استاد الدوحة
كاريكاتير

الرهيب مرشح لتكرار فوز القسم الأول.. الريان والخريطيات.. طموحات متباينة بين الثالث وقبل الأخير

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 10 شهر
  • Sat 20 January 2018
  • 9:37 AM
  • eye 412

يستضيف الريان مساء اليوم على استاد جاسم بن حمد نادي الخريطيات لحساب الجولة الثالثة عشرة من منافسات دوري نجوم QNB، وتبدو الفوارق كبيرة بين الفريقين في هذا اللقاء، كما أن الطموحات متباينة للغاية بين صاحب المركز الثالث وصاحب المركز قبل الأخير.

الريان يبحث عن إعادة فارق النقاط الأربع التي كانت تفصله عن الدحيل، وذلك بعد فوز المتصدر يوم أمس على العربي وارتفاع الفارق بينهما إلى 7 نقاط مؤقتا، كما أن الرهيب ربما يكون أمام فرصة الانفراد بالمركز الثاني في حال تعثر السد أمام السيلية في المباراة التي تدور اليوم في وقت سابق لمواجهة الرهيب مع الصواعق.

من جهته، يتطلع الخريطيات للخروج من الوضع الصعب الذي يعيشه، حيث يتواجد في المركز قبل الأخير برصيد 9 نقاط، ويأمل أن يبدأ رحلة الهروب المعقدة من أسفل الترتيب، رغم أنه يدرك بلاشك أن حظوظه في الخروج بفوز أو تعادل من مباراته اليوم أمام الريان ليست وافرة.

 

من أجل الاستمرار في ملاحقة الدحيل

بعد فوز الدحيل على العربي يوم أمس ورفع رصيده إلى 35 نقطة، سيكون الريان مطالبا بأن يحقق الفوز في مباراته اليوم أمام الخريطيات حتى لا يتسع الفارق بينهما، وحتى يحافظ الفريق الرياني على حظوظه كاملة في المنافسة على اللقب.

الريان لم يقدم خلال مباراته الماضية أمام الخور مستوى مميزا، وظهرت في خطه الخلفي عدة ثغرات كان بالإمكان أن يستغلها الخور ويتغير من خلالها شكل المواجهة، لكن الرهيب حقق الأهم على أية حال، وخرج فائزا بثلاثية نظيفة، ليرفع رصيده إلى 28 نقطة، ويتساوى في النقاط مع السد صاحب المركز الثاني الذي اكتفى في الجولة السابقة بالتعادل مع المرخية دون أهداف.

وقد تشكل نتيجة مباراة السد والسيلية التي تنطلق في الرابعة و25 دقيقة، حافزا للريان إذا ما تعثر عيال الذيب، لأن ذلك سيفتح أمامهم باب الانفراد بالمركز الثاني.

ويبدو الفريق الرياني مرشحا بقوة لتكرار الفوز الذي حققه على الخريطيات في القسم الأول، حيث انتهت المواجهة التي جمعت الفريقين لحساب الجولة الثانية من الدوري بنتيجة 3 - 1، وسجل حينها للرهيب كل من سيباستيان سوريا (هدفان) ورودريغو تاباتا، بينما سجل هدف الخريطيات الوحيد أنور ديبا من ضربة جزاء.

 

الخريطيات يستعيد مدافعه الإيفواري

ظهر من خلال المباراة الماضية التي خسرها الخريطيات أمام أم صلال بهدف لثلاثة، محدودية الخيارات المتاحة أمام المدرب أحمد العجلاني، سواء على الصعيد الدفاعي أو الهجومي، وهو ما يؤشر إلى خطورة وضع الصواعق خلال ما تبقى من منافسات الدوري.

وقد تكون نقطة الضوء الوحيدة قبل مواجهة الريان، عودة المدافع الإيفواري جوزي موهي إلى التشكيلة بعد أن استوفى عقوبة الإيقاف مباراتين إثر طرده في اللقاء الذي جمع الخريطيات بنادي قطر ضمن الجولة العاشرة.

وسيكون على عاتق جوزي موهي وزملائه عبء كبير أمام الهجوم الرياني، في ظل تواجد أسماء بقيمة تاباتا وسيباستيان سوريا وعبدالرزاق حمدالـله ومحسن متولي، وفي المقابل، سيكون على لاعبي الخط الأمامي، أنور ديبا ورشيد تيبركانين وتورسونوف، ضرورة استغلال الكرات المرتدة بالشكل الأمثل، على اعتبار أن سيناريو المباراة سيكون على الأرجح هو تقدم الريان للهجوم بأكبر عدد من اللاعبين وترك مساحات خالية في الخط الخلفي.

ويدخل الخريطيات المواجهة وقد تراجع من المركز العاشر إلى المركز الحادي عشر، أي قبل الأخير، وذلك إثر فوز نادي قطر على المرخية بهدف دون مقابل، ليرفع القطراوي رصيده إلى 11 نقطة، ويصبح المرخية في المركز الأخير بمفرده بعدما تجمد رصيده عند 8 نقاط.. وهذا الوضع قد يشكل ضغطا إضافيا على الصواعق قبل مباراة اليوم.

 

 بطاقة المباراة

الفريقان: الريان - الخريطيات

المناسبة: الجولة 13 من دوري نجوم QNB

التاريخ: السبت 20 يناير 2018

الملعب: استاد جاسم بن حمد

التوقيت: السادسة و35 دقيقة

التعليقات

مقالات
السابق التالي