استاد الدوحة
كاريكاتير

في افتتاح الجولة الرابعة عشرة من منافسات دوري نجوم QNB.. الغرافة والسد.. قمة منتظرة بمستجدات واعدة!

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 10 شهر
  • Thu 25 January 2018
  • 9:43 AM
  • eye 616

مواجهة كلاسيكية في الكرة القطرية تلك التي ستجمع الغرافة بالسد الساعة السادسة و40 دقيقة مساء اليوم على استاد ثاني بن جاسم لحساب الجولة الرابعة عشرة من دوري نجوم QNB.

وإذا كانت الخصوصية في السنوات الأخيرة كانت تاريخية فقط عطفا على التباين في المستويات الفنية الذي صب في صالح عيال الذيب في ظل ابتعاد الفهود عن الواجهة بحكم تراجع المستوى، فإن ثمة مستجدات طرأت مؤخرا قد تعيد للاذهان القيمة التنافسية الكبيرة لنزالات الكبيرين بعدما اعاد الغرافة ترتيب الأوراق بتعاقدات وازنة سواء على مستوى اللاعبين المحترفين بانتداب كل من الهولندي ويسلي سنايدر والإيراني مهدي تارمي أو تولي التركي بولنت ايجون الإدارة الفنية ما من شأنه ان يوفر الندية والإثارة ويضمن الفرجة، عسى ان ينسخ الفريقان احدى صور الماضي الجميل عندما كان السباق بينهما شرسا على فوهة الألقاب وصولا لمنصات التتويج.

السد يبحث عن الانتصار دون سواه من اجل البقاء طرفا في المنافسة على اللقب او تقليص الفوارق مع المتصدر الدحيل في حال تعثر هذا الأخير امام الريان في الجولة ذاتها، في حين يأمل الغرافة مواصلة الزحف نحو استعادة بعض من بريق الماضي ولو بالوصول الى المربع الذهبي.

 

الزعيم قدم العرض الأفضل ويبحث عن التأكيد

يبحث الفريق السداوي عن نسخ ذات الصورة التي قدمها أمام السيلية بعرض هو الأفضل له هذا الموسم مستعيدا الكثير من البأس الذي كان عليه في الامتار الأخيرة من الموسم الماضي عندما توج بطلا لكأس الأمير.. ويبدو واضحا ان عودة عبدالكريم حسن شكلت الإضافة الكبيرة سواء في الناحية الدفاعية او الهجومية، خلافا الى الديناميكية والسلاسة التي ظلت ميزة سداوية في السنوات الأخيرة.

الزعيم يدرك اهمية الانتصار من اجل البقاء طرفا في معادلة المنافسة على اللقب بالحفاظ على فارق النقاط الاربع عن الدحيل او تجسيرها في حال تعثر هذا الأخير امام الريان في ذات الجولة، بيد ان المهمة تحتاج الى استذكار سداسية السيلية التي اثبتت ان المدرب جوزفالدو فيريرا وجد ضالته أخيرا بتوليفة هي الأفضل هذا الموسم رغم تواصل الغيابات باحتجاب بغداد بونجاح، بيد ان النجاعة التي أظهرها يوغرطة حمرون في التمركز الجديد كرأس حربة منحت الأنصار الثقة الكبيرة في إمكانية تجديد التفوق على الغرافة كما في السنوات الأخيرة.

 

الفهود ورهان المستجدات لاستعادة الألق

يراهن الغرافة على المستجدات التي طرأت مؤخرا سواء بالتعاقد مع الهولندي ويسلي سنايدر الذي انسجم بسرعة مع توليفة الفريق او بانتداب الإيراني مهدي تارمي الذي قد يسجل ظهوره الأول مع الفهود في مواجهة اليوم امام السد بعد ان اكمل اللاعب الذي نافس على لقب هداف دوري ابطال اسيا في نسخته الاخيرة الإيقاف المفروض عليه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا».. ناهيك عن الإضافة الفنية التي جاء بها المدرب التركي بولنت الذي نجح في الاختبارين الأولين عندما قاد الغرافة الى انتصارين متتاليين على حساب الاهلي وام صلال تواليا ليكسب ست نقاط جعلت الفريق ينافس على المربع الذهبي.

الانتصار سيكون في غاية الأهمية بالنسبة للغرافة من اجل مواصلة الزحف نحو اجتثاث مقعد في المربع بعدما بات على بعد ثلاث نقاط فقط من السيلية الرابع ونقطتين عن ام صلال الخامس.

 

السد الأكثر انتصاراً «21 – 14»

صحيح ان الغرافة غاب عن الواجهة الكروية المحلية في السنوات الأخيرة ما منح الفريق السداوي تفوقا بدا منطقيا عطفا على تراجع أداء ونتائج الفهود، بيد ان تفوق عيال الذيب في مجمل عام المواجهات كان صريحا بما في ذلك الحقبة الذهبية للغرافة عندما كان الرقم واحد في الكرة القطرية على مستوى دوري نجوم قطر، ولعل هذا التفوق تجسده المحصلة الرقمية للمواجهات المباشرة في تاريخ الفريقين التي تقول بأن السد هو الأكثر انتصارا بفارق سبع مرات عن الغرافة حيث فاز الزعيم 21 مرة مقابل اربعة عشر انتصارا للفهود في كل لقاءات الفريقين على مستوى دوري الدرجة الاولى، في حين تعادل الفريقان في خمس عشرة مناسبة.

 

المواجهة 51 في الدوري وفوارق تهديفية

تحمل مواجهة اليوم بين الغرافة والسد الرقم 51 في تاريخ لقاءات الفريقين على مستوى بطولة الدوري، حيث شهدت المواجهات الخمسون السابقة ما مجموعه 137 هدفا ما يؤكد أن تلك اللقاءات كانت تحفل بالأهداف بنسبة مرتفعة جدا بلغت  2.74 هدف في كل مباراة أي ما يقارب الاهداف الثلاثة.

ولم يقتصر تفوق عيال الذيب على مستوى المواجهات المباشرة بين الفريقين فحسب، بل ثمة ريادة اخرى على مستوى المحصلة التهديفية، حيث سجل عيال الذيب في مرمى الفهود خلال المواجهات الخمسين السابقة 73 هدفا أي بمعدل 1.46 هدف في كل مباراة، في حين سجل الفهود في مرمى السد 64 هدفا، أي 1.28 هدف في كل مباراة.

 

11 مواجهة دون انتصار للغرافة

تتجسد هيمنة الفريق السداوي على المواجهات المباشرة مع الغرافة على مستوى دوري النجوم، في التفوق الذي سجله عيال الذيب في آخر أحد عشر لقاء جمع الفريقين دون أن يقوى الفهود فيها على تحقيق الانتصار، حيث تعود آخر خسارة للسد امام الغرافة الى القسم الثاني (مرحلة الإياب) من نسخة عام 2011 - 2012 عندما فاز الغرافة 3 - 1 وكان ذلك تحديدا يوم 13 – 4 - 2012.. ومنذ ذلك الحين خاض الفريقان أحد عشر لقاء حقق السد خلالها ثمانية انتصارات وتعادل الفريقان في ثلاث مناسبات على مدار خمس نسخات متتالية من الدوري، فيما كان آخر لقاء جمع الفريقين في القسم الاول من النسخة الحالية وانتهى بفوز السد بهدفين لهدف.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الغرافة  - السد

التاريخ: الخميس 25 يناير 2018

المناسبة: الجولة 14 من دوري نجوم QNB

الملعب: استاد ثاني بن جاسم

التوقيت: الساعة السادسة و40 دقيقة

التعليقات

مقالات
السابق التالي