استاد الدوحة
كاريكاتير

حلقة نقاشية مفتوحة للفرق المشاركة في بطولة الكأس الدولية 

المصدر: عبد العزيز ابوحمر

img
  • قبل 2 سنة
  • Thu 26 January 2017
  • 12:10 AM
  • eye 719

 نظّمت قنوات الكأس والمركز الدولي للأمن الرياضي وبرنامج "سيف ذا دريم" حلقة نقاشية مفتوحة للاعبي ومدربي وإداريي الفرق الـ12 المشاركة في النسخة السادسة لبطولة الكأس الدولية 2017 والتي تقام منافساتها حاليا على ملاعب أكاديمية أسباير.
وتحدث في الحلقة النقاشية المفتوحة نجم كرة القدم الفرنسي السابق ديفيد تريزيغيه والمدرب بورا ميلوتينوفيتش والرئيس التنفيذي لمجموعة المركز الدولي للأمن الرياضي مايكل هيرشمان وأدارها رودري ويليامز من قنوات الكأس.
وتأتي ورشة العمل بعنوان: نجوم  الغد، كيف يصبحون قدوة في كرة القدم، التي عُقدت بفندق ميليا الدوحة -الاثنين- تنفيذا لبنود اتفاقية التعاون التي وقعها المركز الدولي للأمن الرياضي وقنوات الكأس خلال افتتاح بطولة الكأس الدولية، حيث تهدف الورشة الى تثقيف لاعبي كرة القدم الشباب حول اهمية أن يكون لاعب كرة القدم نموذجا يُحتذى به وتعزيز القيم الإيجابية من خلال الرياضة.
وتضم بطولة الكأس الدولية 2017 في نسختها الحالية أندية عربية وعالمية من بينها الترجي التونسي والرجاء المغربي والأهلي السعودي وريال مدريد وباريس سان جيرمان وروما وغيرها إلى جانب فريق أكاديمية أسباير.. وقد شارك في ورشة العمل ما يقرب من 300 لاعب ومدرب وإداري من الأندية المشاركة في البطولة.

محاور هامة
وسلّطت الجلسة النقاشية الضوء على عدد من المواضيع الهامة من بينها العوامل التي تجعل من لاعب كرة قدوة حسنة ونموذجا يحتذى به يوقد لدى الشباب والأطفال شعلة التحدي والنجاح في سيرهم نحو تحقيق أهدافهم في الحياة الى جانب الدور الذي تلعبه القدوة الحسنة في صقل شخصية لاعب كرة القدم الشاب وإلهامه.

تريزيجيه يتحدث
وقال ديفيد تريزيجيه: إن كانت مهارات لاعب كرة القدم تُمثل العنصر الرئيسي لاكتسابه شهرة فإن سلوكه ومواقفه داخل الميدان وخارجه هما اللذان يجعلان منه نموذجا يحتذى به حتى بعد إنتهاء مسيرته الرياضية.. إنّ التزام اللاعب بمبادئ اللعب النظيف والروح الرياضية ونبذ العنصرية وتوظيف شهرته لدعم القضايا الإنسانية الهادفة تحوله الى مثل أعلى يُلهم الشباب والأطفال حول العالم ويلعب دورا هاما في تغيير حياتهم.
وأضاف نجم المنتحب الفرنسي السابق الذي أحرز معه بطولة كأس العالم 1998: لقد عملت ضمن العديد من المبادرات والبرامج الهادفة الى توظيف الرياضة لتغيير حياة الأطفال والشباب حول العالم وقد كان لي شرف المشاركة الى جانب عدد من أساطير ونجوم الكرة العالمية في مباراة الأساطير، التي نظمها كل من برنامج "سيف ذا دريم" واللجنة الأولمبية القطرية والمركز الدولي للأمن الرياضي، والمساهمة في تحقيق حلم مجموعة من أبناء العشوائيات في ريو دي جانيرو الذين لعبنا ضدهم المباراة على هامش دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016.
وثمّن تريزيجيه المكانة المرموقة التي اكتسبتها بطولة الكأس الدولية التي تجمع فرقا قوية من مختلف دول العالم ووصفها بـ«الفرصة الثمينة» المتاحة للاعبين المشاركين لخوض غمار المنافسة النزيهة والتحلي بمبادئ اللعب النظيف، معتبرا ان الثقافة والعلم والفكر الاحترافي والاحترام سر النجاح.

بورا وتعزيز القيم
ومن ناحيته، قال المدرب الصربي بورا ميلوتينوفيتش: يلعب المدرب دورا أساسيا في تعزيز القيم الإيجابية في مجال الرياضة. وهو لا يُمثّل فقط قدوة للاعبيه بل يُسهم أيضا في إحداث تأثير إيجابي حقيقي ودائم في حياتهم.
وكمدرب، أعتقد أنه من المهم الحرص على أن يتحلّي اللاعبون الذين أشرف على تدريبهم بمثل وقيم ثابتة داخل وخارج ميدان الملعب بما في ذلك احترام النفس والآخرين الى جانب التزامهم بأعلى معايير النزاهة المهنية والشخصية.
وفي هذا السياق، شدّد مايكل هيرشمان الرئيس التنفيذي لمجموعة المركز الدولي للأمن الرياضي على أهمية اعتماد نهج قائم على القيم في تعليم الشباب القيم الإيجابية من خلال الرياضة.

مايكل هيرشمان
ودعا هيرشمان الى حماية الجيل القادم من نجوم الرياضة كسبيل لتعزيز النزاهة في الرياضة، مُوضّحا أن: المركز الدولي للأمن الرياضي قد أسس من خلال برنامج «سيف ذا دريم» نهجا قائما على القيم لحماية الشباب بهدف تمكين الرياضيين الناشئين وغرس القيم الأساسية ودروس الحياة المستخلصة من الرياضة لديهم.
وأكد هيرشمان على أهمية هذه الورشة للتذكير بالتأثير الإيجابي الذي تحققه الرياضة في المجتمع والأسباب التي تدعونا الى حمايتها والمحافظة عليها لصالح الأجيال القادمة.
واختتم المدير التنفيذي ماسيميليانو مونتاناري ورشة العمل قائلا: تُثبت التجارب التي استمعنا اليها في ورشة عمل اليوم الدور الإيجابي الهام الذي تلعبه الرياضة في حياة الشباب والمجتمع. ونحن نتطلع في برنامج سيف ذا دريم الى العمل مع تريزيغيه في جميع برامجنا التي نُنفذّها في دولة قطر والعالم.
 
مايكل هيرشمان يشيد بأسباير وبقنوات الكأس
أشاد مايكل هيرشمان الرئيس التنفيذي لمجموعة المركز الدولي للأمن الرياضي ببطولة الكأس الدولية التي تنظمها قنوات الكأس وقال إن تنظيم بطولة عالمية لهذه الفئة العمرية بهذا المستوى اللوجيستي وللعام السادس على التوالي يعد إرثا كبيرا تفخر به قنوات الكأس ونفخر به جميعا.
ووجه مؤسس منظمة الشفافية الدولية الشكر لأكاديمية أسباير وقنوات الكأس ولكل المشاركين في تنظيم هذه البطولة معتبرا أن قناة الكأس تلعب دورا إعلاميا مهما وتضخ معايير مهنية راقية وتبدي في ذات الوقت التزاما لافتا بجوانب المسؤولية الاجتماعية بما لدى وسائل الإعلام من دور في تعزيز الوعي بأهمية الإعلام الرياضي بوصفه أحد مقومات بناء مجتمع متطور.
وأضاف هيرشمان الذي عين رئيسا تنفيذيا لمجموعة المركز الدولي للأمن الرياضي الصيف الماضي أن تنظيم بطولة الكأس الدولية تعد واحدة من أبرز المبادرات التي صادفها في حياته المهنية الطويلة لما تتيحه من فرصة ثمينة للاعبي كرة القدم الشباب لتبادل التجارب وتعزيز فهمهم حول مبادئ اللعب النظيف والنزاهة في الرياضة.
وأعرب هيرشمان عن فخره بتعزيز التعاون المشترك مع قنوات الكأس الرياضية من خلال اتفاقية الشراكة الإعلامية التي وقعت مع افتتاح النسخة الحالية من بطولة الكأس الدولية. ونوه مؤسس منظمة الشفافية الدولية والمؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة فيرفاكس بالدور الهام الذي تلعبه قنوات الكأس الرياضية في رفع الوعي العام بأهمية الرياضة كأداة وقوة تجمع وتوحّد الشعوب من مختلف الثقافات مما يعزز موقعها الريادي في الاعلام الرياضي العربي.
وأعرب مايكل هيرشمان عن أمله في أن يسهم التعاون المشترك القائم بين المركز الدولي للأمن الرياضي وقنوات الكأس الرياضية في مزيد من التوفيق لكلتا المؤسستين الطموحتين.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي