استاد الدوحة
كاريكاتير

في مواجهة قوية لحساب الجولة العاشرة.. الريان يبحث عن انتصار جديد وأم صلال ينشد وقف نزيف النقاط

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 12 شهر
  • Thu 30 November 2017
  • 10:08 AM
  • eye 430

يبحث الريان عن مواصلة الانتصارات عندما يحل ضيفا على أم صلال الساعة السادسة وعشر دقائق مساء اليوم على استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة لحساب الجولة العاشرة وقبل الاخيرة من ذهاب دوري نجوم QNB، بيد أن المهمة لا تبدو بالسهلة لأشبال الدنماركي مايكل لاودروب أمام صقور برزان الساعين لاستعادة التوهج الذي كانوا عليه في مستهل مشوار النسخة الحالية من البطولة المحلية.

الريان ينشد الوصول الى النقطة السابعة والعشرين ومواصلة الضغط على الدحيل بالحفاظ على فارق النقطة في حال فوز هذا الاخير على المرخية في الجولة ذاتها، في حين ان الانتصار قد يؤمن للرهيب اعتلاء الصدارة في حال حدثت المفأجاة بتعثر حامل اللقب امام الوافد الجديد حتى لو بالتعادل، وبالمقابل يتطلع أشبال المدرب المصري محمود جابر الى إيقاف نزيف النقاط بحثا عن فوز يرفع الغلة الى النقطة السابعة عشرة وفق إمكانية تجسير فارق النقاط مع السيلية وصولا الى تأمين مقعد المربع الذهبي.

الرهيب ومعضلة الدقائق الأخيرة

رغم البأس الكبير الذي يبديه الريان امام كل المنافسين عندما تعينه القوة الهجومية على فرض الهيمنة على مجريات المباريات، الا أن المباراتين الأخيرتين أمام العربي والغرافة كشفتا عن وهن بات يعاني منه الرهيب ما يُنذر بامكانية التفريط بالانتصارات التي يمهد لها تاباتا ورفاقه عادة خلال النصف الاول.. ذاك الوهن يتمثل بتراجع مردود الريان في ربع الساعة الأخير ما يمنح الفريق المنافس فرصة العودة الى المباراة وتقليص فوارق كان الرهيب قد صاغها خلال المباراة.. الأمر هذا ظهر في ربع الساعة الأخير أمام العربي عندما استطاع فريق الاحلام أن يسجل هدفين وكاد أن يكسب ركلة جزاء لو احتسبت لعاد العربي بالنتيجة من بعيد.. ولما اعتقدنا ان الأمر عارض، جاءت مباراة الغرافة لتشهد تكرار ذات الصورة عندما تراجع الريان الى المواقع الخلفية بشكل غير مبرر ما سمح للفهود بتقليص الفارق الى هدف ولو استمر وقت اللقاء اكثر لعاد الغرافة الى المباراة بالتعادل.

ما من شك في ان الدنماركي مايكل لاودروب قد تنبه لها خصوصا أنه أبدى عدم رضاه عن أداء الفريق عقب مباراة الغرافة الاخيرة معترفا بوجود بعض الأخطاء التي وجب علاجها.

الصقور.. تراجع كبير في المستوى

شتان بين الصورة التي كان عليها فريق أم صلال في جولات استهلال مشوار النسخة الحالية من الدوري والصورة التي ظهر عليها الفريق في المباريات الاخيرة، فالانطلاقة كانت مثالية بنتائج لافتة دبت الرعب حتى في قلوب الكبار وما أدل على ذلك من المخاوف التي انتابت مدرب الدحيل جمال بلماضي قبل مواجهة الصقور في الجولة الخامسة، بيد أن الأمور لم تسر وفق ما اشتهى الانصار والمدرب محمود جابر عندما ظهرت على الفريق بوادر تراجع بدأت من الانتصار المتواضع على الخور قبل السقوط امام السيلية ثم السد وأخيرا التعادل غير المقنع امام الملك القطراوي في الجولة السابقة.

ام صلال فقد في الجولات الثلاث الاخيرة ثماني نقاط من أصل تسع وهي أسوأ سلسلة هذا الموسم، فعلى الرغم من التعثرات السابقة الا أن الفريق لم يخسر مباراتين متتاليتين سوى في الجولتين السابعة والثامنة ولم يتعادل في مباراتين متتاليتين منذ بداية الدوري، ما يعني أن على الصقور إظهار ردة الفعل أمام الريان القوي خصوصا ان سيناريو المباراة قد يروق لرفاق محمود المواس وساغبو الذين يجيدون اللعب على الهجمات المرتدة السريعة وقبل ذلك إغلاق كل المنافذ المؤدية الى مرمى الحارس باسل زيدان.

أطول سلسلة انتصارات

يملك الريان ثاني أفضل سجل في النسخة الحالية من دوري نجوم قطر على اعتبار ان الفريق حقق ثمانية انتصارات مقابل خسارة وحيدة ولا يتفوق عليه في هذا السجل سوى الدحيل المتصدر الذي حقق نفس العدد من الانتصارات مقابل تعادل وحيد وبدون خسارة.. لكن الرهيب يتفوق على الدحيل في عدد الانتصارات المتتالية التي تصل الى ستة، حيث فاز الرهيب في كل مبارياته منذ الجولة الرابعة وحتى التاسعة، وبالمقابل فاز الدحيل في خمس مباريات متتالية وهي المواجهات الخمس الاولى له في الدوري قبل ان يتعادل مع الغرافة، وهي نفس السلسلة التي جاء بها الفريق السداوي قبل ان يخسر امام الريان في الجولة السادسة.

الانتصار على ام صلال إن تحقق فسيكون السابع على التوالي للريان منذ الجولة الرابعة ما يعني انفراد الرهيب بسجل السلسلة المتتالية في عدد مرات الفوز، رغم ان الرقم لم يصل بعد الى ما كان قد حققه الفريق في الموسم قبل الماضي عندما توج باللقب.

حراك مبكر قبل الميركاتو

يبدو أن إدارة أم صلال بصدد إجراء تغييرات على مستوى اللاعبين المحترفين بعد الحديث عن إمكانية الاستغناء عن المغربي يوسف سكور لاعب الارتكاز في فترة الانتقالات الشتوية رغم ان الفارق الزمني ليس بالقصير قبل فتح ابواب الميركاتو الشتوي، لكن يبدو أن هذا التقليد بات متبعا لدى الصقور بالإعلان عن عدم استمرار لاعب محترف في وقت مبكر، تماما كما جرى مع اللاعب الاردني ثائر البواب الذي اعلن عن الاستغناء عن خدماته في ذات الفترة تقريبا من الموسم الماضي.

الغريب أن يوسف سكور مازال متواجدا في صفوف الفريق وشارك في كل المباريات التي لعبها ام صلال في الدوري، لكن يبدو ان الامر إن صح فينطوي على عدم قناعة بمستوى اللاعب.

فنيا، يعاني أم صلال عندما يكون مطالبا بصنع اللعب، حيث تبقى الصبغة الدفاعية والاعتماد على المرتدات هي الانجع للفريق ليس فقط هذا الموسم وانما في الموسم الماضي.

سيناريو الموسم الماضي

مواجهتا الفريقين في النسخة الماضية من دوري نجوم قطر 2016 - 2017 مالتا لصالح الريان الذي استطاع ان يجمع أربع نقاط من المباراتين عندما تعادل ذهابا مع الصقور بدون أهداف ثم انتصر الرهيب إيابا بهدف دون رد سجله الإسباني سيرجيو غارسيا العائد الى الليغا الإسبانية الموسم الحالي.. أما آخر لقاء جمع الفريقين فكان لحساب المجموعة الثانية من كأس QSL وفاز الريان بهدف دون رد.

بطاقة المباراة

الفريقان: ام صلال - الريان

التاريخ: 30 نوفمبر 2017

المناسبة: الجولة العاشرة من دوري نجوم QNB

الملعب: استاد ثاني بن جاسم

التوقيت: السادسة و10 دقائق

التعليقات

مقالات
السابق التالي