استاد الدوحة
كاريكاتير

العنابي الأولمبي يرفع من وتيرة تحضيراته لتصفيات كأس آسيا

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 24 January 2017
  • 4:47 PM
  • eye 531

يرفع العنابي الاولمبي من وتيرة تحضيراته لخوض تصفيات كأس اسيا التي تنطلق في شهر يوليو المقبل حيث يخوض المنتخب ثلاث وديات في تجمعه الخامس ستكون بمثابة اعداد قوي لخوض الاستحقاقات القادمة، وسيكون التجمع المقبل للعنابي الاولمبي بالفترة من 10 الى 28 مارس تتخلله ثلاث مباريات امام منتخبات اوزبكستان وكندا ومنتخب ثالث سيتم تحديده لاحقا.

التجمع المقبل للمنتخب سيكون مهما في اطار مرحلة الاعداد للتصفيات الاسيوية، وسيكون بمثابة متابعة للاعداد السابق الذي بدأ من شهر اكتوبر الماضي من خلال خوض التجمع الاول وخاض فيه المنتخب تجربة ودية واحدة امام تايلاند اعقبه التجمع الثاني في شهر نوفمبر خاض فيه المنتخب ايضا مباراة واحدة امام منتخب عمان، ثم جاء التجمع الثالث في شهر ديسمبر وخاض فيه المنتخب مباراتين امام المنتخب العسكري والمنتخب الصيني، وخاض المنتخب تجمعه الاخيرة في الشهر الجاري ولعب مع منتخب هونغ كونغ.

ويترقب العنابي قرعة تصفيات كأس اسيا في شهر فبراير المقبل للتعرف على مجموعته التي سيلعب فيها، ومن ثم يبدأ الجهاز الفني في وضع البرنامج النهائي للاعداد حتى موعد انطلاقة التصفيات الاسيوية.

ورغم ان النسخة القادمة من كأس اسيا لن تكون مؤهلة الى الاولمبياد الا انها ستجد اهتماما كبيرا خصوصا ان البطولة سجلت نجاحا كبيرا بعد استضافة الدوحة لنسختها الثانية التي كانت بمعايير عالمية، ويتوقع ان تأتي البطولة القادمة في الصين كذلك قوية في ظل وجود كل المقومات التي تضمن لها النجاح الكبير من كافة النواحي التنظيمية والتسويقية والفنية.

 

قرعة التصفيات في فبراير

يترقب العنابي الاولمبي قرعة التصفيات التي ستكون في شهر فبراير المقبل بمقر الاتحاد الاسيوي في ماليزيا، وسيتعرف العنابي على المجموعة التي سيلعب فيها بالتصفيات للوصول الى النهائيات المقررة في الصين عام 2018، ويتوقع ان يتبع الاتحاد الاسيوي نظام المناطق وسيكون العنابي الاولمبي ضمن احدى المجموعات في غرب اسيا.

ويسعى العنابي الاولمبي لتأكيد حضوره في النهائيات والمنافسة على اللقب خصوصا انه احرز المركز الرابع في النسخة الماضية التي اقيمت في الدوحة بشهر يناير 2016 وكان على بعد خطوات من الوصول الى اولمبياد ريودي جانيرو، وسوف يتم توزيع المنتخبات المشاركة في التصفيات الاسيوية التي من المقرر ان يكون عددها حوالي 44 منتخبا الى اربع مناطق تنافس هذه المنتخبات لحجز 15 مقعدا في النهائيات وينضم اليها المنتخب الصيني الذي تأهل تلقائيا باعتباره المستضيف للبطولة، وسيتم تقسيم المجموعات بحسب التوزيع الجغرافي لمنطقتين هما الغرب (غرب ووسط وجنوب آسيا) والشرق (شرق آسيا وآسيان).

ويتوقع ان تشهد التصفيات منافسة قوية بين المنتخبات الاسيوية التي تطمح للوصول الى النهائيات والمنافسة على اللقب حيث اظهرت البطولة الماضية منافسة قوية وتطورا واضحا وهو ما يتوقع ان يستمر في المرحلة القادمة.

وستقام النسخة الثالثة من كأس اسيا تحت 23 عاما في الصين عام 2018، حيث اقيمت النسختان الاولى والثانية في سلطنة عمان عام 2014 وفي قطر عام 2016، وكان الاتحاد الاسيوي قام بتوجيه الدعوة في وقت سابق من العام الماضي، للدول من منطقة شرق آسيا وآسيان من أجل تقديم طلبات استضافة بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2018، وقررت لجنة المسابقات اختيار الصين من أجل استضافة النهائيات، وسوف تقام البطولة على أربعة ملاعب في أربع مدن.. وتم تحديد المدن المضيفة وهي: كونشان، تشانغشو، جيانغوين وتشانغزو، وسوف يعمل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مع اللجنة المحلية المنظمة من أجل الترتيبات النهائية.

وكانت النسخة الاولى من كأس اسيا قد اقيمت في سلطنة عمان لم يشارك فيها العنابي الاولمبي بعد خروجه من التصفيات وعدم تأهله الى النهائيات بعد ان لعب في مجموعة ماليزيا حيث اقيمت التصفيات وقتها بنظام التجمع، ويتطلع المنتخب خلال التصفيات القادمة لعدم تكرار تلك التجربة من خلال الاستعداد القوي والمتميز الذي يحفظ للمنتخب تقديم المستوى الذي يليق به، ويتوقع ان تكون التصفيات قوية وستشهد منافسة شرسة بين المنتخبات الاسيوية لذلك تستعد لها بشكل جيد من خلال تجارب ومعسكرات داخلية وخارجية.

 

ثلاث وديات للعنابي في مارس

العنابي الاولمبي ينتظر ان يرفع من وتيرة تحضيراته لتصفيات اسيا خلال التجمع المقبل في شهر مارس الذي سيكون في الفترة من 10 الى 28 وستتخلله ثلاث وديات قوية، ستكون الأولى في 18 مارس مع أحد المنتخبات القوية والذي لم يتحدد بعد، والثانية بتاريخ 23 من نفس الشهر مع المنتخب الأولمبي الأوزبكي، على أن يختتم المعسكر بلقاء الأولمبي الكندي في 28 من الشهر نفسه، وستكون هذه المباريات جميعها في الدوحة من خلال المعسكر الداخلي للمنتخب وهو التجمع الخامس.

هذه الوديات يتوقع أن تقدم الاضافة الكبيرة للعنابي الاولمبي وتاتي قبل انطلاقة التصفيات الاسيوية بثلاثة اشهر تقريبا، ومن خلال هذه الوديات يتوقع ان يتيح المدرب فليكس سانشيز الفرصة للكثير من لاعبيه وذلك بغرض تجهيزهم لخوض الاستحقاقات المقبلة خاصة ان المدرب اضاف بعض العناصر الى تشكيلته التي خاضت التجمع الماضي في الشهر الجاري.

وحرص مدرب العنابي الاولمبي على تنويع التجارب القادمة التي ستكون في شهر مارس، فالمنتخب سيقابل احد المنتخبات الاسيوية وهو منتخب اوزبكستان وستكون هذه التجربة بمثابة بروفة حقيقية للتصفيات القادمة، بينما ستكون التجربة الاخرى مع منتخب كندا وهو من امريكا الشمالية وستكون المباراة معه بمثابة بروفة واختبار لياقي كبير، ومن المؤكد ان التجربة الثالثة التي سيتم تحديد طرفها في وقت لاحق ستكون ايضا اضافة وبروفة مهمة لخوض الاستحقاقات القادمة.

 

برنامج إعداد طويل  

وضع المدرب سانشيز برنامجا طموحا لخوض التصفيات القادمة لذلك من خلال اللعب مع منتخبات قوية اسيوية ومن خارج القارة، وكان برنامج الاعداد للعنابي الاولمبي قد بدأ من شهر اكتوبر الماضي وحرص الجهاز الفني للمنتخب على استغلال ايام الفيفا لخوض مباريات ودية والاستفادة من فترات توقف دوري النجوم بسبب تصفيات كأس العالم، وكان التجمع الاول في شهر اكتوبر الماضي قد خاض خلاله العنابي تجربة ودية امام المنتخب التايلاندي انتهت بالتعادل السلبي، وفي شهر نوفمبر كان التجمع الثاني للمنتخب الاولمبي قد خاض خلاله تجربة ودية واحدة امام منتخب عمان انتهت بالتعادل الايجابي 1 - 1.

