استاد الدوحة
كاريكاتير

بعد لوران بانيد وقيس اليعقوبي .. كالديرون يلحق بقائمة المدربين المُقالين

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 10 شهر
  • Thu 23 November 2017
  • 10:15 AM
  • eye 484

العدد قابل للزيادة.. وأحمد العجلاني قد يكون المرشح القادم  

 

لحق الارجنتيني غابريل كالديرون مدرب الملك القطراوي بقائمة المدربين المُقالين وودع دوري النجوم من الباب الضيق بعد سلسلة النتائج المتواضعة للفريق في عهده وهو ما جعل ادارة النادي تحسم امرها وتقرر التخلص منه قبل وقوع "الفاس في الراس"، خاصة ان الفريق يتذيل ترتيب فرق الدوري وبات المهدد الاول للهبوط الى الدرجة الثانية من جديد.

وبات الارجنتيني ثالث مدرب تتم اقالته في الموسم الحالي بعد الفرنسي لوران بانيد مدرب فرسان الخور الذي كان الضحية الاولى وقيس اليعقوبي مدرب العربي الذي كان الضحية الثانية, وقد تزداد هذه القائمة في الجولات القادمة في ظل وجود اكثر من مدرب مرشح للاقالة سيكون على رأسهم التونسي احمد العجلاني مدرب الخريطيات الذي لا تسير نتائج فريقه على النحو المطلوب وتلقى اكبر خسارة في الموسم الحالي على يد الدحيل في الجولة الماضية وبنتيجة 2 - 8.

 

الخسارة السابعة تعجل برحيل كالديرون  

خرج غابريل كالديرون من الباب الضيق بعد خسارة سابعة تلقاها الملك القطراوي وكانت امام الخور في الجولة الثامنة من دوري النجوم, ولم يحقق الفريق القطراوي منذ انطلاقة الدوري سوى فوز وحيد كان امام المرخية وخسر في سبع مباريات وهو ما وضع الفريق في مأزق كبير بعد ان تواجد في المركز الاخير واصبح المهدد الاول للسقوط الى الدرجة الثانية.

الادارة القطراوية كانت تأمل ان تأتي النتائج بشكل افضل مع المدرب الارجنتيني ولكن منذ انطلاقة الدوري لم يظهر للفريق أي شخصية في ظل تواضع اداء المحترفين الاجانب ايضا, وهو ما صعب من مهمة المدرب الذي حاول ايجاد الحلول المناسبة في ظل التجديد الكبير في دماء الفريق, ولكن جميع المحاولات لم يكتب لها النجاح لتكون مباراة الخور الماضية بمثابة الفرصة الاخيرة, وعلى ضوء نتيجتها قررت الادارة حسم امرها بالانفصال عن المدرب والبحث عن بديل له.

ويبدو ان هنالك اكثر من مرشح لخلافة الارجنتيني في تدريب الملك يبقى على رأسهم الوطني عبدالـله مبارك الذي صعد بالفريق من دوري الثانية الى الاولى, ولكن تم التخلي عنه, حيث سيكون التفكير حاليا حول اعادة مبارك الذي سيكون بامكانه اعادة الروح الغائبة عن الفريق.

 

الضحية الثالثة بعد بانيد واليعقوبي

بات كالديرون الضحية الثالثة لدوري النجوم بعد ان سبقه الفرنسي لوران بانيد مدرب الخور الذي كان اول المدربين المُقالين وتمت الاطاحة به عقب الجولة السادسة, ولم تكن نتائج المدرب الفرنسي مع الخور تسير على ما يرام, وحدثت العديد من المشاكل بينه وبعض اللاعبين وهو ما جعل ادارة الفرسان تعجل باقالة المدرب وابعاده عن رأس الجهاز الفني ليخلفه التونسي ناصيف البياوي الذي قاد الفريق في مباراة الملك الماضية وحقق فريقه الفوز بنتيجة 2 - 1.

الضحية الثانية كان التونسي قيس اليعقوبي الذي تمت اقالته من تدريب النادي العربي عقب الجولة السابعة وبعد التعادل امام الخريطيات في ملعب الخور, ليصدر قرار التخلي عن المدرب الذي لم يكن الجمهور العرباوي والادارة راضيين عن النتائج التي حققها مع الفريق, ونجد ان تولي اليعقوبي لادارة الامور الفنية في العربي وجد معارضة من بداية الموسم الحالي, ولم تكن غالبية الجماهير العرباوية راضية عن قرار الادارة باسناد المهمة للمدرب التونسي الذي غادر سريعا كما كان متوقعا, حيث تم تعيين الكرواتي لوكا بوناسيتش بديلا له.

 

أحمد العجلاني على رادار المغادرة

سلسلة الاقالات للمدربين ربما لن تتوقف عند محطة كالديرون، ويبدو ان هنالك اكثر من مدرب مرشح للاقالة في الجولات القادمة, وسيكون التونسي احمد العجلاني تحت المجهر في ظل تراجع نتائج فريقه الخريطيات الذي تلقى اكبر خسارة في الدوري لهذا الموسم وكانت على يد الدحيل بثمانية اهداف مقابل اثنين, ووضعت تلك النتيجة المدرب في الواجهة لانه في حال لم تتحسن نتائج فريقه فانه قد يغادر ايضا ويلحق بالقائمة.

ويحتل الخريطيات المركز التاسع في جدول الترتيب برصيد ست نقاط حققها الفريق من فوز واحد وثلاثة تعادلات, ولا تبدو هذه النتائج مرضية لادارة النادي التي مازالت تأمل في المزيد, وسوف تمنح المدرب فرصة اخرى، لكن في حال لم تتحسن النتائج فان البديل قد يكون موجودا خلال فترة الانتقالات الشتوية القادمة التي قد تكون الفيصل في عدم استمرار المدرب او بقائه مع الفريق حتى نهاية الموسم الحالي.

وكان الخريطيات قد تعاقد مع العجلاني في منتصف الموسم الماضي واحدث المدرب نقلة في الفريق بعد ان انتشله من المراكز الاخيرة ووصل به الى المركز السابع بنهاية دوري الموسم الماضي وهو ما جعل الادارة تجدد تعاقدها معه للموسم الحالي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي