استاد الدوحة
كاريكاتير

عندما يلاعب الأبيض في المباراة النهائية اليوم.. الأحمر العُماني هل يعانق كأس خليجي ٢٣؟

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 9 شهر
  • Fri 05 January 2018
  • 9:45 AM
  • eye 448

كل الأنظار ستكون صوب استاد جابر في الكويت حيث اللقاء المرتقب لتحديد بطل «خليجي ٢٣»، بين عمان والإمارات، حيث كان الأحمر العماني قد تخطى عقبة البحرين بصعوبة وأصبح قريبا من ملامسة الكأس الخليجية، وتأهل الأبيض على حساب المنتخب العراقي بعد مباراة منهكة متعبة وصلت إلى الركلات الترجيحية فظهر الفارق في تسديد الركلات لمصلحة لاعبي الإمارات بعدما سددوا «٤» ركلات ناجحة ولم يحتاجوا للخامسة فيما أخفق لاعبو العراق في التسديد مرتين فخسروا بعد جهد كبير.

 

الأحمر «لعبها صح»

استحق الأحمر العماني التأهل بعدما لعب مبارياته بشكل صحيح مكنه من التأهل للمباراة النهائية، وفي مباراته الأخيرة أمام البحرين تقدم بهدف ثم حافظ عليه حتى النهاية بفضل تماسك لاعبيه وتألق حارسه فايز الرشيدي في الذود عن مرماه، صحيح ان البحرين كان الطرف الأفضل في الشوط الثاني وهاجم وهدد المرمى لكن العماني لم يكن في موضع المتفرج وأبطل هجمات خصمه وارتد بكرات سريعة كاد يسجل منها هدفا ثانيا.

فايز الرشيدي، محمد صالح، رائد ابراهيم، سعد سهيل، أحمد كانو، فهمي بن سعيد، علي بن سليمان، جميل اليحمدي، محسن جوهر، حارب السعدي، خالد الهاجري، أسماء رسخت تفوق العماني بإشراف الهولندي بيم فيربيك وباستطاعتها الفوز باللقب للمرة الثانية، ورغم أن المدرب تلقى انتقادات واسعة من الإعلام العماني قبل مجيئه الكويت بسبب اختياره عناصر شابة واستبعاده آخرين فإنه أثبت تفوقه مع لاعبيه بعد سنة من تدريبه وأصبح قريبا من تحقيق الكأس.

 

الأبيض.. وطموح زاكيروني

تأهل الأبيض الإماراتي على أنغام شيلته الرياضية «منصور يا الأبيض منصور» التي انطلقت بعد أول فوز له باللقب في «خليجي ١٨» في أبوظبي، ودخل الإماراتيون البطولة بمزاج ايطالي بإشراف المدرب البيرتو زاكيروني الذي حافظ على تماسك فريقه ولم يدخل مرمى حارسه خالد عيسى أي هدف في ٤ مباريات مقابل هدف واحد سجله علي مبخوت في مرمى عمان، أي ان الإماراتي كان متفوقا في التنظيم الدفاعي مقابل خلل واضح في الجوانب الهجومية، وهذا هو الأسلوب الإيطالي لكنه يمنحك الفوز في أحيان كثيرة.

خالد عيسى، اسماعيل احمد، محمد برغش، خليفة مبارك، مهند سالم، خميس اسماعيل، محمد غريب، علي البلوشي، عمر عبدالرحمن، علي مبخوت، أحمد خليل، اسماعيل الحمادي، عناصر فرضت التفوق الإماراتي بعدما أحسنت في التعامل مع كل خصم حسب قدراته، ويمتلك الأبيض مدافعين أصحاب قامة طويلة تمكنهم من التعامل مع الكرات العالية بسهولة إلى جانب سرعة في الارتداد بقيادة نجم الفريق عمر عبدالرحمن «عموري» الذي حصل على جائزة افضل لاعب مرتين، آخرهما في مباراة العراق، ولو كان هداف الفريق علي مبخوت في حضوره السابق لكان تفاهمه مع عموري أعمق مما كان عليه.

ويتكرر المشهد في المباراة النهائية كما كان عليه في «خليجي 18» في أبوظبي بعدما التقى المنتخبان في مباريات المجموعة وفاز الأحمر العماني، وتأهلا معا بعد ذلك لكن الإمارات فازت بهدف نجمها آنذاك اسماعيل مطر وحققت اللقب لأول مرة.

 

%50.. حظوظ المتنافسين

يرى متابعون ومختصون في اللعبة أن حظوظ المنتخبين في الفوز باللقب تكاد تكون متساوية 50% لكل منهما نظرا للتكافؤ في الإمكانات والقدرات إلى جانب جهاز فني أوروبي يمكنه التعامل مع المباراة جيدا متمثلا في المدربين الإيطالي البيرتو زاكيروني والهولندي بيم فيربيك.

والتقى المنتخبان العماني والإماراتي في دور المجموعتين «الأولى» في أول مباراة لهما في البطولة وانتهت بفوز الإمارات بهدف من ركلة جزاء نفذها علي مبخوت وهو الهدف الوحيد للأبيض في البطولة.

 

عُمان خسرت وفازت بالترجيحية

في أول مباراة نهائية للمنتخب العماني خسرت اللقب أمام قطر بالركلات الترجيحية في «خليجي 18» بالدوحة عام 2004، وفي المرة الثالثة حققت اللقب عن طريق ركلات الترجيح على حساب الأخضر السعودي في «خليجي 19» بمسقط عام 2009، وهو اللقب الوحيد للأحمر العماني.

وعلى صعيد آخر، منح الجهاز الفني لمنتخب الامارات بقيادة الإيطالي زاكيروني راحة للاعبيه، وفضل عدد من اللاعبين البقاء في الفندق فيما فضل البعض منهم التوجه في جولة حرة.

ويهدف زاكيروني من ذلك القرار الى تهيئة الاجواء المعنوية والنفسية للاعبيه قبيل خوض النهائي المرتقب امام منتخب عمان اليوم وقد اجرى الفريق الإماراتي تدريبه الرئيسي مساء أمس استعدادا لخوض المباراة المرتقبة. وبات من المقرر تخصيص 7 طائرات لنقل الجماهير الاماراتية الى الكويت لحضور المباراة النهائية لكأس الخليج امام عمان اليوم الجمعة على استاد جابر.

التعليقات

مقالات
السابق التالي