استاد الدوحة
كاريكاتير

صفقات الشتاء خالية الدسم «فنياً» فى دوري النجوم

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 24 January 2017
  • 4:52 PM
  • eye 647

بدأت بعض انديتنا تكثف اتصالاتها من اجل اتمام التعاقدات الجديدة لتدعيم صفوفها بمحترفين اجانب جدد بحثا عن النجاعة الهجومية والتهديفية بهدف تأمين مركزها في جدول الترتيب والابتعاد بأمان والتواجد في المنطقة الدافئة والخروج من دائرة المراكز المتأخرة بعيدا عن المهددين بخطر الهبوط بخاصة اصحاب المراكز الاخيرة الثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر الذين سيهبطون بشكل مباشر الى دوري الدرجة الثانية الذي سيقام في الموسم القادم بنظامه الجديد بعد زيادة الاندية المتنافسه فيه الى ثمانية اندية.

كما ستحاول ايضا اندية المراكز المتأخرة الابتعاد عن المركز الحادي عشر حيث سيجد صاحبه نفسه مضطرا الى اللعب في مباراة فاصلة مع ثاني اندية الدرجة الثانية في الترتيب النهائي لدوري الرديف «غازليج».

وبنظرة سريعة على الترتيب الحالي لجدول دوري نجوم قطر قبل انطلاقة الاسبوع السابع عشر نجد ان دائرة المهددين بالهبوط لاتزال كبيرة وتتسع لتشمل سبعة اندية لاول مرة عطفا على فارق النقاط فيما بينها وهي من الاسفل الى الاعلى: معيذر 11 نقطة، والوكرة 11 نقطة، والشحانية 14 نقطة، والسيلية 15 نقطة، ثم الخريطيات 15 نقطة، والخور 16 نقطة، والاهلي 17 نقطة، ثم يأتي من بعدهم العربي 19 نقطة وام صلال 20 نقطة وهم من بين المهددين حتى الان باللعب في المباراة الفاصلة مع ثاني اندية الدرجة الثانية.

ولعل هذه المنافسة المغلقة والمتقاربة في الحظوظ والمهددة لكل الفرق المذكورة ستجعلنا نشاهد صراع كسر عظام من اجل الابتعاد عن خطر الهبوط والفاصلة وهي التي تدفع الاندية الى ابرام تعاقدات شتوية سريعة وهو ما يجعلنا نتساءل في هذا التقرير حول نجاح الاندية في اختيار المحترفين الجدد وبمستوى افضل مما هو متوافر حاليا لكيلا يكون التغيير لمجرد التغيير، ولكي تبتعد الاندية عن الصفقات المضروبة ان جاز الوصف التي تفيد السماسرة ووكلاء اللاعبين ولا تفيد الاندية وتضر بالمستوى الفني لدوري النجوم حاليا فيما يتبقى من الموسم ومستقبلا، ولكيلا تتحول انديتنا الى وجهة للمحترفين العاطلين.

 

إغلاق باب الانتقالات بعد «11» يوماً 

خاصة ان اقتراب موعد انتهاء الانتقالات الشتوية، حيث سيتم اغلاق باب التسجيل بعد 11 يوما، قد اصاب بعض الاندية بالخوف والقلق وتحديدا الاندية المتأخرة في الترتيب والتي تخوض في الخفاء حربا شرسة على اللاعبين المعروضين في سوق الانتقالات، وهو ما دفع السماسرة الى رفع الاسعار بشكل مبالغ فيه، وكالعادة فان المدربين السماسرة دائما يكونون هم الرابح الاكبر ويحظون على نصيب الاسد من الصفقات الداخلية او المؤقتة.

 

الكبار خارج الصفقات الشتوية 

تعتبر الصفقات الشتوية للمحترفين الاجانب خارج حسابات اندية القمة، وتحديدا لخويا والسد اللذين يعولان كثيرا على الاستقرار ومستوى محترفيهما المميز، وكان من الطبيعي ان يتجه الناديان الى استعادة بعض لاعبيهما المعارين من اجل تدعيم الصفوف وتسجيلهم بالقائمة الاسيوية لدوري الابطال وهذا هو الاهم، حيث استعاد لخويا جهود لاعبه عبدالرحمن محمد بعد انتهاء اعارته للاهلي وهو ما انفردنا بنشره في الموقع الالكتروني لاستاد الدوحة والموافقة على انتقال احمد عبدالمقصود لاعب لخويا بعد انتهاء اعارته بالعربي ليكمل موسمه معارا للنادي الاهلي، فيما استعاد السد جهود مهاجمه الشاب حمزة الصنهاجي بعد انتهاء اعارته للجيش. 

اما فريق الجيش فقد قرر مدربه صبري لاموشي الابقاء على المحترف المالي سيدو كيتا بعدما اثبتت التقارير الطبية حاجة المهاجم الموهوب عبدالرزاق حمداللـه الى وقت اطول من اجل الشفاء من اصابة الركبة التي حرمته من اللعب طيلة القسم الاول، لذا فان نادي الجيش لا يفكر في الصفقات الشتوية وربما يفكر في استعارة بعض اللاعبين ولكن المشكلة في عدم الوفرة.

وحال الريان هو نفس حال اندية القمة التي فضلت الاستقرار وعدم التغيير، خاصة ان الاخبار تفيد بحرمان الريان من ابرام أي تعاقدات جديدة، وينتظر مدرب الفريق لاودروب ان تشهد الايام القادمة جديدا بشأن التعاقد مع لاعبين مواطنين جدد من اجل تدعيم صفوفه فيما تبقى من الموسم حيث يسعى الى الاحتفاظ بالمركز الرابع والدخول بقوة في منافسات دوري ابطال اسيا، بينما اكد علي سالم عفيفة رئيس جهاز الكرة انه لا توجد أي نية على الاطلاق لتغيير أي من المحترفين الاجانب الاربعة الحاليين وهم كاسيرس وميونج وجارسيا وفييرا لان هناك قناعة بمستواهم، وان الصفقات المحتملة ستكون على المستوى المحلي.

 

الغرافة بين الشيخاوي ونيميث وتغيير الطريقة

ينتظر الجميع جديد فريق الغرافة الذي يعاني كثيرا من التذبذب على صعيد النتائج والتي تسببت في فقدانه للمركز الرابع عقب خسارة مفاجئة من الخريطيات وخسارة تالية من لخويا كان من الممكن ان تزيد لاكثر من 3 اهداف، لولا تراجع المدرب عن استراتيجية الخاصة وباللعب بـ3 مدافعين فقط للخلف، ثم التعادل مع معيذر الذي جاء بطعم الخسارة ولا توجد اية اخبار تشير الى امكانية ابرام الغرافة لصفقات محلية جديدة، وفيما تتجه الانظار خلال الايام القادمة وهو ما انفردت (استاد الدوحة) بنشره حول وجود رغبة في اعادة تسجيل المحترف التونسي لاعب الوسط المهاجم ياسين الشيخاوي الذي خرج من القائمة في بداية الدوري، وفي حال تسجيل الشيخاوي سيكون بديلا عن اللاعب المجري كريستيان نيميث، وسيكون المدرب بيدرو كاشينيا مجبرا على تغيير استراتيجيته الهجومية كما هو متوقع بوجود محمد رزاق كرأس حربة صريح ومن خلفه الشيخاوي الذي يلعب كجناح وسط وفايس وربما مؤيد حسن.

 

رياح التغيير تهب بقوة على الشواهين.. فهل تؤتي بصيدها؟!

تشهد حركة التعاقدات والصفقات الجديدة للاندية المهددة نشاطا كبيرا ويعتبر السيلية في مقدمة الفرق التي قررت تغيير ثلاثة من محترفيها وبشكل مفاجئ وتحديدا فيما يتعلق بالبحريني ذي الاصول المغربية فوزي عايش الذي كان يحظى بدعم كبير من المدرب سامي الطرابلسي ولكن فجأة تقرر الاطاحة باللاعب  وكذلك تم الاستغناء عن اللاعب راؤول لوي بشكل غير متوقع وبعد ان كانت ادارة السيلية والمدرب الطرابلسي قد اعلنا عدة مرات الرغبة في تغيير المهاجم الكاميروني ايفولو ولكن الخسارة التي تعرض لها الفريق في الجولة السابقة امام الريان عجلت برحيل المحترفين الثلاثة وأشعل السيلية سوق الانتقالات ولم يكتف بالاعلان عن التعاقد مع 3 محترفين جدد وهم الروماني فالنتين لازار والاوزبكي تيمور عبدالخالقوف ومواطنه سنجار شيخدوف بدلا من الثلاثي فوزي عايش والكاميرونيين ايفولو ولوي، ويسعى السيلية بكل قوة الى تدعيم صفوفه بلاعبين مواطنين جدد واعلن بالفعل عن ضم المهاجم الدولي الاسبق جارالله المري الذي كان معارا الى الخريطيات ولكن يبقى السؤال: هل ستنجح صفقات السيلية الجديدة في ايجاد الحلول المرضية لغياب النجاعة الهجومية والتهديفية وهل سينجح جارالله المري في حل مشكلة رأس الحربة الهداف ويبقى السؤال ايضا اين ادوار باقي اللاعبين في حل المعضلة التهديفية؟!.

ولكن يبدو ان اللورد عبدالله العيدة المتفائل الاكبر في نادي السيلية بقدرة فريقه على تجاوز الازمة مؤكدا ان فريقه بعيد عن خطر الذاهبين الى الدرجة الثانية وقال بثقة: انسوا السيلية، ابحثوا عن هابط اخر!.

 

معيذر أول المبادرين بالتغيير ومحترفوه أمام تحدي الضغوط والنتائج

كان نادي معيذر صاحب المركز الاخير اول المبادرين سريعا بتغيير اثنين من محترفيه وهما الاردني زعترة، والبرازيلي شوستير واخيرا تفاجأ الجميع بالاستغناء عن الكونجولي الان ديكو بداعي الاصابة وتعاقد معيذر مع العراقي احمد ياسين قادما من الدوري السويدي والياباني مينوري ساتو قادما من الدوري الاوزباكي، وتتردد الانباء عن ان معيذر اقترب من التعاقد مع محترف الاهلي ياسوفي حال الاستغناء عنه، ورغم كل هذا الدعم لفريق معيذر بالصفقات الجديدة الا انه يعاني من مشكلة تجانس وتأقلم المحترفين الجدد مع المجموعة وهي تحتاج الى الوقت بجانب الضغط العصبي والنفسي الذي يعاني منه الفريق ككل وينعكس بالضرورة على المحترفين بسبب التهديد المستمر في كل مباراة بشبح الهبوط بسبب ترتيب الفريق بالمركز الاخير.

 

الشحانية استبدل طيايبة والمرخية خطفه سريعاً

يتشابه الشحانية مع رفيقه معيذر الصاعد معه من الدرجة الثانية في نفس الظروف، بعد ان فرض المدرب الكرواتي الجديد ستاميتش على ادارة الشحانية الاستغناء عن المهاجم الجزائري محمد طيايبة رغم المردود الفني الجديد الذي يقدمه اللاعب وقرر الاستعاضة عنه بمحترف ايراني جديد وهو رحيم اهوازي قادما من فريق استقلال الاهواز وحتى الان لم يقدم الايراني المردود المتوقع وغاب عن لقاء فريقه السابق بسبب الاصابة، وفيما نجح المرخية سريعا في التعاقد مع طيايبة في صفقة مفيدة جدا لمتصدر دوري غازليج بدليل تألق اللاعب في اول ظهور له مع فريقه الجديد ونجح في تسجيل هدفين من الستة في مرمى فريقه السابق الشحانية، كما لم يقدم المحترف الايفواري الجديد للشحانية اموانجا المستوى المنتظر منه كما كان سابقا الجزائري خالد غورمي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي