استاد الدوحة
كاريكاتير

المرخية والعربي.. مواجهة بقيمة نقطية مضاعفة بحثاً عن الأمان

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 12 شهر
  • Fri 24 November 2017
  • 10:01 AM
  • eye 430

كثيرة هي القواسم المشتركة التي تجمع بين المرخية والعربي قبل مواجهتهما المرتقبة الساعة الرابعة مساء اليوم على استاد حمد الكبير في افتتاح الأسبوع التاسع من دوري نجوم QNB حيث يحتل الفريقان المركز قبل الأخير على سلم الترتيب بذات الرصيد البالغ خمس نقاط ومن ذات المحصلة على مستوى النتائج بانتصار وتعادلين وخمس هزائم، الأمر الذي يعني أن اللقاء سيحظى بأهمية بالغة عطفا على القيمة النقطية المضاعفة لسباق مباشر نحو الهروب من وطأة الضغوط التي يفرضها البقاء في أحد مركزي الهبوط الى مصاف أندية الدرجة الثانية، على اعتبار أن الخاسر سيبقى وحيدا في المرتبة الحادية عشرة وربما يجد نفسه في المركز الأخير في حال فوز قطر على أم صلال في الجولة ذاتها، في حين سيسجل الفائز قفزة كبيرة قد تنقله الى المركز السابع في حال خدمته النتائج الأخرى.

الفريقان خرجا للتو من الهزيمة في الجولة الثامنة وإن تباينت تبعات الخسارة حيث سقط العربي أمام الريان في مباراة الديربي التي لم يقو فيها على مجاراة الرهيب الذي سجل تفوقا واضحا ولم يجد الكثير من العناء لتحقيق الانتصار المستحق.. وفي المقابل خسر المرخية أمام الاهلي بهدف دون رد بعدما بذل كل الجهود الممكنة لتدارك الهزيمة الأولى منذ ثلاث جولات عرف خلالها الفريق نتائج ايجابية بالفوز مرة والتعادل مرتين.

 

الأحلام والغيابات المؤثرة

يعيش الفريق العرباوي أوضاعاً حرجة جداً خصوصا بعد السقوط أمام الريان في مباراة الديربي عقب التغيير الذي طرأ على الجهاز الفني بالتعاقد مع المدرب الكرواتي لوكا بوناسيتش بديلا للتونسي قيس اليعقوبي دون ان يُحدث هذا التغيير الصدمة الايجابية المنتظرة، فظهر الفريق بلا حول ولا قوة وبدا عاجزاً عن رفض الانصياع بأمر الفريق الرياني الذي أحكم قبضته على المجريات منجزا المهمة مبكرا ومنذ الشوط الأول تقريبا، الأمر الذي يفرض على لوكا إيجاد الحلول وهو الذي قبل المهمة رغم علمه بظروف الفريق وإمكانياته وأدواته.

ولعل ما يزيد الطين بلة هو تأكد احتجاب خلفان إبراهيم للمباراة الثانية تواليا بعد غيابه عن المباراة السابقة امام الريان، خلافا الى عدم قدرة المهاجم السوري مارديك مارديكان على المشاركة متأثرا بالإصابة التي حرمته من اكمال لقاء الريان السابق، ما يعني أن القائمة المتاحة أمام المدرب الكرواتي هي ذاتها التي خاضت الشوط الثاني من اللقاء السابق، وسط فرضيات عدم تكرار ذات صورة المردود السلبي للفريق دفاعاً وهجوما، رغم أن الفوارق كبيرة بين الريان والمرخية، ما يجعل أنصار فريق الأحلام ينتظرون من المدرب الجديد بصمة إيجابية تنعكس على نتيجة اللقاء المهم جدا من أجل الخروج من الأزمة الخانقة التي يعيشها الفريق العرباوي عبر الانتصار دون سواه، في حين ان الخسارة ستلقي حتما بظلالها سلبا خصوصا أن العربي قد يجد نفسه في المركز الأخير على سلم الترتيب.

 

المرخية ورهان عدم الخسارة

ظل المرخية يراهن على عدم الخسارة سبيلا لجمع النقاط التي قد تعينه في محصلتها على البقاء طرفا في معادلة اجتثاث مقعد الاضواء موسما آخر كهدف معلن سطرته الإدارة واعترف به المدرب الوطني يوسف آدم، فإن لم يتحقق الفوز فالتعادل يبقى مرضيا.. وهو الشعار الذي ماانفك المرخاوي يرفعه منذ بداية الدوري، وهو الذي أعان الفريق على عدم تقبل الهزيمة لثلاثة اسابيع متتالية وتحديدا منذ الجولة الخامسة وحتى السابعة، بيد ان الخسارة الأخيرة امام الأهلي أوقفت سلسلة النتائج الإيجابية وجعلت الفريق يعود الى المربع الاول خصوصا في ظل عدم سير نتائج الفرق الأخرى في مصلحة اشبال يوسف آدم، ما يعني أن الفريق بات مطالبا بالتعويض وبسرعة من خلال استثمار الظروف الصعبة التي يعيشها العربي.

المرخية أبرم تعاقدات وازنة في الفترة السابقة على مستوى اللاعبين المواطنين بانتظار أن يجني ثمار تلك الانتدابات بتحقيق انتصار ثان من شأنه ان ينقل الفريق الى مركز جيد يوافق طموح البقاء.

 

تفوق عرباوي

تشير المواجهات المباشرة بين الفريقين على مستوى الدوري الى تفوق عرباوي كامل خلال النسختين اللتين ظهر خلالهما المرخية في الدرجة الاولى بدءا من موسم 2001 - 2002 والموسم الموالي 2002 - 2003 حيث التقى الفريقان خلال تلك الحقبة أربع مرات كان الفوز فيها من نصيب فريق الأحلام وبنتائج بدت صغيرة حيث كانت النتيجة الأكبر هي 3 - صفر سُجلت في القسم الثاني من موسم المرخية الأول بدوري الاضواء.

التفوق تجسد أيضا على مستوى تسجيل الأهداف حيث زار العربي شباك المرخية في المباريات الاربع ثماني مرات واستقبل هدفا وحيدا.. اما آخر لقاء جمع الفريقين فكان في كأس نجوم قطر في الموسم الحالي وانتهى بالتعادل بهدفين لمثلهما.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: المرخية - العربي

التاريخ: 24 نوفمبر 2017

المناسبة: الاسبوع التاسع من دوري نجوم QNB

الملعب: استاد حمد الكبير

التوقيت: الساعة الرابعة

التعليقات

مقالات
السابق التالي