استاد الدوحة
كاريكاتير

تخوض تدريبات مكثفة وتجري مباريات ودية.. أندية دوري نجوم QNB تواصل استعداداتها للقسم الثاني

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 8 شهر
  • Sat 06 January 2018
  • 10:06 AM
  • eye 386

تواصل أندية دوري نجوم QNB تدريباتها وتحضيراتها المكثفة استعدادا للقسم الثاني بعد فترة من توقف نشاط المسابقة لأكثر من شهر بعد نهاية القسم الأول بسبب مشاركة العنابي في كأس الخليج الثالثة والعشرين التي استضافتها الكويت من الثاني والعشرين من ديسمبر الماضي إلى الخامس من يناير الجاري.

وكانت كل الأندية بعد أيام من الراحة لالتقاط الأنفاس وتجديد الطاقات قد استأنفت تدريباتها بقيادة أجهزتها الفنية التي تركز على إعادة ترتيب أمورها والعمل على جعلها في وضع أقوى وأفضل.

فالمدربون كلهم سواء كانت أنديتهم قوية وتنافس على الصدارة واللقب أو تحاول تعزيز مواقفها في منطقة الأمان أو متعثرة وتسعى إلى الخروج من دوامة أسفل الترتيب والنجاة من خطر الهبوط الذي يهدد بقاءها، يلتقون في مهمة العمل على تعزيز نقاط القوة في فرقهم والمكاسب الجيدة التي حققتها ومكنتها من حصد نتائجها الإيجابية وكذلك تحسين مستوياتها ومعالجة العيوب والأخطاء التي ظهرت فيها بالمباريات السابقة وتسببت في تعثرها وفقدانها لنقاط ثمينة.

 

مرحلة جديدة بأهداف وطموحات كبيرة

تسعى الأجهزة الفنية إلى أن تعود أنديتها بشكل قوي في الجولة الثانية عشرة التي يستأنف بها دوري نجوم QNB نشاطه وتقام مبارياتها على مدى ثلاثة أيام من الحادي عشر إلى الثالث عشر من الشهر الحالي وأن تدشن لمرحلة جديدة يتم فيها تحقيق النتائج الإيجابية اللازمة لتحقيق الأهداف والغايات التي حددتها قبل انطلاق المسابقة ثم شرعت في التنافس من أجلها.

وكان القسم الأول قد شهد سيطرة الدحيل على الصدارة حيث إنه اعتلاها منذ الجولة الأولى وإلى غاية الجولة الحادية عشرة ونجح في البقاء فيها رغم المنافسة القوية من غريميه السد والريان اللذين يضيقان عليه الخناق ويحاولان إزاحته منها.

ويسير الدحيل بخطى واثقة في مسيرة الدفاع بنجاح عن اللقب حيث إنه فاز في 9 مباريات وتعادل في مباراتين محافظا بذلك على سجله نظيفا من الخسارة، علما بأنه الوحيد هذا الموسم الذي لم يذق طعم مرارتها في مسابقة الدوري.

ويتقدم الدحيل الذي يتوافر في رصيده على 29 نقطة بفارق نقطتين عن «الزعيم» الذي حقق 9 انتصارات وخسر مباراتين و4 نقاط عن «الرهيب» الذي حقق 8 انتصارات وتعادلا بينما تعرض إلى هزيمتين.

ولا خلاف على أن المنافسة على لقب الدوري لن تتسع لأكثر من هذه الأندية الثلاثة القوية وستظل لا محالة مقتصرة عليها مع أفضلية للدحيل لأنه يتميز عن منافسيه بقوة خط هجومه الذي يستطيع بفضله حسم مصير أي مباراة لصالحه.

أما المركز الرابع والأخير في المربع الذهبي فيبدو أن الصراع عليه سيظل مفتوحا بين أكثر من ناد حيث إن السيلية هو من يحتله حاليا برصيد 19 نقطة ويأتي خلفه ام صلال في المركز الخامس برصيد 16 نقطة والأهلي في المركز السادس برصيد 14 نقطة.

أما في منطقة أسفل الترتيب فيبدو أن تيار الهبوط قوي جدا حيث إنه يسحب ويجر العديد من الأندية التي تعاني الأمرين بعدما لم تقدر على الخروج منها والصعود إلى منطقة الأمان حيث يمكن ضمان البقاء.

ويقبع الصاعدان من آخر نسخة لدوري قطر غازليغ نادي قطر برصيد 8 نقاط في المركز الحادي عشر والمرخية برصيد 7 نقاط في المركز الثاني عشر في مركزي الهبوط، حيث إن ما قبل الأخير سيلعب مباراة فاصلة مع وصيف دوري الدرجة الثانية والفائز فيها سيتواجد الموسم المقبل بدوري نجوم QNB بينما الأخير سيهبط مباشرة للدرجة الثانية.

ويحتل الغرافة المركز السابع برصيد 11 نقطة والخور المركز الثامن برصيد 10 نقاط والعربي المركز التاسع برصيد 9 نقاط متقدما على الخريطيات صاحب المركز العاشر بفارق الأهداف مما يعني أن كل الاحتمالات لاتزال قائمة في الشق المتعلق بالهبوط.

 

تجارب مفيدة جداً مع منافسين محليين وخارجيين

أضافت أندية دوري نجوم QNB إلى تدريباتها وتمارينها لعب مباريات ودية سواء فيما بينها أو مع أندية من دوري الدرجة الثانية، كما أن بعضها سنحت له فرص اللعب مع أندية أو منتخبات خارجية تواجدت بالدوحة من أجل إقامة معسكراتها التدريبية استعدادا لاستحقاقاتها المقبلة.

وفي هذا الصدد تبرز الودية من العيار الثقيل جدا التي سيخوضها اليوم الأهلي، زعيم الأندية القطرية، أمام العملاق الألماني نادي بايرن ميونيخ على هامش المعسكر الشتوي السنوي الذي يقيمه البافاري بمؤسسة أسباير زون.

وسيخوض الدحيل يوم غد الأحد على ملعبه عبدالـله بن خليفة مباراة ودية مهمة أمام منتخب تونس الذي يستعد في معسكر مغلق بمؤسسة أسباير زون لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

أما السيلية فقد واجه نادي تيانجين كوانجيان الصيني وخسر أمامه بهدف دون رد وبنفس النتيجة خسر نادي قطر أمام المنتخب الأولمبي العراقي، علما بأنها كانت تجربته الودية الثالثة خلال فترة التوقف وقبل بداية القسم الثاني، إذ سبق له أن تعادل سلبيا مع الخور قبل أن يفوز على أم صلال بثلاثية نظيفة.

كما تعادل الخور مع أم صلال بثلاثة أهداف لمثلها وفاز المرخية على العربي بهدف دون رد وبالنتيجة ذاتها فاز على الريان قبل أن يفوز العربي في وديته الثانية على مسيمير من الدرجة الثانية بهدف دون رد.

وبالإضافة إلى التدريبات والمباريات التجريبية من أجل تحسين ورفع المستوى لجأت بعض الأندية إلى ترميم وإصلاح صفوفها بعقد صفقات جديدة في الانتقالات الشتوية مثل الغرافة الذي لم يكتف بتغيير جهازه الفني بعد أن تخلى عن الفرنسي فرنانديز وتعاقد بدلا عنه مع التركي بولنت أويغون بل أعلن عن تعاقده مع النجم الهولندي ويسلي شنايدر الذي سيقيده في قائمة الفريق بدلا من السلوفاكي فلاديمير فايس.

كما أن أم صلال تعاقد مع لاعب الوسط التونسي أسامة الدراجي بدلا من المغربي يوسف سكور واقترب الخور من ضم المهاجم الكاميروني أرييل نغويكام بدلا من مواطنه جوليان.

التعليقات

مقالات
السابق التالي