استاد الدوحة
كاريكاتير

قطار دوري النجوم يعود للدوران من خلال الجولة الثامنة.. مواجهات ساخنة في القاع وقمة العربي والريان تخطف الأنظار

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 10 شهر
  • Fri 17 November 2017
  • 9:56 AM
  • eye 368

بعد توقف دام أكثر من أسبوعين، يعود قطار دوري نجوم QNB للدوران من جديد من خلال مباريات الجولة الثامنة التي تدور يومي السبت والأحد.

وفي مواجهة ساخنة في أسفل الترتيب، يلتقي صاحبا المركز الأخير وقبل الأخير، ناديا قطر والخور، في مباراة عنوانها الرغبة في الخروج من عنق الزجاجة، ويلعب المرخية أمام الأهلي وكلاهما يتواجد في وضع حرج ويطمح لتحسين وضعه، وتبدو مواجهة السد الثالث وأم صلال الخامس مشوقة بالنظر إلى ما قدمه الفريقان في الدوري إلى حد الآن.

ويلتقي نادي الدحيل متصدر الترتيب مع الخريطيات الذي مازال يبحث عن توازنه، ويلعب السيلية المتوهج أمام الغرافة المتعثر، أما اللقاء الذي يلفت الأنظار أكثر من غيره في هذه الجولة فهو دون شك مباراة القمة بين الناديين الجماهيريين العربي والريان، والتي تأتي في ظرف صعب للعرباوية، وفي فترة مميزة جدا للرهيب.

 

مواجهات تتسم بالتكافؤ

تعاني عدة أندية وضعا صعبا بعد مرور 7 جولات على انطلاق الدوري، ولعل أبرزها نادي قطر صاحب المركز الأخير، والذي لم يحصد إلا 3 نقاط إلى حد الآن وأصبح مرشحا بارزا للهبوط، ونادي الخور الذي يحتل المركز قبل الأخير برصيد 4 نقاط ويدخل غمار الجولة الحالية بمدرب جديد هو التونسي ناصيف البياوي الذي حل بدلا من الفرنسي لوران بانيد.

الفريقان يلتقيان وجها لوجه وكلاهما يريد تضميد جراحه على حساب الآخر، وهي حسابات تنطبق أيضا على مواجهة المرخية العاشر بـ5 نقاط والأهلي الثامن بالرصيد ذاته، ولاشك أن النقاط الثلاث من شأنها أن تمنح لمن يظفر بها قدرا من الثقة والتفاؤل، يحتاج إليهما كل فريق من أجل أن يحسن مستواه ويتطلع إلى الابتعاد عن منطقة الخطر.

وفي المراكز المتقدمة، ننتظر أيضا مواجهة متوازنة بين فريقين ظهرا بمستويات جيدة في الجولات السابقة، حيث يلعب السد صاحب المركز الثالث برصيد 18 نقطة أمام أم صلال خامس الترتيب بـ13 نقطة، ويريد الزعيم ألا يفقد أي نقطة في خضم الصراع المحتدم على الصدارة، بينما يأمل البرتقالي أن يتدارك سريعا خسارة الجولة الماضية أمام السيلية والتي أخرجته من المربع.

 

الدحيل والسيلية أقرب للفوز

مباراة الدحيل متصدر الترتيب برصيد 19 نقطة والخريطيات السابع بـ6 نقاط من المواجهات التي يصعب فيها انتظار أي مفاجأة، حيث يمر فريق بلماضي بفترة انتعاش قصوى، على عكس أبناء التونسي أحمد العجلاني الذين يبحثون عن توازنهم بعد أن اتسم مستواهم بالتذبذب منذ بداية الموسم.

كما أن السيلية صاحب المركز الرابع برصيد 15 نقطة، يلوح أقرب للفوز من منافسه الغرافة السادس بـ7 نقاط، حيث إن المستوى الذي يقدمه الشواهين في الفترة الحالية يؤهلهم لتخطي الفهود وتعزيز موقعهم في المربع، أو ربما التقدم إلى مركز أفضل من الرابع.. لكن السؤال الذي يطرح نفسه، هل يكون الغرافة صيدا سهلا ويرضى بالبقاء في منطقة الهبوط، أم نرى انتفاضة ومستوى عاليا على غرار ذلك الذي شاهدناه تحديدا في مباراته أمام الدحيل حين أصبح أول فريق في الموسم الحالي يخطف نقطة من المتصدر؟.

 

قمة العربي والريان محط الأنظار

مباراة العربي والريان هي بلاشك قمة الجولة، وليس معنى ذلك أنها المباراة التي ننتظر منها أفضل المستويات من حيث الندية والمستوى الفني، إنما هي محط الأنظار لأنها من نوعية المباريات الكلاسيكية التي لا تكاد تعترف بالأحكام المسبقة مهما يكن وضع الفريقين المتنافسين، فتلك هي طبيعة مباريات "الكلاسيكو" في مختلف أنحاء العالم.

العربي لا يعيش أفضل حالاته، فهو يحتل المركز التاسع برصيد 5 نقاط، ويدخل مباراة الجولة الحالية بمدرب جديد هو الكرواتي لوكا بوناسيتش، بعد التخلي عن التونسي قيس اليعقوبي إثر التعادل في الجولة السابقة مع الخريطيات، ومنطقيا ليس له القدرة على مجاراة نسق الريان الذي قدم مستويات مميزة في دوري الموسم الحالي مكنته من التواجد في المركز الثاني بعد مرور 7 جولات برصيد 18 نقطة، على بعد نقطة وحيدة من المتصدر.

وبعيدا عن موازين القوى الفنية والتفوق الواضح للريان على الورق، فإن عشاق الكرة القطرية يتطلعون إلى أن تكون القمة ناجحة جماهيريا بحضور عدد كبير من محبي العربي والريان، لأن ذلك من شأنه أن يعطي رونقا خاصا للمواجهة، على غرار ما شاهدناه في مباراة الجولة السادسة بين السد والريان، ولن يكون مثل هذا الحضور غريبا عن ناديين يملكان أكبر قاعدتين جماهيريتين في قطر.

التعليقات

مقالات
السابق التالي