التجمع الثالث للعنابي الاولمبي كان في شهر ديسمبر وخاض خلاله مباراتين وديتين، كانت الاولى امام المنتخب العسكري وانتهت بالتعادل الايجابي 2 – 2، اعقبتها تجربة ودية قوية امام المنتخب الصيني فاز فيها المنتخب بهدف وحيد لينتهي التجمع باستفادة فنية كبيرة وتجارب مهمة للمنتخب.

وفي شهر يناير الجاري كان التجمع الرابع للمنتخب الاولمبي وكان لفترة ثلاثة ايام فقط خاض خلاله تجربة ودية واحدة امام منتخب هونغ كونغ انتهت لمصلحة العنابي بثلاثة اهداف، وكانت الودية الاخيرة قد كشفت عن ارتفاع الاداء والتجانس بين المجموعة، وهو ما يعني ان برنامج الاعداد يسير في الطريق الصحيح تماما وستكون الفترة القادمة بمثابة فرصة للتأكيد على الاستفادة من التجارب السابقة وتدعيم المستوى الحالي الذي وصل اليه المنتخب قبل حلول موعد التصفيات الاسيوية المقبلة في يوليو.

ويتطلع الجهاز الفني للعنابي الأولمبي إلى تحقيق أقصى استفادة فنية من هذه التجارب، لأن الهدف الذي يسعى إليه الجهاز الفني للمنتخب هو الوصول باللاعبين إلى أفضل حالة من الجاهزية الفنية والبدنية قبل انطلاق التصفيات القارية في يوليو القادم والتي يبحث العنابي من خلالها عن التأهل إلى نهائيات كأس آسيا تحت 23 عاما، وان يكون الفريق منافسا على اللقب ايضا.

 

قائمة مفتوحة 

قائمة المنتخب الاولمبي مازالت مفتوحة ويمكن للمدرب خلال الفترة الحالية ان يضيف العناصر التي يرى انها يمكن ان تخدم الفريق، وخلال التجمع الماضي استدعى المدرب سانشيز سبعة لاعبين من منتخب الشباب الذي خاض كأس اسيا الماضية في البحرين، وكانت القائمة الاخيرة للعنابي الاولمبي قد ضمت كلا من: مشعل قاسم الشمري وحسام كمال السيد وحسن أحمد بالنك وأيوب مشهور الليمون (السد).. عاصم عمر مادبو وعبدالرحمن محمد مصطفى (لخويا).. يوسف حسن علي وحسن وليد (الغرافة).. عبدالرحمن عناد الديري ويوسف هاني بلان (الشحانية).. جاسم أحمد الجلابي وسلطان حسين البريك ومحمد سعيد إبراهيم (الوكرة).. عادل علوي السليماني (أم صلال).. يزن نعيم الشيخ (الأهلي).. صلاح علوي اليهري (الجيش).. سعيد براهمي (الخور).. عبدالرؤوف حسين عمر (السيلية).. عمر أحمد العمادي (العربي).. عبدالعزيز متولي (قطر).. صالح اليهري (المرخية).. ناصر إبراهيم النصر (معيذر).. محمد أحمد البكري (أوبن البلجيكي).. خالد منير مزيد (كولترال الإسباني).

وتضم هذه القائمة نخبة من افضل اللاعبين تحت 22 عاما وهي مزيج من العناصر التي سبق لها اللعب في المنتخب الاولمبي الذي خاض كأس اسيا الماضية في الدوحة ومنتخب الشباب الذي لعب في كأس اسيا الماضية تحت 20 عاما التي اقيمت في البحرين، ونجد ان المدرب سانشيز يقوم باضافة بعض العناصر في كل تجمع بهدف الوصول الى التشكيل الافضل الذي يمكن من خلاله خوض التصفيات الاسيوية القادمة، وستكون القائمة مفتوحة حتى ما بعد خوض التصفيات وفقا للمستجدات، وكان مهاجم الاهلي احمد السعدي قد خرج من قائمة المنتخب الحالية بسبب تعرضه للاصابة بخلع في الكتف في التجربة الودية امام المنتخب الصيني التي اقيمت في شهر ديسمبر الماضي. 

التعليقات

مقالات
السابق التالي