استاد الدوحة
كاريكاتير

اتحاد الكرة يعقد الجمعية العمومية 13 ديسمبر ويستقبل مقترحات الأندية حتى 29 ديسمبر؟!

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 12 شهر
  • Wed 22 November 2017
  • 10:01 AM
  • eye 495

الفقرة الأولى من المادة 30 تشترط مخاطبة الأمين العام قبل 45 يوماً على الأقل!

 

وجه الاتحاد القطري لكرة القدم الدعوة لحضور اجتماع الجمعية العمومية العادي الذي سيعقد يوم 13 ديسمبر المقبل الساعة العاشرة صباحا في فندق الشيراتون وذلك عبر التعميم الذي حمل الرقم 274 والصادر عن الامانة العامة وفق الاصول القانونية التي ينص عليها النظام الاساسي للاتحاد القطري لكرة القدم بشأن الإعلان عن انعقاد الاجتماع وإبلاغ أعضاء الجمعية العمومية رسميا قبل ثلاثين يوما من الموعد المقرر لعقد الاجتماع.. لكن الغريب في الامر أن الاتحاد القطري وفي الخطاب الرسمي الخاص بالدعوة لعقد اجتماع الجمعية العمومية (الذي حصلت استاد الدوحة على نسخة منه) تضمن طلب الامانة العامة موافاتها بالمقترحات التي يرغب الاعضاء بإدراجها ضمن جدول الاعمال بموعد أقصاه 29 ديسمبر 2017 أي بعد ستة عشر يوما من موعد الجمعية العمومية.. فهل يعقل ذلك؟!.

 

خطأ واضح في السقف الزمني

يبدو واضحاً أن المسألة انطوت على خطأ كبير في مسألة تحديد تاريخ سقف قبول المقترحات لإدراجها باجتماع الجمعية العمومية، حيث يبدو ان السقف الزمني المقصود هو التاسع والعشرون من شهر نوفمبر الجاري، أي قبل موعد انعقاد الجمعية بأربعة عشر يوما كي يتسنى للاتحاد تبني تلك المقترحات وإدراجها ضمن جدول الاعمال في حال اخذت الصفة القانونية حسب النظام الاساسي للاتحاد الذي يتطلب ان يتبنى خمس عدد أعضاء الجمعية العمومية المقترح من أجل إدراجه ضمن جدول الاعمال وذلك حسب الفقرة الاولى من المادة 30 من النظام الاساسي والمسماة جدول أعمال الجمعية العمومية العادية.. أما السؤال الذي يطرح نفسه فهو التالي: وفقا للخطاب الموجه لأعضاء الجمعية العمومية والمتضمن سقفا مفتوحا لقبول الاقتراحات.. هل يحق لخمس الأعضاء الاتفاق وإدراج بند معين على جدول أعمال الجمعية العمومية في يوم الاجتماع نفسه طالما ان الخطاب تضمن رسميا ابقاء الباب مفتوحا حتى 29 ديسمبر؟!.. مع الإشارة هنا الى أن النظام الاساسي للاتحاد يشترط في حال إجراء أي تعديل على جدول أعمال الجمعية العمومية في يوم الاجتماع موافقة ثلاثة أرباع الأعضاء الذين يحق لهم التصويت (الفقرة 3 من المادة 30).. فهل يمكن لخمس الأعضاء تعديل الجدول على اعتبار ان السقف الزمني للمقترحات مفتوح حتى الى ما بعد موعد انعقاد الجمعية العمومية؟!.

 

التصحيح.. والجزئية القانونية وفقاً للنظام الأساسي

لا ندري ما إذا كان نص الخطاب الموجه من قبل الاتحاد القطري لكرة القدم الى اعضاء الجمعية العمومية قد استوقف الأندية في شأن الخطأ الذي تضمنه الكتاب من ناحية التاريخ المحدد كسقف زمني لقبول المقترحات التي ترغب تلك الاندية بإدراجها ضمن جدول أعمال اجتماع الجمعية العمومية، ما قد يدفع المنتبه الى الخطأ الوارد في النص الى مراجعة الأمانة العامة للاتحاد بهذا الخصوص.. أم أن الأمر مر مرور الكرام على الاندية تماما كما مر على الاتحاد؟.

ثمة جزئية قانونية تؤكد وقوع مخالفة للنظام الاساسي للاتحاد الذي ينص حسب الفقرة الاولى من المادة رقم 30 على وجوب إرسال المقترحات التي يرغب خمس اعضاء الجمعية العمومية 1/5 بطرحها ضمن جدول الأعمال الى الامين العام خطيا وذلك قبل 45 يوما من موعد اجتماع الجمعية العمومية، بيد أن المخالفة خرجت من الامانة العامة اولا عندما فتحت (بشكل غير مقصود طبعا) سقف قبول المقترحات الى ما بعد موعد عقد الاجتماع بستة عشر يوما أي بتاريخ 29 ديسمبر!.

وحتى وان افترضنا ان المقصود بالتاريخ المذكور هو 29 نوفمبر.. فهل يكون هذا التاريخ موافقا ايضا للنظام الاساسي الذي يشترط على أن يقوم الاعضاء بإخطار الامانة العامة بالمقترحات التي يرغبون في إدراجها ضمن جدول الاعمال قبل 45 يوما على الاقل كما هو نص الفقرة الاولى من المادة 30.. ما يعني ان قبول المقترحات قبل اسبوعين فقط من موعد الجمعية العمومية يعتبر مخالفا ايضا.

 

جمعية عادية بدون انتخابات بعد التمديد

كان من المفترض أن تتضمن الجمعية العمومية المنوي عقدها يوم الثالث عشر من ديسمبر المقبل اجراء انتخابات مجلس إدارة الاتحاد لفترة ولاية جديدة بعد نهاية الفترة الحالية الممتدة من 2013 وحتى 2017 بيد أن الجمعية العمومية للاتحاد القطري لكرة القدم وافقت خلال اجتماعها الذي عقد منتصف شهر ديسمبر عام 2016 على تمديد فترة ولاية المكتب التنفيذي الحالي للاتحاد لعام إضافي حتى 2018، الأمر الذي يعني أن انتخابات مجلس إدارة الاتحاد ستقام خلال شهر ديسمبر من العام 2018.

وكان المكتب التنفيذي للاتحاد قد طلب التمديد لعام إضافي بسبب إقامة النسخة الثالثة والعشرين من كأس الخليج في الدوحة شهر ديسمبر المقبل من العام الحالي 2017 وذلك بعد تأسيس اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم وفق جهود واضحة من الاتحاد القطري، لكن يبدو أن اقامة البطولة باتت مهددة بشكل كبير بعدما تم اعتبار اتحادات السعودية والإمارات والبحرين منسحبة من المشاركة في البطولة، الامر الذي جعل مصير اقامتها مرتبطا برفع الايقاف المفروض على الكرة الكويتية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في موعد اقصاه 30 نوفمبر الجاري كي يتسنى للازرق المشاركة وبالتالي اكتمال النصاب القانوني بتواجد خمسة منتخبات وفق النظام الاساسي لاتحاد كأس الخليج العربي، ودون ذلك فإن خليجي 23 تعتبر مؤجلة تلقائيا على ان يتم تحديد الموعد البديل بالتنسيق بين الاتحاد القطري صاحب الضيافة والمكتب التنفيذي لاتحاد كأس الخليج العربي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي