استاد الدوحة
كاريكاتير

النسخة السابعة منصة مهمة لاكتشاف نجوم المستقبل.. بطولة الكأس الدولية تنطلق اليوم بمشاركة مدارس كروية عالمية

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 10 شهر
  • Sun 21 January 2018
  • 9:09 AM
  • eye 676

تنطلق مساء اليوم على ملاعب أكاديمية اسباير بطولة الكأس الدولية في نسختها السابعة التي يشارك فيها 12 فريقا للناشئين تحت 17 عاما ينتمون إلى مدارس كروية مختلفة وتستمر منافساتها إلى غاية الحادي والثلاثين من الشهر الجاري.

وكانت القرعة قد أسفرت عن توزيعها على اربع مجموعات، حيث ضمت الأولى بنفيكا البرتغالي وغوانغزو إيفرغراند الصيني وأكاديمية أسباير، والثانية ضمت أسباير أحلام كرة القدم وفنربخشة التركي وريال مدريد الإسباني، والثالثة ميلان الإيطالي والترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي، والرابعة باريس سان جيرمان الفرنسي وتوتنهام الإنجليزي وكاشيوا ريسول الياباني.

ويقص شريط مباريات النسخة السابعة حامل اللقب نادي ريال مدريد والضيف التركي الجديد نادي فنربخشة؛ تليها مباشرة مباراة جوانزو الصيني ضد بنفيكا البرتغالي ثم تختتم مباريات اليوم الأول بديربي مغاربي بين الترجي الرياضي التونسي والوداد الرياضي البيضاوي المغربي.

 

علي مفتاح: تنوع المدارس الكروية يعود بالفائدة على الكل

حضر ممثلو الأندية الـ12، الاجتماع الفني الذي عقدته اللجنة المنظمة بفندق الشعلة حيث قدمت لهم شرحا وافيا حول تاريخ البطولة وكافة قوانينها والاتفاق على ألوان الأقمصة للمباريات وكل التفاصيل المتعلقة بالجانب التنظيمي والفني للبطولة.

وأكد علي مفتاح نائب مدير بطولة الكأس الدولية أن العديد من الأندية الأوروبية المشهورة كانت ترغب بالمشاركة في البطولة غير أن عدد المقاعد المخصصة لها لا يسمح بقبولها كلها.

وتابع أن اللجنة المنظمة تحرص على التنوع بدعوة أندية من قارات مختلفة قصد أن تكون الفائدة أكبر وأعم للكل عبر الاحتكاك والتنافس مع مدارس كروية متنوعة، لاسيما بالنسبة لمنتخبات الفئات السنية القطرية.

واشار إلى أن النسخة الحالية تعرف مشاركة أندية معروفة دأبت على التواجد في البطولة كريال مدريد وباريس سان جيرمان بالإضافة لفريقي أسباير، كما تشارك فيها أندية تحضر لأول مرة مثل الوداد المغربي.

وأوضح أنه قبل إعطاء ضربة بداية المباراة الافتتاحية اليوم سوف تقام مراسيم احتفالية كما جرت العادة في الأعوام السابقة منذ انطلاقة البطولة وسيقوم فريق من المظليين بإنزال كأس البطولة إلى أرضية الملعب.

وبالنسبة لجوائز البطولة كشف أن صاحب المركز الاول الذي سيحرز اللقب سينال جائزة مالية قدرها 75 ألف دولار بالإضافة إلى كأس البطولة وميداليات ذهبية وصاحب المركز الثاني 25 الف دولار وميداليات فضية وصاحب المركز الثالث 10 الاف دولار وميداليات برونزية، كما سيتم منح جوائز فردية لأفضل لاعب وأفضل حارس وهداف البطولة وينال أيضا كل واحد منهم كرة موقعة من قبل النجم العالمي تشافي هرنانديز الذي يقود حاليا نادي السد القطري بالإضافة إلى جائزة تقديرية للفريق المثالي. 

وعلّق ورد عبداللـه، عضو اللجنة المنظمة لبطولة الكأس الدولية بالقول: نرحب بكوكبة من أهم لاعبي كرة القدم الناشئين في العالم على أرض الدوحة للمشاركة في الدورة السابعة من بطولة الكأس الدولية. لقد باتت واحدة من أهم البطولات الدولية المخصصة لهذه الفئة العمرية التي تتيح للاعبيها إظهار قدراتهم ومهاراتهم الكروية. إن المشاركة في تنظيم هذه البطولة يعزز من التعاون الدولي بين أهم الأندية في العالم، ويسلط الضوء على مهارات نجوم كرة القدم الطموحين في قطر، الذين يتلقون كامل التشجيع لتحقيق أحلامهم الرياضية. 

