استاد الدوحة
كاريكاتير

الذوادي يحصل على تأييد كبير لمونديال 2022 من داخل جامعة كامبريدج

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 14 February 2017
  • 2:45 PM
  • eye 754

أنهى سعادة حسن عبداللـه الذوادي أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث زيارته الرسمية الى العاصمة الإنجليزية لندن بإلقاء كلمة في الندوة التي تم تنظيمها من جانب مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان بالتعاون مع معهد وولف في كلية سانت إدموند في جامعة كامبريدج، حيث شرح سبل استخدام بطولة رياضية عالمية كبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 كجسر لزيادة حجم التعارف ونوعيته بين مختلف الأديان والحضارات، مؤكداً ان الهدف منذ البداية عندما تم أخذ قرار التقدم بطلب الاستضافة كان يتعدى تنظيم بطولة لمدة شهر واحد على الاكثر تتنافس المنتخبات الكروية فيما بينها للفوز باللقب، معتبراً ان الإرث الذي ستتركة كأس العالم للمنطقة سيكون كبيراً ونوعياً وكفيلاً بالمساعدة في تعميق صيغة التعايش بين مختلف الأطياف التي تحيا في مجتمعات متقاربة على الصعيد الجغرافي.
هذا وقد القى حسن الذوادي في كلمته الضوء على مرحلة تاريخية عريقة من التاريخ الإسلامي المشرق عندما عاد الى حقبة الاندلس، كاشفاً عن إيجابيات التعايش التي كانت تعم المجتمع المتنوع في ظل حضارة متقدمة على المستويين العلمي والأخلاقي.
إلى جانب ذلك، تحدث عن مواقف مضيئة تمت في المرحلة الحالية، منها وقوف مختلف اتباع الشرائع السماوية مع المسلمين في اوروبا بعد التعرض للعديد من المضايقات نتيجة الهجمات الإرهابية ومنها وقوف مسلمين كالحسن الباثيلي المسلم الذي قام بحماية العديد من جيرانه من غير الديانة الإسلامية من هجمات إرهابية تتخذ من الإسلام ستاراً لمحاربة الآخري،ن كما لم يغفل عن الحادثة التاريخية التي قامت بها الكنائس المسيحية في فلسطين عندما تم منع صوت الأذان في المساجد وذلك بإطلاقه من داخل الكنائس عبر مكبرات صوتها وبأصوات رجال دين مسيحيين. 
لكنه اعتبر ان الوسائل الاعلامية لم تعط مثل هذه المواقف القدر الكبير من الاهتمام مثل الاهتمام الذي عادة ما يعطى الى الاخبار السيئة، داعياً الى إعطاء مثل هذه المواقف حقها الذي تستحق من جهة والتي تدفع المسيرة الإنسانية أكثر باتجاه التعايش والحوار وتقبل الآخر.
كما أسهب في الحديث عن قوة الرياضة في المجتمع الإنساني، معطياً الأمثلة المتعددة عن قدرة هذه القوة، مذكراً بالطفل الأفغاني مرتضى أو عاشق ميسي الذي كان للجنة العليا للمشاريع والإرث الفضل في جمعه مع نجمه المفضل في الدوحة أثناء مباراة برشلونة الإسباني مع الأهلي السعودي، وما تفاعل العالم إيجابياً مع هذا الحدث إلا دليل على قوة الرياضة في صنع المعجزات.
وتحدث عن التجربة الالمانية في استضافة كأس العالم 2006 التي اظهرت وحدة المانيا بجزأيها الغربي والشرقي الى الدرجة التي قيل معها من الجانب الإعلامي بغض النظر عن نتيجة المباراة النهائية فإن الفائز الحقيقي في هذه البطولة هو المانيا، الى جانب العديد من الأمثلة الأخرى التي جعلت بطولة كأس العالم ساحة تقارب بين مختلف الخصوم والاطراف المتباعدة.
وشدد على ضرورة منح الفرصة لمونديال 2022 في لعب دور كبير على صعيد المنطقة خصوصاً مع القيام بالعديد من المبادرات التي سيكون لها تأثير ايجابي حالياً وفي المستقبل وذلك كمبادرة انشاء معهد جسور الذي سيعطي المنطقة بعداً جديداً في سبل الاستثمار الرياضي وكتحدي 22 الذي سيكون المنصة الحقيقية لمختلف المخترعين واصحاب الافكار البناءة في القيام بخدمة المجتمع وتطويره وكالجيل المبهر الذي يمثل مستقبل المنطقة باتجاهه الى الصغار الذين يعتبرون بالفعل عماد المستقبل. 

 
مستقبلاً الذوادي في مجلس اللوردات البريطاني..
وولف يؤكد على مكانة قطر ويشيد بمونديال 2022    
استقبل اللورد هاري وولف في مجلس اللوردات البريطاني سعادة حسن عبداللـه الذوادي أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث بحضور كل من سعادة يوسف بن علي الخاطر سفير دولة قطر في المملكة المتحدة وشمال ايرلندا والدكتور إبراهيم النعيمي رئيس مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان والسيد ناصر الخاطر الامين العام المساعد للجنة العليا للمشاريع والإرث والدكتور إدوارد كيسلر مدير معهد وولف.
وقد تخلل الاجتماع الحديث في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك حيث تم التنويه بالمكانة الكبيرة التي تحظى بها دولة قطر على الصعيدين الإقليمي والدولي خصوصاً بعد نجاحها في الفوز بشرف تنظيم كأس العالم 2022 وبعد تأكيدها أن هذه الاستضافة المرتقبة ستكون نيابة عن كافة دول منطقة الشرق الأوسط وشعوبها التي تعتبر الرياضة ممراً رئيسياً للحوار بين مختلف أطياف الأسرة الدولية بما يخدم السعي الحثيث لإيقاف عجلة العنف والاستعاضة عنها بخيار الحوار الملزم والمفيد للجميع في آن واحد.
 
وضع إمكانيات السفارة في تصرف لجنة المشاريع والإرث..
السفير الخاطر: مجهودات كبيرة أبرزت وجه قطر الحقيقي في إنجلترا
وجه سعادة يوسف بن علي الخاطر سفير دولة قطر في المملكة المتحدة وشمال ايرلندا الشكر الى اللجنة العليا للمشاريع والارث، خصوصاً لسعادة حسن الذوادي أمين عام اللجنة وذلك على المجهود الكبير الذي بذل خلال هذه الزيارة التي اعطت الادلة الكافية على قوة تحضيرات دولة قطر لاستضافة مونديال 2022 وذلك بعدم الاكتفاء بالحديث عن الفوائد التنظيمية لأهم بطولة عالمية، بل الحديث عن مدى استفادة دول المنطقة ما قبل وخلال وبعد استضافة كأس العالم التي بلاشك سوف تفتح آفاقاً جديدة امام كافة المهتمين بالدخول الى عالم العمل من بوابة الرياضة.
كما أكد سعادته على وضع كافة امكانيات السفارة كما هي العادة دائماً امام اللجنة العليا للمشاريع والارث في أي استحقاق قادم يعود بالنفع على اسم دولة قطر ومكانتها في العالم، متمنياً دوام التوفيق للجنة والقائمين عليها في عملها الدؤوب لجعل استضافة كأس العالم 2022 استضافة مثالية سوف تسجل بإذن الله كأفضل استضافة على مر تاريخ كأس العالم.

اعتبرها خطوة إضافية على طريق تعميق الحوار
النعيمي: الندوة أعطت البعد الحقيقي لاستضافة قطر كأس العالم 2022 
أعرب الدكتور ابراهيم النعيمي رئيس مركز الدوحة للحوار بين الاديان عن سعادته العارمة للتأثير الكبير الذي تركته المحاضرة التي ألقاها سعادة حسن عبدالله الذوادي امين عام اللجنة العليا للمشاريع والارث في جامعة كامبريدج تلبية لدعوة مشتركة من مركز الدوحة ومعهد وولف معتبراً ان التفاعل الكبير الذي تم من جانب الحضور النوعي مع مواقف الذوادي المعتدلة يؤكد ان العالم بأسره بحاجة الى تبني لغة الحوار والى الجلوس جنباً الى جنب مع كافة اطياف المجتمع الانساني للتوصل الى حلول تجنب العالم تداعيات التطرف.
كما اعتبر النعيمي ان هذه الندوة كانت فرصة سانحة لشريحة كبيرة من العالم للتعرف على ايجابيات ومعاني استضافة دولة قطر لمونديال 2022 خصوصاً ان أي نشاط يقام في جامعة كامبريدج ينظر اليه عالمياً بعين الثقة متمنياً ان يتواصل التعاون فيما بين جميع الأطراف التي أنجحت هذه الندوة من أجل تحقيق المزيد من الانجازات التي من المؤكد انها ستلقي بنتائجها الايجابية على الجميع متمنياً للجنة العليا للمشاريع والارث دوام التوفيق في السعي لتحقيق كافة الامور المطلوبة والكفيلة بجعل نسخة كأس العالم القطرية عام 2022 نسخة فريدة من نوعها تفتخر بها جميع دولة المنطقة بجميع اطياف شعوبها
***
واعداً بتحقيق المزيد من الخطوات الداعمة
ناصر الخاطر: المجتمع الدولي أصبح أكثر تفهماً لرسالة مونديال 2022
أكد السيد ناصر فهد الخاطر الامين العام المساعد للجنة العليا للمشاريع والارث ان الزيارة الاخيرة لوفد اللجنة برئاسة سعادة الامين العام ما هي الا خطوة جديدة على طريق الرد العملي على كل من هاجم مونديال قطر 2022 من دون اسباب حقيقية او وجيهة مشدداً على ان المجتمع الدولي اصبح اكثر قرباً لتفهم الحقيقة كما هي بعيدا عن الافتراءات التي تم بثها منذ الساعات الاولى لفوز قطر بشرف تنظيم بطولة كأس العالم 2022 كأول مرة في منطقة الشرق الاوسط.
واعتبر ان النجاح الذي تم الحصول عليه مؤخراً في جامعة كامبريدج ما هو الا حلقة في سلسلة العمل لاظهار الاهداف الحقيقية التي يتم العمل لتحقيقها من خلال مونديال قطر القادم والتي تتخطى بكثير حدود النتائج الفنية ورحاب التنظيم وتأمين كافة المتطلبات اللوجستية حيث شدد على اهمية التعرف على المنطقة من جانب جميع الزائرين الذين سيجدونها فرصة لن تعوض من اجل قضاء شهر رياضي بامتياز الى جانب التعرف على تاريخ المنطقة الغني جداً والتجول بين مختلف دوله موجهاً الشكر الى القائمين على السفارة القطرية في المملكة المتحدة وبالأخص السفير يوسف بن علي الخاطر الذي قدم كافة التسهيلات اللازمة للوفد من اجل انجاح مهمته كما وجه الشكر الى الدكتور ابراهيم النعيمي رئيس مجلس ادارة مركز الدوحة الدولي لحوار الاديان والى الدكتور ادوارد كيسلر مدير معهد وولف على حسن الترتيبات التي ادت الى استضافة مميزة للامين العام في الندوة لاقت تجاوباً كبيراً من الحضور.
 ****
وعد بدراسة تأثير كرة القدم على الإنسانية
كيسلر: قطر تلعب دوراً محورياً في تكريس التعايش عالمياً
اعتبر الدكتور ادوارد كيسلر مدير معهد وولف الندوة التي تحدث خلالها امين عام اللجنة العليا للمشاريع والارث خطوة جديدة وفاعلة تقرب جميع اصحاب العقول النيرة في العالم من بعضهم البعض وتدفع العجلة الانسانية قدما على طريق التعايش الذي كان العنوان الرئيسي للندوة مشيداً بدور قطر الدائم في تحقيق هذا التعايش الذي اصبح مطلباً ضرورياً من اجل انقاذ البشرية من الاخطار المحدقة بها.
كما اعرب كيسلر عن سعادته لتجديد التعاون مع مركز الدوحة الدولي لحوار الاديان مشيدا بالدور الكبير الذي لعبه الدكتور ابراهيم النعيمي رئيس مجلس ادارة المركز وبالاضافة المميزة لسعادة يوسف بن علي الخاطر سفير دولة قطر في المملكة المتحدة داعياً الجميع الى مزيد من التعاون في المراحل المقبلة من اجل تعميق هذه التجربة خصوصاً مع بدء الاسرة الدولية تفهم الرسالة الحقيقية لبطولة كأس العالم 2022 حيث اكد ان هناك دراسات مستقبلية ستتم لالقاء الضوء على تأثير كرة القدم على المسيرة الانسانية في ظل تصنيفها اللعبة الشعبية الاولى في العالم.
 ***
هنا كامبريدج
حضور اعلامي انجليزي مميز لندوة حسن الذوادي تم بعدها التحدث جانبياً مع امين عام اللجنة العليا للمشاريع والارث بإسهاب عن محتوياتها وعن مسيرة مونديال 2022 منذ الفوز بشرف الاستضافة حتى الوقت الحالي.
التفاعل مع محاضرة امين عام اللجنة العليا للمشاريع والارث كانت فاعلة من جانب اغلبية الحضور الذين حرصوا على تهنئة الذوادي وتأييده في كل موقف تبناه خصوصاً من اصحاب الاختصاص في التاريخ الذين أثنوا على دقة المعلومات التي وردت في المحاضرة وعلى صوابية استخدامها في جعل كأس العالم 2022 جسر تواصل بين مختلف الحضارات والاديان.
وحرص السيد ايجار شرما سفير انجلترا في قطر على حضور الندوة التي اقيمت في كامبريدج وأعرب عن سعادته بالمواقف الايجابية التي اطلقها الذوادي.
وبذل كل من الدكتور ابراهيم النعيمي رئيس مجلس ادارة مركز الدوحة الدولي لحوار الاديان والدكتور ادوارد كيسلر مدير معهد وولف مجهودات مضاعفة من اجل ابراز العمل بمظهره اللائق حيث جمع ما بين النوعية في الحديث وما بين الدقة في التنظيم.
واستغرقت كلمة حسن الذوادي 30 دقيقة تم الاستماع اليها بإسهاب ليتلقى بعدها العديد من التساؤلات التي تم الاجابة عليها في اطار منفتح ادى الى تعميق المفهوم حول الدور الايجابي لدولة قطر في اطلاق الحوار بين مختلف الاطياف وعلى جميع الصعد.
وقبل بدء الندوة تم في غرفة الاجتماعات في جامعة كامبريدج عقد لقاء تشاوري بين ممثلي العديد من الديانات تم خلاله التأكيد على دور كأس العالم 2022 في اظهار الوجه الحقيقي لمنطقة الشرق الاوسط امام باقي دول العالم.


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي