استاد الدوحة
كاريكاتير

بطولة الكأس الدولية السادسة تجذب النجوم والجماهير لمبارياتها القوية

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 2 سنة
  • Sun 29 January 2017
  • 10:55 PM
  • eye 613

تجذب بطولة الكأس الدولية للناشئين تحت 17 عاما التي تنظمها قنوات الكأس والاتحاد القطري لكرة القدم ومؤسسة أسباير زون الكثير من المتابعين والمتفرجين من المواطنين والمقيمين الذين يحرصون على التواجد في مدرجات الملعبين "4 و5" اللذين تقام عليهما المباريات.
وتبدو الجماهير حريصة منذ نسختها الأولى عام 2012 وإلى غاية النسخة الحالية (السادسة) التي سوف يسدل الستار على منافساتها مساء غد على الاستمتاع بالعروض والمستويات الفنية للمباريات واكتشاف نجوم المستقبل.
وبالإضافة إلى الحضور الجماهيري المميز بالمدرجات توافد على المنصة الرسمية منذ أول يوم من النسخة الحالية العديد من النجوم المعروفين في كرة القدم الدولية والمحلية سواء من اللاعبين الحاليين أو القدامى المعتزلين والمدربين والشخصيات الرياضية التي عبرت عن إعجابها الشديد بأهمية البطولة وبالمستوى الذي تقدمه الفرق المشاركة فيها المنتمية إلى مدارس كروية متنوعة من أوروبا وإفريقيا وآسيا.

احتفالية المدرجات
تقدم بطولة الكأس الدولية تحت 17 عاما منذ نسختها الأولى عام 2012 طبقا كرويا دسما وشهيا وتعد بمثابة تظاهرة عالمية يتنافس بها فرق الناشئين التي تنتمي إلى أندية شهيرة على الصعيد الدولي.
وتشهد النسخة الحالية حضور فرق ناشئين لأندية رائدة على الصعيد العالمي في مقدمتها ريال مدريد الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني إضافة إلى بي إس في إيندهوفن الهولندي وباريس سان جيرمان الفرنسي.
هذا التنوع في المدارس ضمن للبطولة أن تحفل بمواجهات قوية أغرت الجماهير بالتواجد بأعداد مهمة من أجل تشجيع أنديتها مستخدمة الشعارات والأهازيج والهتافات وكل أدوات التشجيع المشروعة في أجواء جدا إيجابية طغى عليها احترام قواعد الروح الرياضية.
وكانت المدرجات في كل مباراة عبارة عن لوحات فنية متميزة وظفت فيها كل أنواع وفنون التشجيع التي فاقت بكل أمانة ما تعودنا على رؤيته في جل مباريات دوري النجوم التي تخلو فيها المدرجات إلا فيما ندر.
جل فرق الكأس الدولية تحت 17 عاما كانت مساندة في البطولة من قبل مواطنيها من الجالية المقيمة بالدوحة وكانت مبارياتها تشهد حضورا رسميا من قبل السفراء أو أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالدوحة.
ولا خلاف على أن الرجاء البيضاوي المغربي في أول مشاركة له بالبطولة كان أكثر من حظي بالتشجيع والمؤازرة والمساندة من قبل جمهوره ومناصريه في كل مباراة من مبارياته على الرغم من نتائجه الضعيفة فيها حيث كانوا ينعشونها بحرارة تشجيعاتهم وهتافاتهم وترديد الأناشيد الرسمية للنادي، الأمر الذي لاقى استحسانا مهما من قبل المحللين الفنيين والإعلاميين والمهتمين والمتابعين للبطولة.

تريزيغي وكانوتي وأنيلكا.. وغيرهم
كان دفيد تريزيغي النجم السابق لكرة القدم الفرنسية ضيف شرف بطولة الكأس الدولية الحالية حيث إن اللجنة المنظمة اختارته لتسديد ضربة بداية المباراة الافتتاحية لنسختها السادسة بين فريقي الرجاء البيضاوي وبي إس في إيندهوفن.
ويعد تريزيغي الذي عرف بلقب «تريزيغول» أحد المهاجمين الكبار في تاريخ كرة القدم الفرنسية وأحد أفضل اللاعبين الذين لعبوا في الدوري الإيطالي عندما دافع عن ألوان نادي يوفنتوس لمدة عشرة مواسم.
وقد أحرز العديد من الألقاب والجوائز الجماعية والفردية، أبرزها كأس العالم عام 1998 لأول مرة في تاريخ كرة القدم الفرنسية وكأس أمم أوروبا عام 2000.
وكان النجم المالي المعتزل فردريك «عمر» كانوتي الذي يعد من أفضل المهاجمين في تاريخ كرة القدم الإفريقية من بين الحضور البارزين في المباراة الافتتاحية، إضافة إلى الفرنسي ديديي دومي الظهير الأيسر الذي لعب سابقا في عدة أندية، أبرزها باريس سان جيرمان الفرنسي ونيوكاسل الإنجليزي وإسبانيول برشلونة الإسباني.
كما حل النجم السابق نيكولا أنيلكا ضيفا على بطولة الكأس الدولية الحالية حيث تابع من المنصة الرسمية المباراة التي خاضها فريق باريس سان جيرمان والأهلي السعودي.
وكان أنيلكا قد بدأ مسيرته الاحترافية في سن السابعة عشرة بباريس سان جيرمان قبل أن ينتقل منه إلى أرسنال ليواصل التنقل بين العديد من كبريات النوادي الأوروبية، أبرزها ريال مدريد وتشيلسي وليفربول ويوفنتوس ومانشستر سيتي.
وفضلا عن المسؤولين المحليين والشخصيات الرياضية المحلية لم يتخلف المدربون لاسيما العاملين في الفئات السنية بالأندية القطرية عن التواجد في المباريات وحضورهم من أجل الاستفادة من التنوع في المدارس الكروية الذي أمنته لهم البطولة ولمتابعة التطورات في أساليب تحضير وإعداد الناشئين الذين يتوقع أن يكون البعض منهم في السنوات المقبلة متواجدين في الفرق الأولى ومنتخبات بلدانهم ليمثلوها ويدافعوا عن ألوانها في المحافل القارية والدولية.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي