استاد الدوحة
كاريكاتير

الرهيب المتأهل سلفاً حافظ على سجله الخالي من الخسائر.. العربي يتعادل مع الريان ويغادر كأس QSL

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 11 شهر
  • Wed 13 December 2017
  • 10:55 AM
  • eye 527

خرج العربي من بطولة كأس QSL عقب تعادله مع الريان بدون أهداف في اللقاء الذي جرى أمس على استاد سحيم بن حمد بنادي قطر في الجولة الاخيرة من منافسات المجموعة الثانية من الدور الاول، ليخطف أم صلال البطاقة الثانية المؤهلة الى نصف النهائي بفارق الأهداف عن الأهلي بعدما تساوى الفريقان برصيد ثماني نقاط عقب فوز الصقور على المرخية بثلاثية دون رد، وفوز العميد على السد بثلاثية مقابل هدفين، بيد ان ثلاثية الصقور النظيفة منحته التفوق على الاهلي مرافقا الرهيب المتأهل سلفا قبل الجولة الاخيرة.

 

الأحلام.. أفضلية ولكن!

رمى العربي بجل اوراقه بحثا عن الفوز والتأهل الى نصف النهائي حيث اشرك المدرب عناصر أساسية على غرار خلفان إبراهيم وأحمد صالح خلفان ودييغو غارديل وسعد ناطق وحامد اسماعيل، ليفرض فريق الأحلام افضليته على المجريات طيلة ساعة من اللعب سنحت خلالها عديد الفرص السهلة للتسجيل خصوصا لخلفان واحمد صالح بيد أن الإهدار تارة والحظ تارة اخرى حرما الفريق العرباوي من التسجيل بعدما ضربت الكرة اخشاب مرمى حارس الريان سعود الخاطر في اكثر من مناسبة.

وبدا واضحا ان نتائج المباريات الاخرى قد ألقت بظلالها سلبا على رفاق خلفان إبراهيم بعدما علموا أنهم بحاجة الى تسجيل اكثر من هدف خصوصا في ظل تقدم ام صلال بثلاثية على المرخية وتقدم الأهلي على السد بثلاثية مقابل هدف حتى الدقائق الاخيرة قبل ان يقلص عيال الذيب الفارق بعد ذلك، فتراجع المستوى في النصف الثاني من الشوط الثاني وبدت الافضلية لصالح الفريق الرياني.

 

الرهيب.. سجل ناصع

حافظ الفريق الرياني على نصاعة سجله الخالي من الخسائر في الدور الاول بعد التعادل الأول للفريق في المجموعة الثانية امام العربي مقابل اربعة انتصارات سمته متأهلا الى الدور نصف النهائي كبطل للمجموعة بشكل مبكر.

الدانماركي مايكل لاودروب اعتمد على تشكيل اغلبه من الصف الثاني او من اللاعبين الذين لا يشاركون بانتظام في مباريات الدوري مع تواجد بعض الاساسيين على غرار محسن متولي ومحمد جمعة ودانيال غومو.. ورغم ضمان التأهل الا ان المدرب شعر بحرج كبير في ظل الافضلية العرباوية، خصوصا في الشوط الأول، الأمر الذي دفعه للزج بأوراق فاعلة في الشوط الثاني عندما استنجد برودريغو تاباتا الذي أسهم في تعديل الامور، سيما في النصف الثاني من الحصة الثانية التي دانت فيها الأفضلية للرهيب لكن دون طائل في التسجيل، بيد ان المباراة لا تبدو بتلك الاهمية عقب ضمان التأهل بانتظار ما هو قادم في الدور نصف النهائي عندما يلاقي الرهيب فريق الخريطيات ثاني المجموعة الاولى.

التعليقات

مقالات
السابق التالي