استاد الدوحة
كاريكاتير

يسهمان في تألق الدحيل وتفوقه على منافسيه.. "استاد الدوحة" تختار بلماضي والمساكني الأفضل في نوفمبر

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 10 شهر
  • Mon 04 December 2017
  • 10:16 AM
  • eye 378

اختارت "استاد الدوحة" الجزائري جمال بلماضي كأفضل مدرب بدوري نجوم QNB عن شهر نوفمبر بعدما قاد الدحيل إلى ثلاثة انتصارات في المباريات الثلاث التي خاضها في المسابقة ليواصل فريقه بنجاح حملة دفاعه عن اللقب وتمسكه بالصدارة متفوقا على منافسيه الريان والسد.

واستحق التونسي يوسف المساكني لاعب الوسط الهجومي بالدحيل لقب اللاعب الأفضل في الشهر ذاته عطفا على الدور الكبير جدا الذي لعبه في الانتصارات الرائعة والكبيرة التي حققها فريقه الذي يقدم مستويات وعروضاً رائعة.

 

بلماضي.. الأفضل بلا منازع

يستحق جمال بلماضي أن يتربع على عرش المدرب الأفضل بدوري نجوم QNB خلال شهر نوفمبر الماضي بعدما استمر في تجهيز وإعداد فريقه لمتابعة مسيرة حصد الانتصارات وتأكيد أحقيته بالانفراد بالصدارة.

وحقق الدحيل العلامة الكاملة في المباريات الثلاث التي خاضها خلال شهر نوفمبر ضمن منافسات الجولات السابعة والثامنة والتاسعة بإضافة ثلاثة انتصارات جديدة إلى رصيد انتصاراته السابقة مقدما عروضه القوية جدا ولاسيما من الناحية الهجومية بفضل النهج الذي يضعه المدرب بلماضي ويكون حريصا من خلاله على الالتزام باللعب الهجومي وتوظيف القدرات والمهارات الهجومية التي يتمتع بها لاعبوه المحترفون الأجانب والمحليون بالشكل المناسب لبلوغ وهز مرمى الخصوم.

وكانت البداية من المباراة التي خاضها الدحيل أمام الخور وحقق فيها الفوز 4 - 2 ثم تابع الاكتساح بدك شباك الخريطيات 8 - 2.

ومما لاشك فيه أن فوز الدحيل في المباراتين كان متوقعا ومنتظرا غير أن الكل ظل يترقب الاختبار الصعب والحقيقي أمام منافسه الثاني على اللقب السد في مباراة قمة الجولة التاسعة بعدما كان قد فاز في السابق على الريان 5 - 3 في الجولة الثالثة.

وعلى الرغم من صعوبة المواجهة إلا أن المدرب الجزائري قاد فريقه للفوز الثمين على الزعيم 4 - 2 بعدما بقي وفيا لأفكاره وقناعاته الفنية، حيث حافظ على طريقة اللعب الهجومية التي يطبقها منذ البداية والتي يوظف فيها التوظيف الصحيح لاعبيه أصحاب الإمكانيات الهجومية المميزة جدا فتعطي أكلها بإحراز الأهداف الكثيرة، كما أنه لم يتردد في مواصلة وضع الثقة في لاعبه الشاب بسام الراوي كوسط دفاعي (ارتكاز) بدلا من كريم يوضياف المصاب، فقدم بسام أداء كبيرا وأحرز هدفا جميلا وكان من المميزين فيها.

 

المساكني.. تألق مستمر في كل المواعيد

منذ بداية الموسم ويوسف المساكني يعزف على أوتار التألق والتميز في صناعة وقيادة العمليات الهجومية للدحيل ويسهم في إحراز أهدافه وانتصاراته المدوية التي تجعله مستمرا في الانفراد بالصدارة وحصد النقاط في كل مباراة، حيث إنه لم يضيع منها منذ ضربة بداية الدوري سوى نقطتين.

ويجمع المراقبون والمهتمون على أن نسر قرطاج الموهوب يقدم أحد أفضل مواسمه منذ أن دشن مسيرته الاحترافية في نادي لخويا قبل أن يتحول بعد اندماج نادي الجيش فيه إلى كيان واحد تحت مسمى الدحيل منذ بداية الموسم الجاري.

يثبت المساكني أنه من أفضل المحترفين الأجانب ليس في الموسم الحالي وإنما في المواسم الأخيرة بعدما بلغ مرحلة متقدمة من النضج التقني والتكتيكي مما يجعله مؤهلا، إن استمر على نفس المنوال، أن يكون أحد المحترفين الأجانب الذين تركوا بصمات واضحة في الدوري القطري.

فهو يشكل ضلعا رئيسيا في ثالوث خط الوسط الهجومي الذي يشغل جهته اليسرى والمعز علي جهته اليمنى والكوري الجنوبي نام تاي وسطه والذي يقوم بدور الإسناد والدعم لرأس الحربة المهاجم المغربي يوسف العربي الذي يزهو في صدارة الهدافين برصيد 15 هدفا.

ويعد المساكني أحد الممولين الرئيسيين للعربي في عملية إحراز الأهداف بتمريراته الحاسمة وصناعة هجمات الدحيل باختراقاته وتوغلاته بكل سلاسة ومهارة.

وبالإضافة إلى ذلك فهو يسهم في عملية التهديف، حيث إنه أحرز ثلاثة أهداف في المباريات الثلاث لفريقه بشهر نوفمبر بواقع هدف بمرمى الخور وهدفين بمرمى الخريطيات رافعا رصيده إلى 8 أهداف قبل أن يحرز في أول مباراة بشهر ديسمبر الحالي برسم منافسات الجولة العاشرة هدفا لفريقه الذي فاز على المرخية 2 - 1 لينفرد بالمركز الثاني في قائمة الهدافين برصيد 9 أهداف بفارق 6 أهداف عن المتصدر يوسف العربي ويعزز فريقه موقعه في الصدارة بفارق ثلاث نقاط عن وصيفه الريان.

التعليقات

مقالات
السابق التالي