استاد الدوحة
كاريكاتير

مرحلة الإياب تنطلق وفق مستجدات بعد فتح باب الانتقالات.. عجلة دوري نجومQNB تعود للدوران بعد توقف طويل

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 10 شهر
  • Wed 10 January 2018
  • 9:25 AM
  • eye 486

تعود رحى دوري نجوم QNB للدوران بانطلاقة منافسات مرحلة الإياب عبر الجولة الثانية عشرة وذلك بعد توقف طويل أعقب ختام مرحلة الذهاب واستمر منذ الثامن من شهر ديسمبر الماضي خاض خلالها المنتخب القطري منافسات النسخة الثالثة والعشرين من كأس الخليج التي اقيمت في الكويت.

الدوري سيعود مجددا وسط عديد المتغيرات التي طرأت على الاندية على اعتبار ان فترة الانتقالات الشتوية قد بدأت منذ الاول من يناير الجاري حيث عرف الميركاتو نشاطا ملحوظا في انتظار المزيد خلال الفترة المتبقية حتى نهاية الشهر الجاري، خلافا الى حراك على مستوى الإدارة الفنية أفضى الى مستجدات لا علاقة لها بفترة الانتقالات بعدما اختارت إدارة الغرافة التعاقد مع التركي بولنت ايجون بديلا لجان فرنانديز، في حين بدا العميد مجبرا على التغيير في ظل قرار المدرب السابق خواكين كاباروس بترك الفريق لظروف شخصية.

الجولة ستعرف مباريات مهمة وذات خصوصية سواء بماضيها او حاضرها، حيث ستنطلق يوم غد الخميس بمواجهة الخريطيات وام صلال فيما تقام مباراتان يوم الجمعة وتختتم الجولة يوم السبت بثلاث مباريات.

 

الأهلي والغرافة.. الأكثر سخونة

ستكون الأنظار شاخصة على مواجهة الأهلي والغرافة الساعة الرابعة و20 دقيقة مساء الجمعة على استاد حمد بن خليفة باعتبارها الاكثر سخونة خصوصا ان الفريقين يتجاوران في الترتيب وسط افضلية للعميد صاحب الاربع عشرة نقطة بفارق ثلاث نقاط عن الفهود.

المتغيرات تجسدت في الفريقين بعدما تعاقد الغرافة مع التركي بولنت مدربا وابرم صفقتين من العيار الثقيل بانتداب الهولندي ويسلي سنايدر والإيراني مهدي تارمي، في حين عين الأهلي مدرب الشباب البرتغالي خورخي بدلا لكاباروس، حيث يتطلع الفريقان الى انطلاقة مثالية تعزز مساعيهما في اللحاق بالسيلية وأم صلال سعيا للمربع الذهبي.

 

الخريطيات وأم صلال.. أهداف متباينة

يستقبل الخريطيات فريق ام صلال في افتتاح الجولة الثانية عشرة من الدوري الساعة السادسة والنصف مساء الجمعة على استاد الخور وسط اهداف متباينة، ففي الوقت الذي يسعى فيه الصقور لمواصلة الضغط على السيلية الرابع بتقليص فارق النقاط الثلاث او الإبقاء عليه على اقل تقدير، يأمل الخريطيات الابتعاد عن المراكز المتأخرة على جدول الترتيب بعدما بات عاشرا برصيد 9 نقاط.

ام صلال الذي تعاقد مع التونسي اسامة الدراجي بدلا للمغربي يوسف سكور اجرى بعض الاختبارات الودية بعدما واجه قطر وخسر امامه بثلاثية وتعادل مع الخور بثلاثة اهداف لمثلها.. وبالمقابل اكتنف الغموض تحضيرات الخريطيات الذي ابقى على ذات الزاد البشري الى الآن رغم ان الترشيحات صبت باتجاه إحداث التغييرات عطفا على النتائج الاخيرة التي لم تكن مرضية للفريق.

 

السيلية والعربي.. استذكار النشوة

يواجه السيلية رابع جدول ترتيب الدوري برصيد 19 نقطة فريق العربي التاسع بتسع نقاط الساعة السادسة والنصف مساء الجمعة على استاد حمد بن خليفة بالنادي الاهلي.. الفريقان يرغبان في استذكار نشوة الجولة الأخيرة من عمر الذهاب بعدما ارغم السيلية المتصدر الدحيل على التعادل، في حين حقق العربي الانتصار على الخور ليخرج من ازمته الخانقة.

السيلية خاض فترة تحضير بدت مثالية بعدما واجه تيانجين الصيني خلال معسكر هذا الأخير الشتوي في الدوحة وخسر اللقاء بهدف دون رد، اطمأن خلاله التونسي سامي الطرابلسي على جهوزية فريقه الذي يؤدي بشكل جيد جدا هذا الموسم ويطمح لان يحافظ على تواجده في المربع الذهبي.. وبالمقابل خاض العربي اختبارين وديين فاز في الاول على مسيمير بهدف دون رد وخسر الثاني امام المرخية بذات النتيجة!.

 

الريان والخور.. الاستفادة من التوقف

يستقبل الريان فرسان الخور الساعة الرابعة و20 دقيقة مساء السبت على استاد جاسم بن حمد بتطلعات استفادة الفريقين من فترة التوقف التي يبدو انها جاءت في الوقت المناسب.. ففي الوقت الذي عرف فيه الريان في ختام مرحلة الذهاب الخسارة امام الاهلي مبقيا رصيده عند النقطة 25 رافضا الاستفادة من تعثر الدحيل بالتعادل مع السيلية، كان الخور يتلقى هزيمتين متتاليتين امام السد والعربي للمرة الأولى تحت إمرة المدرب ناصيف البياوي ليتراجع الفرسان الى المركز الثامن برصيد عشر نقاط.

الفريقان خاضا فترة تحضير جيدة.. فالريان الذي كان قد خسر نهائي كأس QSL امام الغرافة واجه المرخية وخسر امامه بهدف دون رد، في حين تعادل الخور مع أم صلال بثلاثة اهداف لمثلها.. على امل ان يكون الفريقان قد استعادا كامل الجهوزية خصوصا الرهيب الذي يبدو مطالبا بالفوز إذا ما اراد البقاء طرفا في معادلة المنافسة على اللقب.

 

السد والمرخية.. خصوصية كبيرة

يستقبل السد ثاني ترتيب الدوري برصيد 27 نقطة فريق المرخية الأخير برصيد سبع نقاط فقط الساعة السادسة والنصف مساء السبت على استاد جاسم بن حمد بخصوصية كبيرة ولدت من رحم مباراة الذهاب التي عرفت انتصار المرخية على الميدان دون ان يكسب اشبال يوسف ادم النقاط الثلاث التي ذهبت إداريا لعيال الذيب جراء إشراك لاعب غير مؤهل.. الأمر الذي يعني ان مواجهة الفريقين تحتمل مساعي ثأر مزدوج سواء من قبل السد الذي خسر المباراة في الملعب او من قبل المرخية الذي خسر النقاط الثلاث بقرار لجنة الانضباط.

السد عانى خلال فترة التوقف بسبب ارتباط عدد كبير من لاعبيه بالمنتخبات الوطنية سواء الاول او الاولمبي، وبالمقابل بدا المرخية افضل الفرق التي خاضت مرحلة التحضير بعدما لعب مباراتين قويتين امام الريان والعربي، كسبهما بذات النتيجة بهدف لصفر ما منح المدرب يوسف ادم طمأنينة على لاعبيه خصوصا الجدد منهم الذين كانوا يبحثون عن الانسجام.. وبالمقابل يبقى الفريق السداوي الأرجح كفة بما يضمه من نجوم مميزة.

 

قطر والدحيل.. منطق الفوارق!

يستقبل فريق قطر صاحب المركز قبل الأخير برصيد 8 نقاط المتصدر الدحيل صاحب الرصيد البالغ 29 نقطة وسط فوارق تبدو واضحة وتصب في صالح حامل اللقب الذي لم يذق للخسارة طعما في الدوري.. صحيح ان الملك القطراوي يتطلع لمواصلة النتائج الإيجابية التي حققها تحت إمرة المدرب الوطني عبداللـه مبارك في الجولات الثلاث الأخيرة قبل التوقف، بيد ان المهمة تبدو صعبة خصوصا ان اشبال بلماضي يبحثون عن تعويض التعثر بالتعادل مع السيلية في الجولة الأخيرة من مرحلة الذهاب.

الملك القطراوي هو افضل الفرق استثمارا لفترة التوقف على مستوى الاختبارات الودية بعدما خاض اربع مباريات امام ام صلال وفاز بثلاثية وامام الغرافة وخسر بهدف لاثنين وامام الخور وتعادل دون اهداف، وامام الأولمبي العراقي وفاز بهدف دون رد، ما يؤكد ان الفريق وصل لقمة الجهوزية، لكن بالمقابل كانت تحضيرات الدحيل في المستوى وهو الذي تفوق على المنتخب التونسي وديا بهدف يوسف المساكني.

التعليقات

مقالات
السابق التالي