسم الأول أمام المتصدر؟

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 8 شهر
  • Fri 02 February 2018
  • 9:39 AM
  • eye 431

يبحث المتصدر نادي الدحيل عن العودة سريعا إلى سكة الانتصارات عندما يحل اليوم ضيفا على الأهلي في ملعب حمد بن خليفة ضمن منافسات الجولة الخامسة عشرة من منافسات دوري نجوم QNB.

وكان الدحيل قد تعادل في الجولة الماضية أمام الريان بثلاثة أهداف لمثلها وهو ما قلّص الفارق بينه وبين ملاحقه السد إلى نقطتين، وهو ما يجعله مطالبا بأن يحقق الفوز إذا أراد الاحتفاظ بالمركز الأول بغض النظر عن نتيجة السد أمام نادي قطر في ختام الجولة.

ويحاول الأهلي من جهته أن يحقق نتيجة إيجابية تقربه أكثر فأكثر من منطقة الأمان، وهو الذي يحتل حاليا المركز السابع برصيد 16 نقطة، ويبتعد بفارق 8 نقاط عن المرخية صاحب المركز الأخير.

لكن الأهلاوية يدركون بلاشك صعوبة المهمة أمام منافس دك شباكهم بسداسية كاملة في مباراة القسم الأول، وبالتالي فإن الخروج بنقطة التعادل سيكون نتيجة مميزة للعميد، في ظل رغبة المنافس القوية في حصد النقاط الثلاث لتجنب فقدان الصدارة.

ويملك الدحيل منطقيا كل المقومات التي تؤهله للفوز في مباراة اليوم، وسنرى إن كان الإسباني خورخي قادرا على إيجاد الحلول لإيقاف المد الهجومي لمنافسه، أم سيكون مصيره مثل مصير مواطنه كاباروس الذي عجز في مباراة الفريقين الماضية عن قيادة فريقه إلى بر الأمان أمام يوسف العربي وزملائه.

 

«سيناريو» مختلف

لم يحقق الأهلي أي فوز في القسم الثاني من الدوري، حيث خسر في الجولة 12 أمام الغرافة بهدف لاثنين، ثم تعادل مع الخور 2 - 2، وتعادل مع أم صلال 1 - 1، لكن غياب الانتصارات لم يؤد إلى عواقب خطيرة على الفريق حيث بقي في منطقة الأمان في ظل عدم قدرة أغلب فرق أسفل الترتيب على تحقيق نتائج إيجابية.

ويُحسب للعميد أنه استطاع في المباراتين الأخيرتين أن يعود في النتيجة خلال اللحظات الأخيرة، إذ تعادل مع الخور بهدف محسن اليزيدي في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، وخرج بنقطة التعادل مع أم صلال بهدف ياسين الشيخاوي في الدقيقة 88، وذلك يوضح العقلية التي يتحلى بها الفريق وعدم استسلامه بسهولة عندما يكون متأخرا في النتيجة.

لكن مباراة اليوم تلوح أصعب بكثير أمام المتصدر الذي يحاول عادة التقدم بفارق مريح من أجل قطع الطريق أمام منافسيه للعودة في النتيجة، لذلك سيكون على مدرب الأهلي أن يضع في حسابات لاعبيه أن الخروج بنتيجة إيجابية أمام الدحيل يتطلب عدم التعويل على ردة الفعل، بقدر ما يستوجب محاولة مفاجأة الخصم ثم الدفاع بأقصى مجهود عن الأسبقية في حال التقدم في النتيجة.

ومن المنتظر أن يظهر في التشكيلة الأهلاوية المنتدب الجديد، التونسي حمزة يونس الذي يشغل خطة قلب هجوم ويعول عليه الفريق لتقديم مستوى أفضل من سلفه الكولومبي نازاريت الذي لم يقدم الإضافة المرجوة.

 

بلماضي مطمئن على فريقه

من جانب الدحيل تبدو الأمور في غاية الوضوح، فالفريق سيدخل المباراة برغبة جامحة في إثبات قوته وجدارته بالصدارة، وعدم استعداده للتفريط فيها، إذ إن التعادل مع الريان في الجولة الماضية جعل السد على بعد نقطتين فقط منه ويشكل عليه نوعا من الضغط.

المدرب جمال بلماضي يعتقد من ناحيته أن الفريق لا يعاني من الضغط، بل يبحث دائما عن الفوز وعن التتويج، ولا يرضى بأي شيء غير ذلك، مؤكدا في الآن ذاته أن المباريات لا تتشابه، في إشارة إلى أن فوز فريقه على الأهلي بسداسية في مباراة القسم الأول لا يعني بتاتا أن المباراة الحالية ستكون سهلة.

ولا يرى المدرب الجزائري أيضا أن هناك أي مشكل في فريقه مادام اللاعبون قادرين على خلق الكثير من فرص التهديف، معتبرا أن ما يمكن أن يثير قلقه فعلا هو التراجع على مستوى صناعة الفرق.

وبالحديث عن الخط الأمامي، لن يكون بإمكان بلماضي التعويل على نجمه المعز علي هداف كأس آسيا تحت 23 سنة، على اعتبار أن الاتحاد القطري لكرة القدم حدد قائمة باللاعبين تحت 23 سنة الذين يمكن للفرق الاعتماد عليهم، وبالنسبة للدحيل ورد اسما عبدالـله عبدالسلام وعبدالرحمن فهمي.

لكن ذلك لن يحد منطقيا من القوة الهجومية للفريق في ظل تواجد الهداف يوسف العربي، والموهوب يوسف المساكني والمميز نام تاي هي، وبقية الكتيبة القادرة على صنع الفارق أمام أي منافس.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الأهلي - الدحيل

المناسبة: الجولة 15 من دوري نجوم QNB

التاريخ: الجمعة 2 فبراير 2018

الملعب: استاد حمد بن خليفة

التوقيت: الرابعة و35 دقيقة

التعليقات

مقالات
السابق التالي