استاد الدوحة
كاريكاتير

أكمل تحضيراته ويتطلع للانتصار الأول.. العنابي الأولمبي يبدأ التحدي الآسيوي بمواجهة الأوزبكي

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 9 شهر
  • Tue 09 January 2018
  • 10:00 AM
  • eye 359

يدشن العنابي الاولمبي مشواره في كأس اسيا تحت23 عاما بمواجهة نظيره الاوزبكي على ملعب تشانغجو, ويتطلع المنتخب لبداية قوية في مشواره بالبطولة الاسيوية التي تنطلق بلقاء الصين وعمان عبر مباراة الافتتاح, وأكمل المنتخب تحضيراته لهذه المباراة بعد وصوله الى مقر اقامته في المدينة واجرى التدريب الرئيسي.

وكانت بعثة المنتخب الاولمبي قد وصلت الى مدينة تشانغجو قادمة من شنغهاي التي اقام فيها المنتخب معسكرا اعداديا قصيرا للنهائيات الاسيوية, ثم انتقل لمدينة تشانغجو وانتظم في الفندق المخصص لمنتخبات المجموعة الاولى.

 

تحدٍّ صعب ومواجهة قوية أمام الأوزبكي

ستكون المباراة امام المنتخب الاوزبكي بمثابة اختبار قوي للمنتخب الذي يعرف صعوبة المواجهة، لذلك استعد لها بشكل خاص من خلال التركيز خلال التدريبات الاخيرة على نقاط ضعف المنتخب الاوزبكي, وحرص المدرب فليكس سانشيز في التدريبات الاخيرة على وضع اللمسات النهائية وايضا مشاهدة اكثر من مباراة لمنتخب اوزبكستان مع اللاعبين.

ويعول العنابي الاولمبي على مجموعة من عناصره الاساسية والركائز التي اكتسبت خبرة كبيرة في المشاركة مع المنتخب، منهم اكرم عفيف واحمد معين وسالم الهاجري والمعز علي وعاصم مادبو وغيرهم من العناصر التي مثلت المنتخب الاولمبي في كأس اسيا الماضية 2016, وايضا التي شاركت مع منتخب الشباب في الفوز بكأس اسيا 2014 بميانمار.

ويسعى العنابي للذهاب بعيدا في هذه البطولة التي احرز فيها المركز الرابع بالمشاركة الاخيرة في كأس اسيا التي اقيمت في الدوحة وكان قريبا من الصعود الى اولمبياد ريو دي جانيرو لولا الخسارة بركلات الترجيح في مباراة العراق.

 

المنتخب أكمل تحضيراته ويتطلع لبداية مثالية

مدرب العنابي فليكس سانشيز ركز خلال التدريبات الاخيرة على تطبيق طريقة اللعب التي ستكون امام المنتخب الاوزبكي, ونظرا لاهمية المباراة الاولى فإن التركيز سيكون على لقاء اوزبكستان، حيث يتعامل المنتخب مع مباريات البطولة خطوة بخطوة, وبالتالي فان التركيز خلال التدريبات الماضية كان على مباراة اوزبكستان.

ويتوقع الا يخرج تشكيل المنتخب عن مجموعة الاسماء التي ظلت تشارك اخيرا واعتمد عليها المدرب الاسباني سانشيز، حيث تضم قائمة المنتخب حاليا 25 لاعبا سافروا مع الفريق الى الصين, هم: محمد البكري وشهاب الليثي وبسام الراوي والمعز علي وعبدالـله الأحرق ويوسف فرحات وعبدالرحمن فهمي وخالد صالح وسلطان البريك (الدحيل)، وسالم الهاجري وأحمد سهيل وهاشم علي ومشعل الشمري ومشعل برشم (السد)، ويوسف حسن وتميم المهيزع (الغرافة)، وصلاح اليهري (الخور)، وعبدالرشيد أومارو (الأهلي)، وعمر العمادي (قطر)، وناصر النصر (المرخية)، وعاصم مادبو وأكرم عفيف (أوبين البلجيكي)، وأحمد معين وخالد منير وطارق سليمان (كالتورال الإسباني).

وتضم هذه القائمة افضل العناصر التي يعول عليها الشارع الرياضي لتحقيق افضل النتائج في كأس اسيا القادمة, حيث تتواجد الكثير من عناصر الخبرة في الفريق خاصة التي ظلت تشارك مع المنتخب الاول في فترة الاندماج والمرحلة الحالية لتأسيس المنتخب الاول.

 

مدرب متفائل.. وطموحات كبيرة للمنتخب الأوزبكي

المنتخب الاوزبكي يدخل نهائيات كأس اسيا تحت 23 عاما بتطلعات وطموحات الذهاب بعيدا في البطولة, وبعد ان قاد رافشان حيدروف منتخب أوزبكستان للشباب للشهرة، بعد أن وصل به إلى الدور ربع النهائي خلال نهائيات كأس العالم تحت 20 عاماً في عام 2015، وهو أفضل أداء يقدمه منتخب آسيوي في البطولة التي أقيمت في نيوزلندا, وقبل ذلك بعام، حصل حيدروف على لقبي الدوري والكأس في أوزبكستان مع فريق باختاكور، كما وصل مع المنتخب الأوزبكي إلى الدور قبل النهائي خلال منافسات بطولة آسيا تحت 19 عاماً 2014 في ميانمار، حيث يتواجد العديد من اللاعبين الذين شاركوا في تلك البطولة مع منتخب بلادهم في البطولة الحالية في الصين.

وكانت أوزبكستان قد تصدرت في التصفيات ترتيب مجموعتها بعدما تفوقت على لبنان ونيبال والإمارات.

وأعرب رافشان حيدروف مدرب منتخب أوزبكستان عن ثقته في قدرة فريقه على مواصلة تقديم العروض القوية في نهائيات بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018 في الصين، بعد النتائج المميزة التي حققها خلال التصفيات.

وقال المدرب: من الطبيعي أننا نطمح لمواصلة العروض القوية التي قدمناها خلال التصفيات.. بعد التصفيات في الإمارات حظي اللاعبون بفترة جيدة لمدة ستة أشهر مع أنديتهم واكتسبوا خلالها المزيد من الخبرة.

وأضاف: تغيرت بعض الأمور في الفريق منذ التصفيات، لكننا بالتأكيد نريد مواصلة العروض القوية التي قدمناها في التصفيات.

وكان منتخب أوزبكستان قد خرج من الدور الأول في النسخة الماضية قبل عامين في قطر، بعدما خسر أول مباراتين ثم فاز في المباراة الثالثة على اليمن.

وأوضح حيدروف حول المنافسة في البطولة هذا العام: المباراة الأولى تكون دائما  مهمة جداً، ويجب أن نستعد لها جيداً، وأعتقد أن اللاعبين جاهزون لخوض المباراة الافتتاحية، وآمل أن نبدأ البطولة بالطريقة التي نريد.

وتابع: كمدرب أنا أؤمن بأن لدينا المقومات للفوز في البطولة، ولكن هذه كرة قدم وكل شيء ممكن أن يحصل.. يمكن فقط أن نحاول ما بوسعنا خلال البطولة.

التعليقات

مقالات
السابق التالي