استاد الدوحة
كاريكاتير

وزارة الثقافة والرياضة تدشن مع الأندية الرياضية حملة «النادي ناديك»

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 24 January 2017
  • 4:51 PM
  • eye 688

بدأت أولى ردود الأفعال تظهر بعد إطلاق وزارة الثقافة والرياضة والأندية (أو العكس أي الأندية ووزارة الثقافة والرياضة) حملة «النادي ناديك» وهي مبادرة وطنية شبابية جديدة للتعريف بالقانون رقم 1 لسنة 2016 بتنظيم الأندية الرياضية، وتحديداً عضوية الجمعيات العمومية.

والمعروف في أنديتنا الرياضية وعددها 18 ناديا، ان الجمعية أكبر جمعية عمومية لا تتمثل برقم ثلاثي وهو ما يعكس ضعفا عاما في المشاركة والتفاعل، وللمقارنة فإن قوة الأندية في الدول الأخرى تستمد من قوة جمعيتها العمومية وما تفرضه من رقابة حقيقية على كل جوانب عمل مجلس الإدارة، المنتخب من قبل الجمعية العمومية. 

وببساطة شديدة فإنه وبموجب تنفيذ هذه المبادرة أصبح انضمام أي شاب قطري إلى عضوية الجمعية العمومية سهلا جدا ومن خلال الهاتف النقال ومن خلال أبليكيشن معد سلفا لهذا الغرض. 

وأن تأتي متأخرا أفضل ألا تأتي على الإطلاق، تبدو المبادرة انطلاقة جديدة لتغيير المشهد الرياضي من خلال توسيع المشاركة المجتمعية واستقطاب الشباب لممارسات ربما تكون جديدة بالنسبة لهم، فالجمعيات العمومية لو ضمت شرائح أكبر من المجتمع، وبخاصة الشباب، فبالطبع ستكون أقوى من الوضع الحالي بكثير. 

وفي تفاصيل المبادرة سنجد أن الأندية بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة أطلقت هذه المبادرة، كما ذكرنا تنفيذا لبعض بنود قانون الرياضة الجديد، وتستهدف المبادرة استقطاب محبين ومشجعين جدد للنادي، ليكونوا فعالين في الجمعيات العمومية ضمن سياسة واستراتيجية جديدة تنتهجها جميع الأندية المحلية لجذب الشباب القطري وتشجيعهم على الانخراط بدور فعال في صناعة القرار والمشاركة المجتمعية على الصعيد الرياضي، وكل ذلك بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضية التي تشجع على ممارسة الرياضة تحت شعار «نحو مجتمع واعٍ بوجدان أصيل وجسم سليم».

ومن أهداف الحملة تعريف الأعضاء بالحقوق والامتيازات الموجودة في الأندية، وسيكون الالتحاق بعضوية النادي بشكل مبسط من خلال تقديم العضو لطلب ويقوم النادي بتقديم الامتيازات التي يمنحها للأعضاء لاختيار النادي الذي يفضله ويتماشى مع احتياجاته سواء الملاعب أو المسابح وأيضا استخدام الصالات المغطاة للعائلات.

 

سهولة التسجيل 

ويتم التسجيل وتقديم الطلبات تسهيلا على الراغبين من القطريين عبر تطبيق خاص يتم خلاله إدخال البيانات وعمل بروفايل خاص وهو موجود على APPLE وANDROID، وبعد التسجيل يخصص التطبيق خدمة مميزة للتواصل مع العضو عبر الأرقام المسجلة هاتفيا وبرسائل نصية وأيضا عبر البريد الالكتروني، وتكون هناك شفافية تامة فقبل أي اجتماع للجمعية يتم إرسال التقارير الخاصة بالبيانات المالية وأيضاً كل ما يخص النادي ليكون حضور العضو لاجتماع جمعية ناديه العمومية وهو ملم بكل شيء ويسهل له أن يناقش مجلس الإدارة بشكل صحيح من خلال الإلمام بكل كبيرة وصغيرة تخص النادي.

وتتسابق الأندية القطرية في جذب الأعضاء لها من خلال تسهيلات مختلفة من نادٍ لآخر، ومن أبرز الأندية التي بدأت في هذا السباق نادي السد عبر برامج وخصومات خاصة وشراكة مع العديد من الهيئات المختلفة وهو الأمر الذي يساعد على خلق منافسة كبيرة ويصب في النهاية في مصلحة أعضاء الجمعية العمومية الجدد ويساهم بالتالي مستقبلا في توسيع قاعدة الأعضاء، الذين سيعرفون جيدا حقوقهم والامتيازات التي لديهم من خلال معرفة كل شيء عن النادي والإلمام بما يخصه.

ومع ازدياد الوعي بأهمية حضور الجمعيات العمومية والانخراط فيها سيكون هناك دور كبير لهؤلاء الأعضاء وخاصة الجدد منهم في تقديم الاقتراحات وما يقدم للرياضة وكرة القدم القطرية بعيدا عن الانتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون حلول، وهو الأمر الذي يعود بالفائدة على جميع الأندية بلا استثناء وتكون الرياضة القطرية في النهاية هي الرابح الأكبر.

وتمثل رؤية الدولة على أعلى مستوياتها بتمكين الشباب وهذه المبادرة هي قاسم وتجسيد لهذا العمل النبيل وذلك من خلال المساهمة والانخراط من قبل جميع عناصر المجتمع، وتقوم أيضاً الأندية بدورها بمنح الفرصة لهؤلاء الشباب والساعين للعمل ورفع اسم البلاد عاليا من خلال تقديم الكثير لهم من الامتيازات وأيضا جعلهم من صناع القرار والسماع لآرائهم ومقترحاتهم ووقتها ستكون الحملة قد حققت هدفها المرجو ووفقاً لشعارها «النادي.. ناديك».

 

خطط واستراتيجيات 

وفي إطار خروج الحملة وسيرها في المسار والاتجاه الصحيح وضع مديرو الأندية المختلفة خططا واستراتيجيات واضحة سيتم تطبيقها وتنفيذها خلال الأيام القادمة لاستقطاب الأعضاء وسيتم الكشف عن هذه الخطوات لاحقا، لكن البداية كانت بعمل ستاندات في المجمعات التجارية المختلفة مع وجود مندوب من النادي يقوم بالتعريف بالمزايا والخطط التي يقدمها ناديه والتي بدورها تفيد هذا العضو وتتماشى مع أهدافه ورغباته.

التعليقات

مقالات
السابق التالي