استاد الدوحة
كاريكاتير

صراع التأهل مستمر في كأس QSL مع ختام الدور الأول.. مباراة حاسمة في المجموعة الأولى.. والمنافسة مفتوحة في الثانية

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 11 شهر
  • Sun 10 December 2017
  • 10:28 AM
  • eye 588

تدور يومي الاثنين والثلاثاء مباريات الجولة الخامسة والأخيرة في الدور الأول من منافسات كأس QSL، حيث تُلعب الاثنين 3 مباريات ضمن المجموعة (أ)، ويوم الثلاثاء 3 مباريات ضمن المجموعة (ب)، وبذلك ستُحسم بقية بطاقتي التأهل المتبقيتين للدور نصف النهائي من المسابقة، بعد أن ضمن كل من الغرافة تأهله عن المجموعة الأولى، وتأهل الريان عن المجموعة الثانية.

وتشارك في البطولة أندية دوري نجوم QNB، وقد تم تقسيمها إلى مجموعتين، تضم كل واحدة منهما 6 فرق، ويتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني من كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي الذي سيقام يوم 16 ديسمبر الحالي، حيث يلعب أول المجموعة (أ) ضد ثاني المجموعة (ب)، ويواجه متصدر المجموعة (ب) صاحب المركز الثاني في المجموعة (أ)، على أن تقام المباراة النهائية يوم 19 ديسمبر بين الفريقين المتأهلين من مباراتي نصف النهائي.

 

مباراة حاسمة بين الخريطيات وقطر

في المجموعة الأولى، ستكون مباراة الخريطيات مع نادي قطر على استاد الخور الأكثر أهمية، لأنها ستحدد المتأهل من المجموعة إلى جانب الغرافة الذي ضمن تأهله مسبقا.

ويحتل الخريطيات المركز الثاني برصيد 8 نقاط، ويأتي نادي قطر في المركز الثالث برصيد 5 نقاط، والفوز سيجعل الفريق القطراوي يتساوى مع منافسه في النقاط، وستصبح له أفضلية على مستوى فارق الأهداف، وبالتالي سيخطف البطاقة الثانية إلى نصف النهائي، أما الخريطيات فيكفيه التعادل من أجل التأهل، أما الفوز فإنه قد يمنحه التأهل والصدارة معا، بشرط ألا يفوز الغرافة.

ويلعب الغرافة في الجولة الحالية أمام السيلية على استاد حمد بن خليفة، ويبدو في طريقه لتحقيق فوز جديد أمام متذيل الترتيب، ليرفع بذلك رصيده إلى 13 نقطة ويضمن الصدارة بغض النظر عن نتيجة مباراة الخريطيات ونادي قطر، أما التعادل أو الخسارة فإنهما قد يجعلانه يتأهل في المركز الثاني، وذلك في حال فوز الخريطيات.

وفي مباراة ثالثة هامشية، يلعب الخور مع الدحيل على استاد حمد الكبير، ويملك كل فريق 4 نقاط من فوز وتعادل وخسارتين لكل منهما، وفوز هذا أو ذاك لن يكفيه للحصول على المركز الثاني.

 

 

4 فرق تتنافس على بطاقة واحدة

في المجموعة الثانية، تتنافس 4 فرق على البطاقة الثانية المؤهلة إلى نصف النهائي، بعد أن كان الريان قد حجز مسبقا البطاقة الأولى وحسم الصدارة بتحقيقه العلامة الكاملة، أي 12 نقطة من 4 انتصارات.

والفرق التي تتنافس على المركز الثاني هي العربي وأم صلال والمرخية والأهلي، وكل منها يملك 5 نقاط، أما السد فإنه خارج الحسابات حيث خسر كل مبارياته ولم يحصد أي نقطة.

ويلعب أم صلال مع المرخية على استاد حمد الكبير، وهي مباراة تبدو الأكثر تشويقا على اعتبار أنها تجمع بين فريقين يتنافسان على بطاقة التأهل.

وعلى استاد سحيم بن حمد، يلتقي العربي مع الريان متصدر المجموعة، وعلى الأرجح، لن تكون المباراة سهلة للعرباوية، حيث إن الريان يخوض مبارياته في هذه البطولة منذ بدايتها بتشكيلته المثالية وبمنتهى الجدية، ومن المنتظر أن يواصل المنافسة بقوة حتى بعد أن ضمن الصدارة.

وتدور المباراة الثالثة ضمن هذه المجموعة على استاد الشمال، وتجمع الأهلي بالسد، ويدخل العميد اللقاء بآمال كبيرة في تحقيق الفوز على اعتبار أنه يواجه فريقا يخوض منافسات البطولة بتشكيلة تتكون من لاعبي تحت 23 سنة، وهي تشكيلة لم تحقق أي نقطة في الجولات الأربع الماضية.

ويحتاج الأهلي للفوز بأكبر عدد ممكن من الأهداف حتى تكون حظوظه وافرة في التأهل لأنه في حالة التساوي مع فريق أو أكثر، فإن فارق الأهداف سيكون حاسما.

التعليقات

مقالات
السابق التالي