استاد الدوحة
كاريكاتير

نصفها يبحث عن لاعبين جدد.. الميركاتو الشتوي.. طوق نجاة لفرق دوري النجوم

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 11 شهر
  • Wed 03 January 2018
  • 9:52 AM
  • eye 577

الأندية بين سندان الصفقات ومطرقة الرقابة المالية

العربي والملك القطراوي الأكثر حاجة للانتدابات    

 

انطلق الميركاتو الشتوي اعتبارا من يوم الاثنين الاول من يناير 2018، ويستمر حتى 31 من الشهر نفسه، وخلال هذه الفترة تسعى اندية دوري النجوم لتدعيم صفوفها، حيث تنظر الى الفترة الحالية باعتبارها طوق نجاة خاصة لبعض الفرق المتعثرة في المنافسة والتي باتت مهددة بالهبوط.

لكن هذه الفرق ايضا ستجد نفسها في مواجهة لائحة الرقابة المالية التي فرضت عليها الالتزام بميزانية محددة للتعاقدات وفي حال اراد أي ناد تجاوز هذه الميزانية عليه تقديم ضمانات مالية مكتوبة للمبلغ وهو (شيك).

وخلال القسم الاول للدوري نجد ان الكثير من الفرق لم تكن راضية عن اداء بعض لاعبيها المحترفين، لذلك ستبحث عن البدائل، ونجد ان بعض الفرق تحركت بالفعل حيث كان نادي ام صلال هو اول المنطلقين في فترة الانتقالات بعد اعلان تعاقده مع التونسي اسامة الدراجي الذي سيحل بديلا للمغربي يوسف ساكور، وفي الطريق اندية قطر والعربي التي تبحث عن لاعبين جدد.

 

فرصة لتصحيح الأخطاء

ستكون فترة الانتقالات الشتوية فرصة لتصحيح الاخطاء التي حدثت في بداية الموسم بالتعاقد مع لاعبين لم يلبوا طموحات الفرق خاصة التي تتواجد في منطقة الخطر، وتعتبر هذه الفترة بمثابة فرصة مثالية للأندية من أجل التعاقد مع لاعبين جدد وفي نفس الوقت تعديل الأوضاع خاصة أن أكثر من نصف أندية الدوري في منطقة الخطر هذا الموسم.

ويتوقع ان تكون تحركات الاندية كثيرة خلال الميركاتو الشتوي، حيث تبحث الاندية عن دعم صفوفها بلاعبين جدد من أجل تحسين نتائجها في جدول الترتيب، فنجد ان نصف اندية الدوري تبدو مهددة بالهبوط في ظل وجود مجموعتين من الفرق في دوري الموسم الحالي، واحدة في المقدمة والاخرى تصارع الهبوط.

 

الرقابة المالية قيّدت الأندية

تواجه الاندية معادلة صعبة خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، فهي مطالبة بتدعيم صفوفها والتخلص من اللاعبين الذين قدموا مستويات ضعيفة لتنقذ نفسها من الغرق، وفي نفس الوقت سيتوجب عليها الالتزام بلائحة الرقابة المالية التي قيدت تحركات الاندية فلم يعد لديها نفس المساحة في التحرك للتعاقد مع اللاعبين او المدربين مثلما كان في السابق.

هذه المعادلة الصعبة يتوقع ان تحد من تحركات الاندية التي سيتوجب عليها توفير الضمانات المالية في حال ارادت تجاوز سقف الميزانية من خلال التعاقد مع أي لاعب جديد او مدرب خلال الميركاتو الشتوي الحالي، ويتوقع الا تستطيع العديد من الاندية اتمام تعاقداتها الجديدة بسبب لائحة الرقابة المالية وقد تكتفي بالاستمرار على نفس لاعبيها المحترفين او ستقوم بتغيير لاعب واحد فقط.

 

العربي والقطراوي.. الأكثر حاجة

نجد ان فريقي العربي والملك القطراوي هما الاكثر حاجة لتغيير لاعبين محترفين، وتسعى ادارة فريق الاحلام للتعاقد مع لاعب بديلا عن التونسي عمار الجمل الذي تم انهاء تعاقده بالفعل، بينما تريد الادارة العرباوية ايضا فك الارتباط باللاعب البرازيلي دييغو جارديل لكنها تصطدم حاليا بالشرط الجزائي وطول فترة التعاقد مع اللاعب التي تمتد لثلاث سنوات.

وسيكون العربي اكثر الفرق حاجة الى التغيير في ظل تواضع اداء بعض محترفيه الاجانب خلال القسم الاول وهو ما انعكس على مستوى الفريق ونتائجه بالدوري التي لا ترضي جماهيره او ادارته حتى الان.

وفي المقابل، نجد ان الملك القطراوي ايضا يبحث عن محترفين اثنين ليكونا بديلين للفرنسي حبيبو والنيجيري بابا توندي خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية، ولم يكن اداء هذا الثنائي مرضيا في القسم الاول للدوري، لذلك تسعى ادارة الملك للبحث عن لاعبين جدد لعلهم يساعدون الفريق في النصف الثاني لدوري الموسم الحالي، خصوصا بعدما تولى مهمة تدريب الفريق الوطني عبدالـله مبارك الذي اكد على ضرورة تدعيم الفريق بلاعبين جدد خاصة ان حبيبو وبابا توندي لا يخدمان طريقته.

ومن الاندية التي تبحث ايضا عن تدعيم صفوفها فريق الخور الذي انهى ارتباطه بالمهاجم الكاميروني جوليان ويبحث عن بديل له خلال الانتقالات الشتوية ولم تكشف ادارة الفرسان عن اسم اللاعب الذي سيتم التعاقد معه ليكون بديلا للكاميروني وينتظر ان يكون هذا التغيير هو الوحيد في صفوف الفريق الذي أمّن مدربه ناصيف البياوي على استمرار الثلاثي ماديسون ولوسيانو كيستان والايراني سوريش رفيعي.

ولم تتضح الرؤية عند بعض الفرق التي تسعى لتعاقدات جديدة ولكنها لم تفصح، من بينها الريان الذي قد يدعم صفوفه بلاعب جديد في ظل مشاركته بدوري ابطال اسيا وحاجته ربما للتغيير، وهو ايضا ما ينطبق على الغرافة والخريطيات، بينما نجد ان هنالك فرقا استقرت على استمرار لاعبيها وهي الدحيل والسد والمرخية والسيلية والاهلي.   

التعليقات

مقالات
السابق التالي