استاد الدوحة
كاريكاتير

لغز التجارب الأوروبية  للعنابي تحضيراً لتصفيات آسيا المونديالية!

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 سنة
  • Thu 02 February 2017
  • 11:48 PM
  • eye 585

يعود لغز التجارب الودية الاوروبية التي تمهد لتحضير مباشر لخوض منافسات التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في روسيا 2018 للظهور مجددا بعدما ضرب المنتخب القطري موعدا مع نظيره منتخب اذربيجان يوم التاسع من مارس المقبل على استاد جاسم بن حمد بنادي السد في إطار الاستعداد لمواجهتي استهلال إياب حاسمة الإقصائيات المونديالية حيث سيستقبل العنابي المنتخب الإيراني في الدوحة يوم 23 مارس المقبل قبل ان يحل ضيفا على المنتخب الاوزبكي يوم 28 الشهر نفسه هناك في طشقند.
نقول لغز، ذلك ان العادة جرت ان يخوض المنتخب القطري تجارب مع منتخبات من القارة العجوز في مواعيد تبدو قريبة جدا من دخول إحدى جولات المجموعة الاولى من الدور النهائي لتصفيات المونديال، تاركا عديد علامات الاستفهام حول جدوى ومغزى خوض تلك التجربة التي لا تمت للمنافس الذي يقبل العنابي على مواجهته بصلة لا شكلا ولا مضمونا، تماما كما جرى في ذات الدور الحاسم عندما واجه المنتخب القطري نظيره الروسي يوم العاشر من نوفمبر الماضي، أي قبل خمسة ايام فقط من مواجهة المنتخب الصيني هناك في الصين في الجولة الاخيرة من مرحلة الذهاب، وقبل ذلك كان العنابي قد واجه المنتخب الصربي يوم 29 من سبتمبر الماضي، أي قبل اقل من اسبوع على مواجهة المنتخب الكوري الجنوبي في سيئول، والحقيقة ان الفوائد التي جناها العنابي كانت محدودة جدا.. لسنا بهذا الصدد نحصر الأمر بهاتين التجربتين فقط، لكننا وددنا ان نطرحهما كمثال على اعتبار انهما الأقرب زمنيا لما نطرحه حاليا، كما انهما كانتا في خضم المعترك الحالي ونقصد الدور الحاسم والاخير من التصفيات المونديالية.

تناقض كبير 
الغريب في الامر ان الاتحاد القطري لكرة القدم وإدارة المنتخبات والجهاز الفني للمنتخب غير المعفي طبعا من المسؤولية، يظهرون إصرارا على تأمين تجارب ودية لا علاقة لها بصلب المناسبة التي يستعد لها المنتخب وهي التجارب التي باتت خادعة أكثر منها مفيدة بدليل التناقض الكبير بين النتائج في تلك الوديات وبين النتائج في المباريات الرسمية، فلو كان مقياس القوى (على شاكلة ما يعتقد المسؤولون عن البرمجة) هو المعيار الوحيد في تحقيق الفوائد المرجوة عند خوض مباريات ودية، لما فاز المنتخب القطري على المنتخب الروسي بهدفين لهدف في الدوحة ثم عجز عن العودة بأفضل من التعادل امام المنتخب الصيني، والامر نفسه ينسحب على التناقض الكبير بين الانتصار على المنتخب الصربي القوي والمعروف في القارة العجوز بالثلاثة والخسارة امام المنتخب الكوري الجنوبي 2 - 3 في سيئول، ولعل هذا الواقع يقودنا الى حقيقة اخرى تؤكد ان اختيار التجارب الودية له اسس ومعايير اخرى تختلف عن تلك التي نتبناها نحن.
وحتى لا نحصر المسألة في الحاضر، فإن العودة إلى الماضي بشقيه البعيد والقريب تقود الى ذات الاستنتاج والتناقض الذي نحن بصدده بشأن مواصلة خوض تجارب اوروبية في وقت يكون فيه المنتخب بصدد خوض منافسات قارية اسيوية، فخلال التصفيات الحالية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم سواء في المرحلة الثالثة او المرحلة الحاسمة فقد التقى المنتخب القطري منتخبات استونيا وسلوفينا وايرلندا وتركيا والبانيا وصربيا وروسيا ومولدوفا بمجموع ثماني مواجهات مع منتخبات جلها من الصف الثاني والثالث في القارة العجوز، الى جانب تجربة افريقية بخوض لقاء ودي مع المنتخب الجزائري الشقيق في الدوحة، في حين ان التجارب الاسيوية اقتصرت على مواجهات العراق والاردن وتايلند.
لسنا ضد مواجهة منتخبات اوروبية في المطلق، بيد ان توظيف اللقاءات وجب ان يتم في الفترات التي لا تكون عبارة عن تحضير مباشر لمواجهات قريبة في الفترات الزمنية مع استحقاقات اسيوية خصوصا عندما يتعلق الأمر بالتصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم، فالاختبار الودي وجب ان يكون من صنف المناسبة الرسمية او شبيه بها حتى يستفيد المنتخب القطري ولاعبوه من تلك المباراة في التجهيز كما يجب للمواجهة الرسمية.

