استاد الدوحة
كاريكاتير

وصافة مشتركة عقب الجولة الثانية عشرة من دوري نجوم QNB.. مفاجأة.. وتوغل في الصدارة

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 8 شهر
  • Mon 15 January 2018
  • 9:54 AM
  • eye 457

عرفت الجولة الثانية عشرة من دوري نجوم قطر مفاجأة كبيرة بعدما أجبر المرخية الذي كان متذيلا جدول الترتيب الفريق السداوي على تعادل سلبي أخرج الوافد الجديد من المركز الأخير بفارق الأهداف، وأعاد شراكة الوصافة بين السد والريان بعدما حقق هذا الأخير انتصارا صريحا على الخور بثلاثية نظيفة.

الدحيل استثمر التعثر السداوي بطريقة مثالية وتوغل في الصدارة بعدما ضرب الملك القطراوي بنصف دزينة كان نصيب المغربي يوسف العربي الهداف المنتظر للدوري ثلاثية كاملة أوصلته الى الهدف التاسع عشر.. بيد ان الأهم هو ابتعاد الدحيل بفارق أربع نقاط بعدما بات رصيده 32 نقطة في حين تجمد رصيد قطر عند النقطة الثامنة متراجعا الى المركز الأخير بفارق الأهداف عن المرخية.

«استاد الدوحة» رصدت أبرز ظواهر الجولة التي عرفت اشتعال المنافسة على المربع الذهبي بعد تعثر السيلية بالتعادل مع العربي وانتصار ام صلال على الخريطيات ليصبح الفارق نقطة واحدة.

 

الريان يحقق العديد من المكاسب بفوزه على الخور «غير الموفق» هجومياً

أكثر من عصفور ضربه الريان بفوزه على الخور في أول جولة من القسم الثاني على الرغم من أن مستواه الفني كان عاديا جدا خلال مجريات الشوط الاول وكان محظوظا جدا أنه لم يتأخر في النتيجة بهدفين على الأقل لو استغل يوسف أحمد – مهاجم الخور -  فرص التهديف الثمينة جدا التي أتيحت له قبل أن يحرز الفريق الرياني هدفه الأول في الدقيقة 45.

استعاد الريان نغمة الانتصارات بعدما كان قد سقط بفخ التعادل مع أم صلال 1 - 1 وتعرض إلى خسارة مفاجئة ألحقها به الأهلي 0 - 2 في آخر جولتين من القسم الأول قبل أن يدخل بعدها الدوري في توقف طويل، كما أنه التحق بالسد الوصيف المتعثر بالتعادل السلبي مع المرخية ولم يعد يتأخر عنه إلا بفارق الأهداف وتابع ملاحقته للمتصدر الدحيل الذي يتقدم عليه بفارق أربع نقاط.

وعلى الرغم من أن الريان افتقد في المباراة خدمات مهاجمه الهداف المغربي حمداللـه بسبب وعكة صحية ألمت به إلا أنه حقق فوزه التاسع مقابل خسارتين وتعادل بثلاثية نظيفة من توقيع لاعب الوسط المغربي محسن متولي وصانع ألعابه وقائده المخضرم رودريغو تاباتا الذي أحرز هدفه التاسع وهذا يؤكد على أن التعدد والتنوع في نوعية اللاعبين القادرين على التهديف الذين يتوافر عليهم الرهيب في صفوفه تمنحه أفضلية كبيرة وتساعده على ألا يتأثر في الشق الهجومي أو تتراجع فعاليته عندما يغيب أحد مهاجميه.

وكان مدربه الدانماركي مايكل لاودروب في أحد مؤتمراته الصحفية قد شدد على أنه يفضل ويحبذ كثيرا أن يكون في فريقه ثلاثة لاعبين يحرز كل واحد منهم 15 هدفا في الموسم على أن يكون لديه هداف قوي جدا يحرز 45 هدفا في الموسم الواحد لأنه إذا غاب ولم يلعب بسبب الإصابة أو الإيقاف أو لظرف آخر من الظروف القاهرة سيواجه مشكلة كبيرة في تعويضه بأي لاعب آخر.

وللإشارة، فالريان يتميز ويتفرد عن باقي أندية دوري نجوم QNB هذا الموسم كونه الوحيد بينها الذي يتوافر في صفوفه على ثلاثة لاعبين توجوا بلقب هداف الدوري هم سيبستيان سوريا موسم 2012 - 2013 برصيد 19 هدفا وحمدالـله عندما كان يدافع عن ألوان الجيش وتاباتا اللذان توجا مناصفة باللقب موسم 2015 - 2016 بعد أن أحرز كل واحد منهما 21 هدفا.

 

لماذا جُرّد مشعل من شارة قيادة الأهلي؟

عرفت مباراة الاهلي والغرافة ظهور قائد جديد للعميد وهو اللاعب علي قادري الذي حمل الشارة في تلك المواجهة رغم تواجد مشعل عبدالـله الذي دأب على ان يكون قائدا للفريق في السنوات الاخيرة ليس فقط على ارض الميدان بل وخارجه ايضا وتجسد ذلك في عديد المواقف التي يتصدى فيها مشعل للحديث باسم اللاعبين.

التساؤل الذي يطرح نفسه هو التالي: هل ثمة علاقة بين عملية تجريد مشعل من شارة القيادة وبين الشكوى التي تقدم بها القائد السابق رفقة ثلاثة لاعبين آخرين، من بينهم مشعل مبارك للاتحاد القطري لكرة القدم على خلفية المستحقات المتأخرة للاعبين الأربعة في ذمة النادي؟!.

 

 

ظهور مقنع لسنايدر وبولنت.. والعميد تخلى عن الأسبقية

حقق الغرافة عديد الفوائد من الانتصار الذي سجله على الأهلي بهدفين لهدف في الأسبوع 12 من دوري نجوم QNB.. اهمها الظهور المقنع للهولندي ويسلي سنايدر الذي دشن مشاركته مع الفهود وظهر بمستوى جيد رغم ابتعاده عن المشاركة في المباريات منذ فترة، فيما كان المكسب الثاني الاستهلال الإيجابي لحقبة المدرب التركي بولنت ايجون ما يمنح هذا الأخير اريحية العمل دون ضغوط، خلافا الى استعادة الغرافة نغمة الانتصارات بعد ان كان قد انهى القسم الاول بتعادل مخيب مع الملك القطراوي.

العميد بدوره لم يقدم ذات الصورة التي كان عليها في الأسبوعين الأخيرين من عمر مرحلة الذهاب عندما حقق انتصارين ثمينين على السيلية والريان.. صحيح ان رفاق التونسي ياسين الشيخاوي كانوا المبادرين بالتسجيل، بيد انهم عجزوا عن الحفاظ على تلك الاسبقية بعدما بالغوا في التراجع الى المواقع الخلفية ما سمح للغرافة بالهيمنة على المجريات والعودة الى المباراة ثم الانتصار.

 

بداية واعدة للدراجي.. والخريطيات في وضع حرج

أبرز ما أفرزته مباراة الخريطيات وأم صلال في افتتاح مباريات القسم الثاني من دوري نجوم QNB عودة صقور برزان إلى سكة الانتصارات بعد أن عجزوا عن تحقيق الفوز في آخر 5 جولات قبل توقف المسابقة، وتألق المنتدب الجديد أسامة الدراجي.

وفي غياب هداف الفريق يانيك ساغبو المصاب، تألق التونسي أسامة الدراجي وقدم أداء مميزا خصوصا في الشوط الأول من المواجهة، وسجل هدفين منحا فريقه الأسبقية قبل أن يضيف جدو الهدف الثالث، وكان الهدف الأول في غاية الروعة، حيث جمع بين فنيات المراوغة ودقة وقوة التسديد، وهو ما أعطى مؤشرات واضحة على ما يمكن أن يقدمه الدراجي من إضافة نوعية لفريق أم صلال الذي استعاد نغمة الفوز بعد أن كان آخر انتصار له في الدوري قد تحقق في الجولة السادسة على حساب الخور.

أما الخريطيات فقد لاح فريقا بلا روح ودون أي أدوات يمكنها أن تجعله يعود في اللقاء بعد أن تأخر في النتيجة، والحقيقة أن الرصيد البشري المتوافر للمدرب أحمد العجلاني يبدو محدودا للغاية، وينبئ بأن الفريق سيواجه صعوبات كبيرة في الفترة القادمة من أجل تجنب الهبوط للدرجة الثانية.

 

5 إنذارات في شوط واحد لفريق واحد – العربي والسيلية

كان لقاء السيلية والعربي في الجولة الـ12 من دوري نجوم كيو.إن.بي مهما للغاية خاصة للأحلام، الفريق الذي يواجه ظروفا صعبة في جدول المسابقة مع انطلاقة القسم الثاني. وكان الأبرز في اللقاء هو الروح القتالية والرغبة من لاعبي الفريقين في عدم الهزيمة ومن ثم السعي للفوز خاصة من لاعبي العربي.

اللقاء الذي أقيم بملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي شهد تقدم العربي بهدف عن طريق أحمد فتحي مع نهاية الشوط الأول وفي الشوط الثاني أحرز البديل محمد الحرازي هدف التعادل قبل نهاية اللقاء بربع ساعة لتصبح النتيجة 1 - 1 وهي النتيجة التي انتهت بها المباراة.

واللافت في المباراة ان الحكم نايف القادري أشهر البطاقة الصفراء خمس مرات وجاءت هذه المرات الخمس جميعها في الشوط الأول وجميعها للاعبي فريق واحد وهو العربي، وهو رقم قياسي هذا الموسم لأكثر عدد انذارات في شوط واحد ولفريق واحد.

وشهدت المباراة ذاتها تسجيل الحرازي هدفا بعد نزوله بديلا مع بداية الشوط الثاني ليصبح اللاعب البديل رقم 24 الذي يسجل هدفا (كبديل) في الموسم الحالي.

 

السد والمرخية والنتيجة الأسوأ

انتهى لقاء السد والمرخية في الجولة الـ12 لدوري كيو.إن.بي بأسوأ نتيجة في كرة القدم وهي التعادل السلبي في اللقاء الذي جمع الفريقين بملعب جاسم بن حمد بنادي السد.

نتيجة اللقاء كانت صادمة للسد ولجماهيره على أساس أن السد الذي ينافس على الصدارة يواجه المرخية القابع في المركز الاخير بترتيب المسابقة وعلى أساس أن السد ومدربه تعلما من تجربة القسم الأول عندما فاز المرخية 2 - 1 (ثم احتسبت النتيجة فوزا اعتباريا للزعيم).

لكن كل ذلك لم يحدث، فقد شهد اللقاء تألقا غير عادي وفق خطة محكمة وليست دفاعية من قبل المرخية، وفي المقابل كان من الواضح أن فريق السد لم تتم تهيئته بالشكل المطلوب ودخل اللاعبون على أساس أن المواجهة (سهلة) مع صاحب المركز الاخير.

واللافت في اللقاء أن المرخية قدم أداء تكتيكيا متميزا ومباراة جيدة ووصل إلى مرمى السد على قدر ما وصل السد لمرمى المرخية وربما أكثر.

وفي المقابل لم يأت تشكيل السد بما اراده مدربه البرتغالي جوسفالدو فيريرا بدفعه بخوخي بوعلام كرأس حربة إلى جوار (يوغرطة حمرون) الذي لعب هو الآخر في قلب المشهد الهجومي وليس على الطرف الأيسر مثلما يلعب دائما.

هذه التشكيلة لم تفلح في المشهد الهجومي ولم تفضِ إلى أهداف لصالح السد ولم تنجح خطة المدرب أيضا عندما أجرى تغييرا واعتمد على رأس حربة صريح وهو الوافد الجديد علي فريدون، وظل الحال كما هو عليه من ناحية الفعالية الهجومية، وفي نهاية المطاف خسر السد نقطتين ثمينتين في صراع المنافسة وإن ظل في المركز الثاني بفارق الاهداف عن الريان وبفارق 4 نقاط عن الدحيل المتصدر.

 

معاناة الملك القطراوي في غياب محترفيه الأجانب

خاض الفريق القطراوي مباراته الماضية امام الدحيل بمحترف اجنبي وحيد وهو البرازيلي برونو جالو, وفي ظل عدم اكتمال تسجيل السوري اسامة الاومري والبرازيلي فابيانو، فان المدرب عبدالـله مبارك لم يكن امامه خيار سوى اللعب بمحترف واحد وهو ما جعل الفريق يفشل في ايقاف القوة الضاربة لفريق الدحيل ليتعرض لخسارة قاسية ومريرة بلغت ستة اهداف نظيفة, وكان من الممكن ان يزيد العدد ويتعرض الفريق الى خسارة اكبر خاصة ان بعض الفرص ضاعت من فريق الدحيل، ابرزها كرة سددها يوسف المساكني عادت من العارضة.

وضع الفريق القطراوي الحالي يفرض على ادارته ضرورة ايجاد حلول سريعة واكمال قيد المحترفين الاجانب, لان الفريق حاليا يمر بفترة عصيبة وبات قريبا من الغرق من جديد وهو يعود الى المركز الاخير في جدول الترتيب بالدوري, وتنتظره مباراة مهمة امام المرخية في الجولة القادمة قد يكون لها تأثيرها المباشر في عملية الهبوط بالموسم الحالي.

معاناة الملك ظهرت امام الدحيل المدجج بالنجوم, فلم يصمد الفريق القطراوي سوى نصف ساعة ليبدأ بعدها مسلسل الاهداف، حيث تلقى مرمى الحارس جاسم الهيل هدفين في الشوط الاول, وفي الثاني استقبل اربعة اهداف اخرى ليخرج الفريق القطراوي خاسرا بنصف دزينة كانت قابلة للزيادة لولا تألق الدفاع في بعض اوقات المباراة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي