استاد الدوحة
كاريكاتير

الأحلام يبحث عن انطلاقة جديدة.. والرهيب يسعى للضغط على المتصدر

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 12 شهر
  • Sun 19 November 2017
  • 10:01 AM
  • eye 508

هي إحدى المواجهات الكلاسيكية في تاريخ الكرة القطرية، تلك التي تجمع العربي بالريان الساعة السادسة وعشر دقائق على استاد حمد الكبير لحساب الجولة الثامنة من منافسات دوري نجومQNB ، حيث ماانفكت تحظى بالخصوصية التاريخية بعدما كانت مواعيدها تضرب سابقاً على فوهة لقب او تحدد مصير منافسة .

صحيح أن ظروف اللقاء الحالي لا علاقة لها بالماضي، بيد أن إرثها الكبير مازال حاضرا رغم تباين الظروف الراهنة ما بين أحمر يتطلع الى المنافسة على اللقب بدوافع تميز النتائج التي تعكس قيمة الإمكانات والقدرات، وأحمر آخر يترنح في قاع الترتيب بحثا عن درء التواجد في المواقع الخلفية، وما أدل على ذلك من الفوارق النقطية الشاسعة التي تفصل بين الريان القريب جداً من صدارة الجدول على بعد نقطة واحدة من الريادة، وبين العربي الذي يقبع في مركز متأخر بمحصلة نقطية متواضعة جدا تجعله أبعد ما يكون عن المنافسة حتى بات أقصى طموحه هو الهروب من تهديدات مستقبلية بالهبوط .

مواجهة على طرفي نقيض

في الوقت الذي يتطلع فيه الريان الى الانتصار وحصد كامل النقاط من أجل مواصلة الضغط على الدحيل المتصدر للإبقاء على فارق النقطة بأمل تجسيرها في قادم الجولات، يبدو العربي بأمس الحاجة حتى الى النقطة عطفاً على الوضعية الحرجة التي يعيشها عقب المحصلة المتواضعة لمشوار الجولات السبع التي انقضت من عمر الدوري دون أن يقوى على جمع أكثر من خمس نقاط فقط جعلته مرشحاً لان يكون منافساً على الهبوط إذا ما استمر مسلسل تردي النتائج وسلبية المردود .

الواقع يشير الى أن الفوارق تبدو شاسعة بين الفريقين وعلى مختلف الصعد، بدءاً من الحالة النفسية والمعنوية، مروراً بالقدرات الفنية وصولا الى حقيقة التباين الواضح بين ما يتوافر عليه كل فريق من زاد بشري وسط تفوق يبدو واضحاً لصالح الرهيب سواءً على مستوى اللاعبين المواطنين او المحترفين، على اعتبار أن علامة استفهام كبيرة بدت على أجانب فريق الأحلام الذين لم يسجلوا تفوقاً حتى على المواطنين أمثال النجم خلفان إبراهيم.

تغيير الجهاز الفني.. هل يشكل الدافع؟

أقدمت إدارة النادي العربي على إحداث تغيير على مستوى الجهاز الفني بإقالة التونسي قيس اليعقوبي والتعاقد مع مدرب الشحانية والأهلي السابق الكرواتي لوكا بوناسيتش بحجة النتائج السلبية عقب المحصلة غير المرضية التي جاء بها فريق الاحلام في الجولات السبع الاولى بالفوز في مباراة واحدة والتعادل باثنتين وخسارة أربع مواجهات، رغم أن السبب المباشر يبدو في أعقاب التعادل الأخير أمام الخريطيات بعدما كان الفوز قريبا جداً من رفاق خلفان إبراهيم.

نعرف أن لوكا لا يملك عصا سحرية يقلب بها حال العربي بين ليلة وضحاها، بيد أن الرهان يبقى على ما تنتظره الإدارة من تأثيرات إيجابية على تغيير الجهاز الفني، على اعتبار أن المسألة قد تُحدث صدمة ايجابية في الفريق تدفع اللاعبين نحو فتح صفحة جديدة وطي صفحة الإخفاقات السابقة سعيا لانتفاضة قد تمنح الأحلام دفعة معنوية كبيرة.. غير أن هذا الأمر ليس بقاعدة ثابتة، فالتغيير في بعض الأحيان قد يُحدث آثاراً عكسية قد تزيد من الطين بلة، ناهيك عن أن لوكا لا يبدو محظوظا بتوقيت التعاقد، على اعتبار انه تولى المهمة قبل مواجهة فريق قوي وشره ويملك افضلية كبيرة منطقية على العربي.

خطر القوة الهجومية الرهيبة

يعول الريان على القوة الهجومية الضاربة التي يتوافر عليها بخيارات واسعة أمام المدرب الدنماركي مايكل لاودروب القادرة على فك طلاسم أي خط دفاعي بوجود الهدافين عبدالرزاق حمدالـله وسبستيان سوريا ومن خلفهما صانع الألعاب الهداف ايضاً رودريغو تاباتا.. ولعل النهم الهجومي صفة تميز الفريق الرياني الذي يتوافر على مجموعة كبيرة من اللاعبين المهاجمين او ذوي النزعة الهجومية، ما أنجب رقماً تهديفياً جيدا بتسجيل تسعة عشر هدفا في سبع مباريات وهو رقم يبدو مقنعا جداً ويكفي كي يأخذ اشبال لوكا الحيطة والحذر في المباراة التي يبدو أن سيناريو مجرياتها لن يخرج عن تراجع عرباوي للمواقع الخلفية والاعتماد على المرتدات مقابل هجوم رياني شرس.

الرهان على خلفان

يبدو من خلال الجولات السبع التي خاضها العربي في الدوري ان الفريق كله في واد وخلفان إبراهيم في واد آخر، عطفا على المستويات الطيبة التي يقدمها اللاعب الدولي السابق وظهوره بشكل لائق في جل المنافسات التي خاضها الأحلام، بيد أن اليد الواحدة لا تصفق.

دور خلفان سيكون مهما جداً في المباراة كونه الأقدر على صياغة الحوار الهجومي المباغت الذي سيعول عليه العربي، بيد ان ذلك سيبقى مرهوناً بالمردود الدفاعي الذي يمكن أن يقدمه الفريق خصوصا متوسطي الخط الخلفي التونسي عمار الجمل والعراقي سعد ناطق او حتى المنظومة الدفاعية بشكل عام لفرض الرقابة الصارمة على أبرز مفاتيح لعب الريان على غرار تاباتا ومن امامه سبستيان وعبدالرزاق حمدالـله، الأمر الذي يفرض على لوكا تكثيف تواجد لاعبيه في منطقة العمليات بتقنين ادوار جارديل والاعتماد على مارديكان وحيدا في الامام.

بطاقة المباراة

الفريقان: العربي - الريان

التاريخ: 19 نوفمبر 2017

المناسبة: الجولة الثامنة من دوري نجوم QNB

الملعب: استاد حمد الكبير

التوقيت: الساعة السادسة و10 دقائق

 

التشكيل

العربي

مهند

علوي الجمل ناطق حامد

فتحي جارديل

خلفان جاسر طارق

مارديكان

-------------------------------

سبستيان حمدالـله

تاباتا

عبدالحميد عناد عبدالمقصود كو

علاء موسى فييرا جمعة

باري

الريان

التعليقات

مقالات
السابق التالي