استاد الدوحة
كاريكاتير

الرهيب مرشح فوق العادة للانتصار في الجولة الخامسة عشرة من دوري نجوم QNB.. المرخية في مهمة صعبة أمام الريان

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 8 شهر
  • Fri 02 February 2018
  • 9:35 AM
  • eye 302

سيكون المرخية امام مهمة صعبة عندما يواجه الريان الساعة الرابعة و35 دقيقة على استاد حمد الكبير لحساب الجولة الخامسة عشرة من منافسات دوري نجوم  QNBخصوصا ان اشبال المدرب الوطني يوسف ادم يدخلون اللقاء وهم بأمس الحاجة للانتصار من اجل تصويب الاوضاع للخروج من الأزمة الخانقة التي يمرون بها بعد احتلالهم المركز الأخير برصيد 8 نقاط فقط.

الريان يسعى لتحقيق الفوز من اجل البقاء طرفا في معادلة المنافسة على اللقب ورفع الرصيد الى النقطة 35 لضمان الوصافة مؤقتا والحفاظ على فارق النقاط الأربع التي تفصله عن الدحيل صاحب الصدارة ولم لا تجسير هذا الفارق في حال تعثر حامل اللقب امام الاهلي في ذات الجولة، ويتسلح الرهيب بالعرض القوي الذي قدمه الفريق امام الدحيل في مواجهة مثيرة انتهت بالتعادل بثلاثة اهداف لمثلها!.

 

الرهيب مرشح للانتصار

تصب الترشيحات في صالح الريان من اجل تسجيل انتصار يستعيد به نغمة الفوز التي فقدها في الجولة الماضية بالتعادل مع الدحيل، على اعتبار ان الفوارق تبدو كبيرة وتصب في صالح الرهيب الذي يتوافر على إمكانيات كبيرة جرى تعزيزها في فترة الانتقالات الشتوية باستعادة خدمات عبدالرحمن الحرازي والتعاقد مع حسام كمال والمدافع الدولي أحمد ياسر وإن كان الفريق يتوافر اصلا على ترسانة كبيرة من النجوم خصوصا في الجانب الهجومي.

الريان يعول كثيرا على قوته الهجومية الفاعلة المتمثلة بالثلاثي سيبستيان سوريا وعبدالرزاق حمداللـه وتاباتا، حيث قدم هذا الثلاثي عرضا رائعا امام الدحيل خصوصا حمداللـه الذي استعاد كامل بأسه عقب الإصابة التي حرمته من الظهور لفترة وأثرت ربما على مردوده قبل ان يستعيد كامل التوهج امام الدحيل، خلافا الى تميز كبير يظهره خط الوسط بتواجد الكوري كو ميونغ رفقة احمد عبدالمقصود والمغربي محسن متولي الذي بدأ بإظهار المستوى الذي كان عليه مع الوكرة.. بيد ان بواطن قصور تبدو في الخط الخلفي الذي اعتاد على استقبال الأهداف بدليل ان الريان قبل خمسة أهداف في المباراتين الأخيرتين امام الخريطيات والدحيل.
 

الوافد الجديد يستشعر الخطر

يحدق الخطر بالمرخية خصوصا في ظل ظهور فجوة باتت تفصله عن مراكز الأمان واضحى بحاجة الى انتفاضة كبيرة في قادم المباريات من اجل التدارك على اعتبار ان تواصل مسلسل تردي النتائج قد يسمي الفريق اول الهابطين الى مصاف أندية الدرجة الثانية.

التعديلات والتغييرات التي تجريها الإدارة على مستوى الزاد البشري تواصلت بعدما جرى تغيير الفريق ككل تقريبا، بعد التعاقدات الكثيرة سواء مع اللاعبين المواطنين او المحترفين، كان آخرها انتداب كل من البرازيليين ليونارديو دي سوزا واريك دي اوليفيرا من أجل تعزيز خط هجوم الفريق، بعدما كان المدرب الوطني يوسف ادم قد شخّص اسباب نتائج فريقه السلبية بتواضع مردود الفريق هجوميا وبالتالي تم إجراء التغييرات بالاستغناء عن كاريكاري المنتقل للعربي والان تراوري.. وشارك اللاعبان الجديدان في مباراة السيلية الأخيرة بيد ان جديدا لم يظهر بعد الخسارة التي مني بها الفريق برباعية مقابل هدف.

اعتقد جل المراقبين والمتابعين ان المرخية سيظهر وجها مختلفا في مرحلة الإياب من الدوري خصوصا بعدما استهل الفريق المشوار بتعادل بطعم الفوز امام السد، بيد ان النتائج عقب ذلك كانت مخيبة للآمال خصوصا الخسارة امام الملك القطراوي في مباراة قيل انها بست نقاط عطفا على وضعية الفريقين، قبل ان تأتي الضربة الجديدة بالخسارة الثقيلة من السيلية، وبالتالي فإن على المرخية ان يُظهر مستوى افضل من اجل تدارك اوضاعه.

 

كفة راجحة وفوز عريض

المواجهات المباشرة التي جمعت الفريقين على مستوى دوري نجوم QNB تصب في صالح الريان، حيث التقى الفريقان في خمس مواجهات كان نصيب الريان الانتصار في اثنتين منها مقابل فوز وحيد للمرخية وتعادل، ولعل اربعة من تلك اللقاءات الخمسة تعود الى الموسمين اللذين قضاهما المرخية في الأضواء 2001 - 2002 و2002 - 2003.

اما آخر لقاء جمع الفريقين فكان في ذهاب النسخة الحالية من الدوري وانتهى بفوز عريض للريان برباعية مقابل هدف، أسهم فيها ثلاثي الهجوم الرياني عبدالرزاق حمدالـله وسيبستيان سوريا وتاباتا بهدف لكل لاعب في حين سجل محمود عطية هدفا في مرمى فريقه بالخطأ، اما هدف المرخية الوحيد فسجله المهاجم المنتقل للعربي كاريكاري.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: المرخية - الريان

التاريخ: 2 فبراير 2018

المناسبة: الاسبوع 15 من دوري نجوم QNB

الملعب: استاد حمد الكبير

التوقيت: الرابعة و35 دقيقة 

التعليقات

مقالات
السابق التالي