 

فنيو الأندية يرفعون التحدي مبكراً

تحدث مدرب فريق الأكاديمية، الإسباني أوناي ميلوغوسا زوريلا، حول أهمية هذه البطولة في تطوير لاعبي الأكاديمية حتى يكونوا أكثر قدرة وتنافسية ويقدموا أعلى المستويات في المباريات. وقال زوريلا: إن بطولة الكأس الدولية هي واحدة من أفضل بطولات كرة القدم على مستوى العالم وهي في غاية الأهمية بالنسبة لنا. وتوفر لنا البطولة فرصة تقييم أنفسنا والمقارنة بين الفرق الأخرى وتقييم عملية التدريب التي نتبعها. نحن نشارك في البطولة بهدف المنافسة، وهناك العديد من الآمال المعقودة علينا نظرا للنتيجة الرائعة التي حققناها العام الماضي. تركيزنا الرئيسي على تقديم الأفضل، وأن نعكس في الملعب أسلوبنا الذي تدربنا عليه في الفترة السابقة.

وقال مانو فرنانديز مدرب نادي ريال مدريد حول مشاركة فريقه في البطولة: نحن متفائلون جدا ومستعدون للمنافسة في هذه البطولة التي تتميز بمستواها العالي وتساعد على تطوير إمكانيات اللاعبين الناشئين المشاركين فيها.

وتابع عن حظوظ فريقه في المحافظة على اللقب: نادي ريال مدريد بكل فئاته دائما ما يشارك في كل بطولة من أجل إحراز لقبها لأنه أفضل ناد في العالم وبالتالي فنحن ملزمون بأن نكسب كل مباراة نلعبها.

وأبدى المدرب مانو إعجابه الشديد بالتجهيزات والملاعب والإمكانيات التي تتوافر عليها أكاديمية أسباير ووصفها بأنها رائعة جدا ومبهرة بالإضافة إلى أن الأجواء التي ستلعب فيها المباريات تبدو مناسبة جدا لتقديم عروض جيدة.

وصرح مدرب فريق كاشيوا ريسول الياباني، اشين ياماناكا، قائلا: نحن نعتبر بطولة الكأس الدولية واحدة من أبرز ما تحتويها أجندتنا لموسم كرة القدم. لن نضع أنفسنا تحت الضغط لتحقيق مركز أفضل من المركز الرابع الذي حققناه العام الماضي، لكننا نود أن نقدم أفضل ما في وسعنا ونرى إلى أين سوف تتجه الأمور.

من جانبه، قال افيليبي الفيس، مدير فريق بنفيكا البرتغالي العائد للبطولة بعد أن غاب عنها السنة الماضية: لقد جئنا هذا العام إلى الدوحة ومعنا أفضل المواهب الكروية في فرق الناشئين لدينا في بنفيكا. ونحن نتطلع للعب بطولة عالية التنافسية وتقديم الأفضل أمام فرق عالمية قوية مثل ريال مدريد وفريق أحلام أسباير وباريس سان جيرمان وإي سي ميلان.

 

العالمي سنايدر.. نجم الغرافة يسدد ضربة البداية

سيقوم بإعطاء ضربة بداية البطولة مساء اليوم قائد نادي الغرافة النجم العالمي الهولندي ويسلي سنايدر المنضم حديثا إلى صفوفه في فترة الانتقالات الشتوية قادما من نادي نيس الفرنسي بعد أن مثل أياكس أمستردام وريال مدريد الإسباني وإنترميلان الإيطالي وغلطة سراي التركي.

وكان النجم الهولندي أريين روبن لاعب نادي بايرن ميونيخ الألماني قد أعطى ضربة بداية البطولة الأولى عام 2012 بينما أعطى المهاجم الإسباني الشهير جدا راوول غونزاليس ضربة البداية في البطولة الثانية عام 2013 عندما كان يدافع عن ألوان السد والمدرب الصربي السابق بورا ميلوتينوفيتش بداية البطولة الثالثة عام 2014.

وأعطى النجم الهولندي السابق إدغار ديفيدز ضربة بداية بطولة عام 2015 والإسباني تشافي هرنانديز الذي يقود نادي السد ضربة البطولة عام 2016 فيما كانت ضربة بداية بطولة العام الماضي من نصيب المهاجم الفرنسي الأسبق الذائع الصيت دفيد تريزيغي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي