استاد الدوحة
كاريكاتير

يواجه أم صلال بخياري الفوز أو التعادل.. الريان يسعى نحو حسم التأهل إلى دور الأربعة

المصدر: عبدالمجيد آيت الكزار

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 12 November 2017
  • 10:04 AM
  • eye 541

يسعى الريان إلى حجز مكانه بالدور نصف النهائي من كأس QSL 2017 عندما يواجه أم صلال مساء اليوم ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية على ملعب حمد الكبير في نادي العربي.

وينفرد "الرهيب" بمركز الصدارة بعدما حقق العلامة الكاملة التي أنجزها بانتصاراته الثلاثة ليكون بذلك مع الغرافة الذي يتصدر ترتيب المجموعة الأولى الفريقين الوحيدين في المسابقة الذي يضع كل واحد منهما في رصيده 9 نقاط.

أما "صقور برزان" فيحتلون المركز الثاني برصيد 5 نقاط حصلوا عليها من تعادلين وفوز انتظروا إلى غاية الجولة الثالثة الماضية لكي يحققوه.

ويحتاج الريان للتأهل مبكرا إلى دور الأربعة إلى التعادل فقط، بينما يحتاج أم صلال إلى أكثر من ذلك في مسعاه نحو الحصول على بطاقة التأهل الثانية التي ينافسه عليها كل من المرخية صاحب المركز الثالث والأهلي صاحب المركز الرابع اللذين لا يتقدم عليهما إلا بفارق نقطة في المجموعة الثانية التي يحتل فيها العربي المركز الخامس برصيد نقطتين والسد المركز السادس الأخير بلا رصيد من النقاط.

إصرار على الفوز الرابع

يخوض الريان مباراته أمام أم صلال بخياري الفوز أو التعادل من أجل حسم التأهل إلى نصف نهائي كأس QSL قبل أن يواجه العربي في الجولة الخامسة الأخيرة إلا أنه يبدو أنه سوف يفضل ويصر على الخيار الأول لمواصلة سلسلة انتصاراته في المسابقة التي لا يقلل من شأنها وأهميتها ولا يفرق في التعامل بينها وبين أي مسابقة أخرى ولذلك يلعب مبارياتها بجدية وعزم على تحقيق الفوز فيها.

وقد حرص الريان بقيادة جهازه الفني الذي يديره المدرب الدنماركي مايكل لاودروب على التأكيد أنه يضع التتويج بكأس QSL التي تلعب مبارياتها في فترات توقف نشاط دوري نجوم QNB بسبب التزام المنتخب القطري بأجندته الدولية التي يخوض خلالها مبارياته المقررة في أيام الاتحاد الدولي لكرة القدم، ضمن الأهداف الرياضية التي يسعى إلى تحقيقها في الموسم الرياضي الحالي.

ويرفض لاودروب التوجه السائد عند أقرانه من مدربي باقي الأندية أن تكون الفائدة الرئيسية من مباريات هذه المسابقة هي منح اللاعبين البدلاء في فريقه فرصة للعب أكبر عدد ممكن من الدقائق وكذلك تجهيز اللاعبين الأساسيين لمباريات الدوري الذي ينافس بقوة على لقبه حيث إنه يحتل فيه المركز الثاني برصيد 18 نقطة متأخرا بفارق نقطة عن الدحيل المتصدر أو لدوري أبطال آسيا 2018، ولذلك يتمسك بقرار الدفع بلاعبيه الأساسيين، الأجانب الأربعة والمحليين، ماعدا طبعا اللاعبين الدوليين في العنابي الأول والأولمبي، في كل مباراة من المباريات الثلاث السابقة التي لعبها "الرهيب" في المسابقة واعتمد عليهم في مهمة تحقيق الفوز.

وكان الريان قد استهل مسيرته في كأس QSL بتخطي عقبة الأهلي بثنائية نظيفة قبل أن يكتسح السد بخمسة أهداف مقابل هدف ثم ينسج على نفس المنوال في مباراته السابقة أمام المرخية عندما تفوق عليه بخمسة أهداف مقابل هدفين.

التمسك بحظوظ مشروعة

بما أن الريان يبدو منطقيا ضامنا للتأهل إلى الدور نصف النهائي فإن أم صلال يتطلع إلى الخروج من المواجهة الصعبة أمامه بنتيجة إيجابية تعزز حظوظه في حصوله على البطاقة الثانية التي ينافسه عليها كل من المرخية والأهلي اللذين يضيقان الخناق عليه ويلاحقانه متأخرين بفارق نقطة عنه.

ونظرا لأهمية المباراة وقوة الفريق المنافس فمن المتوقع جدا أن يدفع المدرب المصري محمود جابر باللاعبين الأساسيين في التشكيلة التي سيختارها بعدما كان في كل مباراة من المباريات السابقة يعتمد فيها على تشكيل مختلط من بعض الأساسيين والبدلاء الذين منحهم وقتا للعب أطول مما يحصلون عليه عادة في مباريات دوري نجوم QNB الذي ينافس فيه من أجل حجز مكانه في المربع الذهبي وإنهاء المسابقة بين الأربعة الأوائل حيث إنه يحتل المركز الخامس برصيد 13 نقطة متأخرا بفارق نقطتين عن السيلية الذي انتزع منه مركزه الرابع بعدما فاز عليه 3 - 2 في الجولة السابعة الأخيرة قبل توقف نشاطه.

وكان "صقور برزان" قد تعثروا بالتعادل في أول جولتين من المسابقة أمام كل من العربي بهدف لمثله والأهلي بهدفين لمثلهما قبل أن يتذوقوا طعم الفوز لأول مرة على حساب السد عندما تغلبوا عليه بهدفين مقابل هدف.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الريان - أم صلال

التاريخ: الأحد 12 نوفمبر 2017

المناسبة: الجولة 4 من كأس QSL

الملعب: حمد الكبير

التوقيت: الساعة الرابعة وخمس دقائق

التعليقات

مقالات
السابق التالي