استاد الدوحة
كاريكاتير

ضغط مباريات الدوري.. أضر بالعنابي

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 2 سنة
  • Sun 29 January 2017
  • 10:59 PM
  • eye 583

يبدو في الظاهر ان البرمجة التي أقرها الاتحاد القطري لكرة القدم عبر مؤسسة دوري نجوم قطر للقسم الثاني للنسخة الحالية من الدوري قد صبت في صالح المنتخب القطري المقبل على خوض جولتين مصيريتين في استهلال إياب الدور الحاسم من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم المقبلة في روسيا 2018.. لكن واقع الامر ليس كذلك بل العكس تماما على اعتبار ان المنتخب القطري كان أحد المتضررين من تلك البرمجة المضغوطة حاله حال الاندية التي يبدو انها التزمت الصمت حيال تلك البرمجة حتى لا يقال بأنها تضع العصي في دواليب المنتخب.
نملك مجموعة من اسانيد ودلائل لا لبس فيها تؤكد أن العنابي لم ولن يستفيد من تلك البرمجة المضغوطة حتى وإن كان الثمن إفساح المجال امام الفريق الوطني كي يبدأ التجمع اعتبارا من الخامس من شهر مارس المقبل، أي عقب الأسبوع الثالث والعشرين من دوري نجوم قطر  للبدء بالتحضير لمواجهتي إيران يوم 23 مارس في الدوحة وأوزبكستان يوم 28 الشهر نفسه هناك في طشقند.. ذلك ان خوض اللاعبين مع انديتهم عشر مباريات خلال 63 يوما دون فواصل زمنية كافية خلال الفترة من الثالث من يناير حتى الرابع من مارس المقبل يشكل عبئا وضغطا كبيرين على اللاعبين، الامر الذي لن يكون في صالحهم عند الجولتين المصيريتين من حاسمة التصفيات المونديالية، خلافا الى ان هذا الضغط جعلهم عرضة للإرهاق اولا ثم الإصابات التي لحقت فعلا بعدد لا بأس به من اللاعبين!. 

المقارنات مرفوضة 
تغيظنا تلك المقارنات التي يعقدها البعض بين البرمجة الدورية للأجندة المحلية بالفواصل الزمنية بين مباريات دوري نجوم قطر، وبين ذات الفوارق الزمنية للمباريات على المستوى الاوروبي عندما تخوض الفرق دوري محليا بداية الاسبوع ثم تظهر قاريا منتصف وأواخر الأسبوع ذاته، حتى اشعرنا من وضع تلك البرمجة المحلية بأن لاعبينا يملكون الصفات البدنية واللياقية التي يتوافر عليها اللاعب الاوروبي، مع الإشارة الى ان هناك في اوروبا من يشتكي من ضغط المباريات بدليل ان جل النقاد والمراقبين في انجلترا يؤكدون أن أهم اسباب تواري الأندية الإنجليزية على مستوى الحضور القاري يعود الى الضغط الذي يعيشه اللاعبون  في البريميرليغ.
وثمة أسطوانة أخرى نسمعها في بعض الاحيان من المسؤولين في الاتحاد ومؤسسة دوري نجوم قطر تتعلق بالتعليمات المنصوص عليها دوليا بشأن الفوارق الزمنية بين المباريات ومراعاة فارق 72 ساعة فقط كفاصل عند برمجة المباريات، حتى خيِّل لنا اننا نلعب في القارة العجوز او حتى نملك الادوات التي تتوافر عليها الفرق هناك على مستوى الزاد البشري والتكوين البدني للاعبين وبرامج التحضير المثالية.

ضغط متواصل 
حتى لا يعتقد البعض ان عناصر المنتخب القطري ستتخلص من ضغط مباريات الدوري عندما تلتئم في معسكر العنابي الذي سينطلق اعتبارا من الخامس من مارس المقبل.. نقول بأن الدوليين سيكونون امام فترة ضغط جديدة خلال تواجدهم في صفوف المنتخب القطري على اعتبار ان برمجة المعسكر تتضمن خوض مباراتين وديتين على الاقل، ناهيك عن استحقاق قاري متمثل بخوض بعض جولات دور المجموعات للنسخة الجديدة من دوري ابطال اسيا 2017 قبل وخلال معسكر المنتخب.
وبالتالي فإن العناصر العنابية ستفرغ من خوض عشر مباريات مع انديتها على مستوى دوري نجوم قطر خلال شهرين كما اسلفنا وهي الفترة الممتدة من 3 يناير حتى 4 مارس، ثم يخوضون مباراة ودية في معسكر العنابي مقررة يوم 9 مارس على ان يلتحق جلهم بأندية لخويا والريان وربما الجيش والسد لخوض الجولة الثالثة من دوري ابطال اسيا المقررة يومي 13 و14 مارس المقبل، مع الاخذ بعين الاعتبار ان الريان ولخويا سيخوضان جولتي استهلال دور المجموعات من دوري ابطال اسيا (20 و21 فبراير) و(27 و28 فبراير) في حين سيكون الجيش والسد قد خاضا جولة الدور التمهيدي يوم السابع من فبراير وفي حال تأهلهما لدور المجموعات فسيخوضان جولتين إضافيتين.
وليس هذا فحسب بل ثمة احتمال ان يخوض المنتخب القطري مباراة ودية يوم 18 مارس وهي التي ستكون امام احد الفرق المحلية قبل الدخول في الجد بخوض مباراتي إيران واوزبكستان يومي 23 و28 مارس، وبعملية حسابية فإن العناصر العنابية ستخوض خلال الفترة من 3 يناير حتى 23 مارس ما مجموعه خمس عشرة مباراة على الاقل هي مجموع (عشر مباريات دوري، وثلاث دوري ابطال اسيا، ومباراتين وديتين مع العنابي) وهو ما يثير المخاوف من إرهاق وإنهاك قد يلحق باللاعبين جراء خوض هذا الكم من المباريات في غضون فترة قصيرة، وهو ما لم يتعود عليه اللاعبون وبالتالي ظهور تأثيرات سلبية على الأداء في المباراتين الأكثر أهمية ونقصد امام إيران واوزبكستان.

إلغاء التدريبات عقب الدوري  
يؤكد الجهاز الفني للمنتخب القطري الذي يقوده الاوروغوياني خورخي فوساتي على ضرورة تجمع العناصر الدولية بين فترة واخرى ولو لخوض حصص تدريبية، الامر الذي يعزز التجانس والتفاهم بين اللاعبين ويمنحهم الوقت من اجل هضم الاساليب الفنية، ولتلك الاسباب حرص فوساتي على تنفيذ تجمعات للعناصر الدولية بين الحين والآخر من أجل تحقيق الاهداف التي سطرها المدرب للوصول بالفريق الوطني الى كامل الجهوزية الفنية قبل مباراتي إيران واوزباكستان اللتين ستحددان مصير المنتخب في الدور الحاسم من تصفيات المونديال فاما جمع اربع نقاط على الاقل للمضي قدما بحظوظ التأهل الى نهائيات كأس العالم او فقدان الفرصة في المنافسة.
فوساتي بدأ العمل على تلك التجمعات من خلال عقد حصة تدريبية بعد نهاية كل جولة من جولات دوري نجوم قطر، بيد ان ذلك كان خلال النصف الثاني من منافسات القسم الأول من الدوري، لكنه لم يقو على تنفيذ تلك التجمعات منذ انطلاقة القسم الثاني بسبب ضيق الفواصل الزمنية بين الجولات كما الحال بين الاسبوعين الرابع عشر والخامس عشر حيث لم تزد المدة عن اربعة ايام فقط، والامر نفسه ينسحب على عديد الجولات الاخرى، وبالتالي لا يمكن باي حال من الاحوال إقامة حصة تدريبية للاعبي المنتخب في ظل حاجة مدربي الاندية لتواجدهم من اجل التحضير للمباراة الموالية.

إلغاء تجمع فبراير 
ومن السلبيات التي خلفها الضغط ايضا إلغاء تجمع لعناصر المنتخب القطري كان مقررا في اليوم الرياضي الرابع عشر من فبراير، وكان الجهاز الفني يخطط لإقامة مباراة ودية تجمع المنتخب القطري باللاعبين المحترفين الاجانب بدوري نجوم قطر من اجل تطبيق افكار تكتيكية تخدم الفريق الوطني في التحضير لمباراتي إيران وازباكستان، بيد ان ضيق الفوارق الزمنية بين الجولة العشرين من دوري نجوم قطر والتي تختتم يوم 11 فبراير والجولة الحادية والعشرين التي تنطلق يوم 16 من الشهر نفسه، حال دون إقامة المباراة او حتى إقامة التجمع ولو ليوم واحد، حيث وضع الجهاز الفني للمنتخب مصلحة اللاعبين فوق كل الاعتبارات حيث المخاوف من ان تلحق المباراة الودية الضرر باللاعبين بتعرضهم للإرهاق الذي يقود الى الإصابات فجرى إلغاء الفكرة من الاساس، وهو ما يراه الجهاز الفني للعنابي في غير صالح تحضير الفريق الوطني.

