استاد الدوحة
كاريكاتير

المرخية لتحسين الصورة.. وأم صلال للاقتراب من المربع

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 9 شهر
  • Fri 08 December 2017
  • 10:08 AM
  • eye 324

ستكون الأهداف متباينة تماما بين المرخية وأم صلال عندما يلتقيان مساء اليوم على استاد حمد الكبير بنادي العربي ضمن الجولة الحادية عشرة والأخيرة في القسم الأول من دوري نجوم QNB، ففي حين يطمح المرخية إلى تحقيق فوز يعينه على شق درب الابتعاد عن منطقة الخطر، وهو الذي يحتل المركز قبل الأخير برصيد 6 نقاط، فإن أم صلال الخامس حاليا برصيد 15 نقطة، يريد الاقتراب من المربع الذهبي، حيث ان الانتصار سيضعه على بعد نقطة وحيدة من السيلية الرابع.

ويبحث الفريقان عن فوز غائب عنهما منذ فترة غير قصيرة، إذ ان الفوز الأخير للمرخية، وهو الوحيد بالمناسبة، كان قد تحقق في الجولة الخامسة أمام الخور، أما آخر فوز لأم صلال فقد كان أيضا على حساب الخور في الجولة السادسة.

ويبدو صقور برزان أقرب للفوز بحكم ما شاهدناه من مستويات للفريقين منذ بداية الموسم، لكن الواقع أن المرخية قد لا يكون صيدا سهلا، حيث تطور مستواه في الجولات الأخيرة رغم أنه لم يتمكن من تحقيق الانتصارات، وظهوره بندية كبيرة أمام الدحيل في الجولة السابقة يؤشر إلى قدرته على أن يقدم مستوى مميزا أمام أم صلال حتى إن كان الفريق البرتقالي أفضل من الناحية الفنية.

 

المرخية يريد تأكيد مستواه الجيد

يكافح المرخية من أجل تحسين ترتيبه في دوري النجوم حتى لا يجد نفسه في نهاية الموسم يعود من جديد إلى الدرجة الثانية التي جاء منها في أعقاب الموسم الماضي.

وبعد مرور 10 جولات من عمر الدوري، لم يحصد الفريق إلا 6 نقاط، من فوز وحيد و3 تعادلات و6 هزائم، وهو يقبع في المركز قبل الأخير قبيل مباراته اليوم أمام أم صلال، وقد يدخل المواجهة وهو في المركز الأخير، في حال فوز العربي أو تعادله مع الخور في المباراة التي تدور في توقيت يسبق لقاء المرخية وأم صلال.

ومن وجهة نظر المدرب يوسف آدم، فإن الأداء الذي قدمه فريقه خلال الفترة الماضية جيد ولا ينقصه إلا التركيز أمام المرمى من أجل استثمار فرص التهديف، وقد يكون هذا الكلام دقيقا إلى حد ما على اعتبار أن المرخية كان ندا قويا لمنافسيه في الجولات السابقة، خصوصا أمام الدحيل في الجولة الماضية عندما خسر بصعوبة 1 - 2، أو أمام العربي والغرافة حين انتزع التعادل في كلتا المباراتين بالنتيجة ذاتها 1 - 1، لكن الحقيقة أن ذلك لا يغير شيئا من الواقع الصعب للفريق وتواجده في قلب منطقة الخطر.

هذا الواقع يفرض على المرخية أن يسعى للخروج بالنقاط الثلاث أمام أم صلال في الجولة الأخيرة من القسم الأول، ومن ثمة يدخل مرحلة التوقف والاستعداد للقسم الثاني بقدر كبير من الثقة والأمل، أما الخسارة أو حتى التعادل، فلن يجديا كثيرا حتى إن كان الأداء جيدا كما يراه يوسف آدم.

 

أم صلال وفرصة الاقتراب من المربع

من جانب أم صلال يبدو الفوز مطلبا ملحا لأن الفريق ابتعد عن سكة الانتصارات في الجولات الأربع الأخيرة، إذ خسر في مناسبتين، أمام السيلية وأمام السد، وتعادل في مباراتين أمام نادي قطر وأمام الريان، بينما كان آخر فوز له قد تحقق في الجولة السادسة على حساب الخور بهدف دون رد.

وفي حال الحصول على النقاط الثلاث في مباراة اليوم أمام المرخية، فإن أم صلال سيضيّق الخناق على السيلية صاحب المركز الرابع حيث سيصبح الفارق بينهما نقطة وحيدة، إذ تعادل السيلية مع الدحيل مساء أمس وأصبح رصيده 19 نقطة، وحينها سينهي صقور برزان القسم الأول بآمال كبيرة في المنافسة بقوة على دخول المربع الذهبي.

ولا يرى المدرب محمود جابر أن النتائج التي حققها فريقه في الفترة الماضية سلبية رغم غياب الانتصارات، بل يعتقد أنها منطقية بحكم أن أم صلال واجه فرقا قوية، وبالتالي فهو راض عن أداء لاعبيه في معظم المباريات كما قال، لكنه ينظر إلى مباراة اليوم على أنها في غاية الأهمية لأنها ستحدد قدرة فريقه على المنافسة على المراكز المتقدمة.. فهل يُرضي اللاعبون مدربهم بنتيجة إيجابية مثلما أرضوه بأدائهم منذ انطلاق الدوري، أم يتأجل بحث البرتقالي عن الفوز إلى ما بعد التوقف؟.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: المرخية - أم صلال

المناسبة: الجولة الحادية عشرة من دوري نجوم QNB

التاريخ: الجمعة 8 ديسمبر 2017

الملعب: استاد حمد الكبير

التوقيت: السادسة و10 دقائق

التعليقات

مقالات
السابق التالي