استاد الدوحة
كاريكاتير

عنابي الشباب يتصدر مجموعته ويتأهل إلى نهائيات كأس آسيا 2018

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 10 شهر
  • Thu 09 November 2017
  • 10:37 AM
  • eye 369

تأهل عنابي الشباب إلى نهائيات كأس آسيا تحت 19 عاما التي ستحتضنها إندونيسيا من 18 أكتوبر إلى 4 نوفمبر 2018 بتخطيه نظيره العراقي بركلات الترجيح 3 - 2 في المباراة التي جمعت بينهما مساء أمس في الجولة الختامية من منافسات المجموعة الثالثة من التصفيات، بعد أن انتهت المباراة بالتعادل 1 - 1.

وكان العنابي قد افتتح النتيجة في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول عبر عبدالـله ناصر، قبل أن يدرك المنتخب العراقي التعادل في الدقيقة 61 من ضربة جزاء نفذها محمد داوود، وبتعادل الفريقين على صعيد النقاط وفارق الأهداف، على اعتبار أن كلا منهما كان قد فاز على لبنان بالنتيجة ذاتها 2 - 0، فتم الاحتكام لركلات الترجيح من أجل تحديد متصدر المجموعة.

 

هدف متأخر

بداية المباراة كانت قوية من جانب المنتخب العراقي الذي كاد يفتتح النتيجة منذ الدقيقة الثالثة لكن دفاع العنابي أنقذ الموقف بعد هفوة من الحارس، وفي الدقيقة 11 سدد أحمد فرحان كرة قوية على الطائر اصطدمت بالعارضة.

وتواصلت المحاولات العراقية في ظل تذبذب واضح في أداء المنتخب القطري، وفي الدقيقة 14 سدد محمد داوود كرة قوية لم يحسن الحارس شهاب ممدوح التعامل معها فكادت تتسبب في هدف للعراق.

وبدأ العنابي بمرور الوقت يجد توازنه ويتقدم إلى مناطق منافسه لكن دون أي خطورة، بينما جرب الظهير الأيسر العراقي حظه في الدقيقة 27 بتسديدة من مسافة بعيدة لكنها مرت جانبية.

وجاءت أول فرصة للعنابي عند الدقيقة 28 عندما قام عبدالرشيد بمجهود كبير واقتحم منطقة الجزاء ثم لعب كرة عرضية متقنة لكن ناصر الأحرق سدد في الدفاع، وعاد المنتخب العراقي بعدها لتهديد مرمى شهاب ممدوح، إلا أن العنابي تمكن في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول من افتتاح النتيجة حين لعب محمد وعد مخالفة مباشرة على مشارف منطقة الجزاء اصطدمت بالجدار الدفاعي وتهيأت أمام عبدالرشيد الذي لعبها عرضية نحو عبدالـله ناصر الذي سدد في الشباك الخالية.

 

العنابي يحسمها بركلات الترجيح

بدت نية المنتخب العراقي واضحة مع بداية الشوط الثاني في الضغط بأكبر عدد ممكن في الخط الأمامي بهدف تحقيق التعادل، لكنه ترك مساحات بدأ العنابي يستغلها ويشكل خطورة على مرمى الحارس علي عبادي.

العنابي أضاع فرصة تحقيق الهدف الثاني في أكثر من مناسبة فدفع الثمن غاليا، ففي الدقيقة 60 انفرد محمد داوود بالحارس شهاب ممدوح الذي ارتكب الخطأ وتسبب في ضربة جزاء نفذها داوود بنفسه محققا هدف التعادل.

بعد هذا الهدف توقعنا أن ترتفع معنويات المنتخب العراقي ويزيد ضغطه، لكن العنابي هو الذي صنع الخطر حيث كاد عبدالرشيد في الدقيقة 70 أن يحقق الهدف الثاني بعد أن انتزع الكرة من أمام الحارس لكنه تباطأ وأهدر الفرصة.

واقترب المنتخب العراقي في الدقيقة 80 من التسجيل بدوره لكن التسديدة الرأسية لمحمد داوود أخطر مهاجم في الفريق مرت بجانب القائم.

ورغم بعض المحاولات من هنا وهناك والدقائق الخمس التي أضافها الحكم كوقت بدل ضائع انتهى اللقاء على نتيجة التعادل 1 - 1، ليحتكم الفريقان إلى الركلات الترجيحية التي حسمها العنابي لفائدته 3 - 2، وتألق فيها الحارس شهاب ممدوح بصد ركلتين قبل أن يطرده الحكم بعد الركلة العراقية الخامسة بسبب الاحتجاج على إعادتها، فأخذ مكانه قائد الفريق ناصر الأحرق وتصدى بدوره للركلة الأخيرة.

 

برونو ميغيل: المباراة كانت متكافئة وممتعة

أكد البرتغالي برونو ميغيل أن المباراة أمام العراق كانت متكافئة إلى حد بعيد بين فريقه الجيد تكتيكيا والمنافس الذي يعتبر فريقا قويا من الناحية البدنية، معتبرا أن كل من حضر اللقاء استمتع بمواجهة من طراز رفيع.

وأوضح برونو ميغيل أن الهدف الأساسي لفريقه في كل المباريات هو اللعب من أجل الفوز، وهو ما حصل أيضا في مباراة العراق، لكنه أكد أنه جهّز لاعبيه لركلات الترجيح.

وعلّق مدرب العنابي على طرد الحارس في ركلة الترجيح الخامسة قائلا إنه لم ير اللقطة جيدا لكنه يعتقد أن الطرد مبالغ فيه نوعا ما، وكشف أن ناصر الأحرق هو الذي أصر على تعويض الحارس فسمح له بذلك.

من جهته، قال ناصر الأحرق قائد العنابي إن الفريق حقق المطلوب بعد فترة إعداد طويلة بدأت منذ شهر يناير الماضي، مؤكدا أن تحقيق الصدارة كان أمرا مهما جدا بالنظر إلى أن ذلك سيسمح بأن يكون المنتخب القطري في تصنيف أفضل.

 

مساعد المدرب العراقي: تفاجأنا بقرار اللجوء لركلات الترجيح

عبّر مساعد مدرب المنتخب العراقي غالب عبدالحسين عن استغرابه من قرار الاتحاد الآسيوي بحسم مباراة فريقه أمام العنابي بركلات الترجيح، مؤكدا أن فريقه علم بهذا الأمر يوم المباراة وأنه كان من المفترض أن تحسم الأمور في حال التعادل بعدد البطاقات ثم بالقرعة.

وقال مساعد المدرب العراقي بعد المواجهة: نهنئ المنتخب القطري على الفوز وهو منتخب جيد جدا، نحن أيضا تأهلنا بأحسن مركز ثان في المجموعات العشر، لكننا في الحقيقة تفاجأنا بقرار الاتحاد الآسيوي قبل المباراة حين قالوا لنا إن المتصدر سيتحدد بركلات الترجيح، وكان من المفترض أن تتحدد الصدارة بالانذارات ثم بالقرعة.

واعتبر غالب عبدالحسين أن المنتخب العراقي لم يكن في أفضل حالاته، مشيدا في الوقت ذاته بالأداء الجيد الذي قدمه المنتخب القطري وقال إنه فريق له مستقبل جيد.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: قطر - العراق

المناسبة: تصفيات كأس آسيا للشباب (المجموعة الثالثة)

التاريخ: الأربعاء 8 نوفمبر 2017

الملعب: استاد حمد الكبير

النتيجة: 1 - 1 وفازت قطر بركلات الترجيح 3 - 2

الأهداف: عبداللـه ناصر دق 45 لقطر.. محمد داوود دق 61 للعراق

التعليقات

مقالات
السابق التالي