مباراة مولدوفا.. والفائدة المحدودة 
صحيح ان المنتخب القطري تجمع في خضم الضغط الكبير الذي عاشته منافسات دوري نجوم قطر خلال الفترة السابقة عندما خاض لقاء وديا امام منتخب مولدوفا هنا في الدوحة يوم السابع عشر من شهر يناير الجاري وانتهت المباراة بالتعادل بهدف لمثله، بيد ان الفوائد التي حققها الفريق كانت محدودة جدا على اعتبار ان الجهاز الفني وضع في الاعتبار ضيق الفوارق الزمنية بين نهاية مشاركة اللاعبين مع انديتهم في الجولة السادسة عشرة من الدوري يوم 14 يناير وبين موعد انطلاق الجولة الموالية السابعة عشرة يوم 20، فالمنتخب خاض حصتين تدريبيتين كاملتين يومي 15 و16 ثم خاض المباراة يوم 17 وعاد اللاعبون الى انديتهم يوم 18 للتحضير للمشاركة مع الاندية اعتبارا من 20.. وعليه فإن الجهاز الفني كان مضطرا لإشراك اكبر عدد ممكن من اللاعبين في المباراة امام مولدوفا من أجل إبعاد العناصر الوطنية عن اي إرهاق او ضغط، فأشرك تشكيلتين مختلفتين في المباراة بمجموع تسعة عشر لاعبا، الامر الذي من الصعب معه الوقوف على عمل المجموعة ككل.
نتمنى الا يكون لتلك البرمجة المضغوطة لمباريات دوري نجوم قطر التأثير السلبي على اللاعبين الذين سيصلون لصفوف المنتخب بحالة يرثى لها على الصعيد البدني وهم مقبلون على مرحلة صعبة ومباراتين مصيريتين في التصفيات المونديالية امام إيران واوزباكستان وقبل ذلك مباريات ودية الى جانب مباريات دوري ابطال اسيا.

دوري الأبطال.. ضغط إضافي 
ستشكل انطلاقة منافسات النسخة الحالية من دوري ابطال اسيا 2017 ضغوطا إضافية على المنتخب القطري خلال الفترة التي تسبق انطلاقة مباراتي إيران واوزباكستان.. فمن المعروف ان جل العناصر الدولية هي من اندية السد ولخويا والريان والجيش وهي الفرق الاربعة التي ستخوض المنافسة القارية ولو بشكل متباين، حيث سيبدأ السد والجيش السباق مبكرا عندما يخوضان مباراتي الدور التهميدي من البطولة القارية يوم السابع من فبرير المقبل عندما يحل السد ضيفا على الاستقلال الإيراني هناك في طهران، فيما يستقبل الجيش فريق بوندكيور الاوزبكي في الدوحة، وفي حال تأهل الفريقان القطريان فإنهما سينضمان للريان ولخويا المتأهلين سلفا لدور المجموعات.
انطلاقة دور المجموعات ستكون اعتبارا من 20 و21 من شهر فبراير بالجولة الأولى، بعد ثلاثة ايام من خوض الاسبوع الـ21 من دوري نجوم قطر وقبل ثلاثة ايام من خوض الاسبوع الـ22 على ان تلعب الجولة الثانية يومي 27 و28 فبراير وبذات الفاصل الزمني مع مباريات دوري نجوم قطر.
المشكلة ربما ستكون في الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري الابطال التي ستلعب يومي 13 و14 مارس حيث سيكون اللاعبون قد دخلوا تجمعا عنابيا اعتبارا من الخامس من مارس وخاضوا لقاء وديا مع المنتخب يوم التاسع من الشهر نفسه، على ان يتم تسريح اللاعبين من معسكر المنتخب يوم العاشر من مارس ويعودون لصفوف المنتخب عقب نهاية مباريات فرقهم في البطولة القارية، وهو ما سيشكل عبئا إضافيا على اللاعبين خصوصا في ظل احتمال خوض مباراة ودية اخيرة للعنابي يوم 18 مارس وصولا الى انطلاقة مواجهة المنتخب الإيراني يوم 23 مارس ومن ثم السفر الى طشقند بعد المباراة مباشرة تمهيدا لمواجهة المنتخب الاوزبكي يوم 28 من الشهر نفسه.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي