استاد الدوحة
كاريكاتير

الخور من أجل العودة للانتصارات.. والمرخية يبحث عن أولى النقاط

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 11 شهر
  • Fri 20 October 2017
  • 10:23 AM
  • eye 410

يستضيف الخور، صاحب المركز السابع في جدول الترتيب، مساء اليوم على ملعبه، نادي المرخية صاحب المركز الأخير، وذلك في إطار منافسات الجولة الرابعة من دوري نجوم QNB.

ويطمح الفرسان من خلال هذه المباراة إلى استعادة نغمة الفوز بعد تعادل وخسارة في الجولتين الماضيتين، بينما يتطلع المرخية الصاعد من الدرجة الثانية إلى تحقيق أولى نقاطه بعد أن عجز عن تحقيق أي نقطة في الجولات الأربع الأولى.

وسبق للفريقين أن التقيا 4 مرات في الدوري، عندما صعد المرخية إلى الدرجة الأولى في فترة سابقة، وكان ذلك تحديدا في موسمي 2001-2002 و2002-2003، وقد فاز الخور في 3 مناسبات وتعادلا في مناسبة وحيدة، وهو ما يعني أن المرخية لا يبحث فقط عن فوزه الأول في دوري الموسم الحالي، بل يبحث أيضا عن فوز غير مسبوق على الخور ضمن منافسات الدوري.

 

فرصة لتعميق الفارق

يمكن القول إن نتائج الخور إلى حد الآن منطقية ومقبولة إلى حد كبير، حيث فاز في مباراة أمام الأهلي وتعادل في مباراة أمام الخريطيات، وخسر أمام منافسين أقوى منه في الإمكانات هما الريان والغرافة، لكنه في المباراة الحالية قد لا يرضى بغير الفوز على اعتبار أنه يواجه متذيل الترتيب الذي لم يحرز أي نقطة إلى حد الآن.

ويسعى الخور بقيادة مدربه الجديد لوران بانيد الذي استلم مقاليد الجهاز الفني هذا الموسم بدلا من مواطنه فيرنانديز الذي رحل لتدريب الغرافة، إلى أن يحصد أكبر عدد من النقاط في هذه المرحلة من الدوري حتى لا يجد نفسه في مراحل متقدمة تحت وطأة الضغوط للهروب من المراكز المتأخرة.

والحقيقة أن الفوز على المرخية من شأنه أن يمنح للفريق جرعة كبيرة من الأمل على اعتبار أن الفارق بينه وبين منافسه الذي يحتل المركز الأخير سيصبح 7 نقاط كاملة بعد مرور 5 جولات.

ويدخل الفرسان مباراة اليوم محرومين من خدمات حارسهم الجديد القادم من نادي الدحيل كلود أمين الذي تعرض للطرد في أول مباراة له مع الفريق في الجولة الماضية أمام الغرافة وهو الطرد الذي ساهم بشكل كبير في الخسارة بثلاثية حيث لعب الخور بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 24.

وكان الحارس محمد جاسر هو الذي عوّض كلود أمين في تلك المباراة، بحكم تواجد بابا جبريل خارج القائمة.. فهل يضطر بانيد إلى أن يعيد بابا جبريل مجددا إلى التشكيلة الأساسية بعد أن ابتعد عن المباريات منذ الجولة الأولى ؟

 

 

دون نقاط إلى حد الآن

المرخية من جانبه يدخل اللقاء تحت ضغط كبير، حيث أن سلسلة الهزائم التي تعرض لها وتواجده في القاع دون أي نقطة يفرض عليه أن يتدارك وضعه بأقصى سرعة، حتى لا تسوء الأمور أكثر فأكثر ويستسلم الفريق مبكرا لفكرة العودة السريعة إلى دوري الدرجة الثانية.

وكان الفريق المرخاوي هو أول فريق يشهد تغييرا فنيا هذا الموسم في دوري النجوم، حيث تمت إقالة المدرب المواطن يوسف آدم بعد الجولة الثالثة التي شهدت خسارة قاسية أمام السيلية بنتيجة 2-5، وجاء بدلا منه المدرب المصري أيمن منصور الذي لم يستطع أن يخرج بنتيجة إيجابية في مباراته الأولى مع الفريق أمام الريان، إذ خسر المرخية 1-4 وكانت في حقيقة الأمر خسارة منتظرة بالنظر إلى الفوارق الكبيرة في موازين القوى بين الفريقين.

وشهد النادي أجواء إدارية مشحونة خلال الفترة الماضية انتهت بقدوم مجلس إدارة جديد مساء أمس بقيادة علي حمد المسيفري، وكان أول قراراته إعادة المدرب يوسف آدم مجددا للإشراف على الفريق.

فهل تسفر هذه التطورات عن انعكاسات إيجابية على الفريق في مباراة اليوم وتحفز اللاعبين على أن يتجاوزوا أزمة النتائج ويحققوا نتيجة إيجابية يفتتحون بها رصيدهم الخالي من النقاط؟؟ هذا ما سنراه على أرض الملعب، ولعل الروح التي ظهر بها الفريق في أولى مباريات الموسم أمام نادي السد والتي انتهت بفوزه بنتيجة 2-1 على أرض الملعب قبل أن يخسر النقاط بقرار إداري، إذا ظهرت مجددا من شأنها أن ترفع حظوظ المرخية في العودة من ملعب الخور بالنتيجة المأمولة لاستعادة التوازن المفقود.

 

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الخور والمرخية

التاريخ: الجمعة 20 أكتوبر 2017

المناسبة: الجولة الرابعة من دوري نجوم QNB

الملعب: الخور

التوقيت: الخامسة و25 دقيقة

التعليقات

مقالات
السابق التالي