الواقعية قادتنا للأفضل 
قلنا بأن التجاب الاسيوية التي خاضها العنابي اقتصرت على ثلاث فقط وكانت تلك المواجهات إبان فترة التحضير لانطلاقة الدور الحاسم من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى المونديال الروسي، حيث التقى العنابي المنتخب العراقي في الدوحة في الثامن من اغسطس وانتصر عليه بهدفين لهدف ثم التقى المنتخب الاردني في الثامن عشر من اغسطس وفاز عليه 3 - 2 قبل ان يلتقي المنتخب التايلندي في 25 الشهر نفسه وفاز عليه بثلاثية نظيفة قبل ان يواجه إيران في مستهل حاسمة الإقصائيات المونديالية في طهران وقدم رغم الخسارة واحدا من افضل عروضه الفنية في التصفيات وكان يستحق الخروج بنقطة التعادل لولا الاخطاء التي حصلت في الوقت بدل الضائع وكلفت الفريق الوطني الخسارة بهدفين دون رد.
نذكر ان المنتخب القطري نفذ برنامجا تحضيريا اسيوي الصبغة كان ذلك خلال الفترة التي سبقت المشاركة في النسخة الثانية والعشرين من كأس الخليج التي جرت في الرياض أواخر العام 2014 ونال العنابي لقبها، حيث لعب العنابي عدة مباريات ودية مع منتخبات من قارات مختلفة، بيد ان حضور الفرق الاسيوية في تلك التجارب كان طاغيا حيث التقى العنابي المنتخب الاسترالي وفاز عليه بهدف دون رد والتقى المنتخب الكوري الشمالي وغلبه 3 - 1 وواجه المنتخب اللبناني وفاز عليه بخماسية نظيفة وقبل ذلك التقى المنتخب الاوزبكي وفاز عليه بثلاثية نظيفة وتعادل مع اندونيسيا بهدفين لمثلهما، ومن بين التجارب الاخرى مواجهة منتخب بيرو والمنتخب المغربي.

المنتخب الأذري.. متواضع 
المنافس الذي اختار العنابي لقاءه تحضيريا لمواجهتين مصيريتين في التصفيات المؤهلة الى المونديال الروسي امام كل من إيران واوزبكستان، متواضع جدا ولا يمكن ان يكون الفريق القادر على تهيئة المنتخب القطري فنيا بالصورة المأمولة خصوصا ان لقاء اذربيجان هو الرئيسي والاساسي في برنامج تحضير العنابي للقاءين الهامين.
المنتخب الاذري يحتل التصنيف الـ90 عالميا وهو متأخر عن العنابي بخمسة مراكز على جدول التصنيف الشهري الصادر عن الاتحاد الدولي يوم 12 يناير الماضي، صحيح انه يحتل حاليا المركز الثالث في المجموعة الثالثة من التصفيات الاوروبية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم المقبلة في روسيا 2018 برصيد 7 نقاط خلف المتصدر المانيا التي ضمنت التأهل كأول المجموعة، وبفارق الاهداف عن ايرلندا الشمالية، بيد ان المنتخب الاذري لم يلتق الى الآن المنتخبين الالماني الذي سيواجهه يوم 26 مارس المقبل والمنتخب الايرلندي الذي سيلتقيه العاشر من شهر يونيو المقبل، اي انه لم يدخل مراحل الجد في مواجهة منتخب حسم تأهله واخر يبحث على ان يكون ثانيا لدخول الملحق.. ويقود منتخب أذربيجان المدرب الكرواتي روبرت بروزينيكي الذي تولى المهمة خلفا للألماني المخضرم بيرتي فوجتس.

المواجهة الأساسية لإيران 
ستكن مواجهة المنتخب الاذري هي الرئيسية والاختبار الاساسي لمواجهة المنتخب الإيراني على اعتبار ان المنتخب القطري سيبدأ التجمع يوم الخامس من شهر مارس المقبل اي عقب نهاية منافسات الجولة الثالثة والعشرين لدوري نجوم قطر، وسيخوض العنابي مباراة اذربيجان يوم التاسع من مارس عقب اربعة ايام فقط على التجمع.
نقول الاختبار الرئيسي.. ذلك انه لن يتسنى للمنتخب القطري خوض مباراة أخرى بكل الجدية الممكنة في ظل الضغط الذي سيعرفه برنامج التحضير، على اعتبار ان الاورغوياني خورخي فوساتي مدرب المنتخب القطري سيكون مجبرا على تسريح جل العناصر العنابية التي تنشط في اندية لخويا والريان من اجل خوض الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري ابطال اسيا يومي 13 و14 مارس وقد ينضم اليهما السد والجيش في حال تأهلهما عن الملحق الاسيوي الذي سيقام يوم السابع من الشهر الجاري الى دور المجموعات، وسيعود اللاعبون تباعا يومي 14 و15 مارس!.
ولعل المباراة الثانية المقررة يوم 18 مارس ستكون امام احد الفرق القطرية المحلية، وهي مباراة اقل قوة من مواجهة اذربيجان، وبالتالي فإن لقاء المنتخب الاذري هو الفرصة الوحيدة لتحضير المنتخب القطري فنيا لمواجهة المنتخب الإيراني، فهل مستوى اذربيجان يؤهلها لتجهيز العنابي؟!!.

المواجهة التاسعة منذ 2015 
خاض المنتخب القطري منذ العام 2015 حتى الان ثلاث عشرة مواجهة ودية تحضيرية لمناسبات مختلفة، بيد ان التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في روسيا 2018 بمرحلتها السابقة والحالية كان لها نصيب الاسد في ان تكون الهدف من خوض تلك المباريات.. والمستغرب ان مواجهة المنتخب الاذري المقررة يوم التاسع من مارس المقبل ستكون التجربة الاوروبية التاسعة من اصل اربعة عشر لقاء سيكون العنابي قد خاضها في الإطار الودي.
الاستهلال في العام 2015 كان افريقيا عندما واجه العنابي المنتخب الجزائري 26 من شهر مارس من العام نفسه، قبل ان يدخل في عدة اختبارات ودية اوروبية بدأت بالمنتخب السلوفيني في الثلاثين من شهر مارس نفسه، ثم واجه اسكتلندا في يونيو وتركيا في نوفمبر.
اما العام 2016 فد شهد لقاء ألبانيا في شهر مايو، ثم العراق والاردن وتايلند وهي المواجهات الثلاث التي اشرنا اليها سابقا، قبل ان يعود الى التجارب الاوروبية بلقاء منتخب صربيا في سبتمبر ومن ثم روسيا في نوفمبر.. واستهل المنتخب القطري العام 2017 بلقاء مولدوفا في يناير ومن ثم سيلاقي المنتخب الاذربيجاني يوم التاسع من مارس.

الاختبارات الاوروبية للعنابي منذ 2015
المباراة    التاريخ    النتيجة
العنابي - اذربيجان    9 مارس 2017    -
العنابي - مولدوفا    17 يناير   2017    1 - 1
العنابي - روسيا    10 نوفمبر 2016    2 - 1
العنابي - صربيا    29 سبتمبر 2016    3 - 0
العنابي - البانيا    29 مايو 2016    1 - 3
العنابي - تركيا    13 نوفمبر 2015    1 - 2
العنابي - اسكتلندا    5 يونيو 2015    0 - 1
العنابي - ايرلندا الشمالية    31 مايو 2015    1 - 1
العنابي - سلوفينا    30 مارس 2015    1 - 0
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي