استاد الدوحة
كاريكاتير

إستاد الدوحة تقدم رصدا لأبرز ظواهر الجولة الثالثة .. أحداث مباراة الريان والدحيل تتصدر المشهد

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Mon 02 October 2017
  • 9:49 AM
  • eye 426

تصدرت الأحداث الدراماتكية التي رافقت مواجهة قمة الجولة الثالثة من دوري نجوم QNB المشهد بعدما أضحت مثار حديث الشارع الكروي المحلي، خصوصا وأن المباراة جددت رمي التحكيم بسهام النقد للمرة الثانية  بعد الجولة الأولى التي عرفت الكثير من اللغط الذي يبدو انه سيستمر طويلا ما سيضع إدارة التحكيم في الإتحاد القطري لكرة القدم في حرج لن يرفعه الإعتراف بالاخطاء، فباتت ضمانات عدم تكرار الأخطاء السبيل الوحيد لإحتواء الأزمة الحالية.

 الإنتصار العرباوي الاول نال نصيبه من ظواهر الجولة الثالثة التي تقف عند أستاد الدوحة عند أبرزها..فيما خطف أم صلال الأضواء وهو يحقق فوزه الثاني تاركا علامات استفهام كبيرة حول مردود ونتائج العميد، اما البرتغالي جوزفالدو فيريرا مدرب السد  فقد كان مثار الإعجاب بعد أن كال الإنتقادات لاعبيه رغم الفوز على الغرافة.

------------

الريان ضحية التحكيم ..والدحيل يستفيد مجددا

يبدو أن الفريق الرياني كان ضحية الاخطاء التحكيمية الفادحة التي ارتكبها الحكم عبد الهادي الرويلي وطاقمة في قمة مواجهات الاسبوع الثالث من الدوري، خصوصا وان ركلة الجزاء الثانية التي عمق من خلالها رفاق المغربي يوسف العربي الفارق في النتيجة لم تكن صحيحة على الإطلاق على إعتبار أنه لو كان هناك خطأ ضد المعزعلي  فقد وقع خارج منطقة الجزاء، ناهيك عن ركلة الجزاء الأولى التي شابها الكثير من اللغط .

عموما هي ليست المرة الأولى التي يستفيد منها الدحيل من أخطاء التحكيم، فقد سبق وأن اقتنقص فوزا على حساب الملك القطراوي في الوقت القاتل بهدف أثبت الإعادة المتلفزة أنه لم يكن صحيحا بالمرة..وهذا بالطبع لا يعني بأن الأمور مقصود، لكنه يأتي في معرض رصد للمستفيدين والمتضررين من هفوات قضاة الملاعب .

-------------

فيريرا غير راض ..والغرافة دفع ثمن النقص

كان البرتغالي جوزفالدو فيريرا مدرب السد في قمة الشجاعة وهو يتحدث عن الظهور غير المقنع لفريقه بدوري نجوم QNB .. الرجل إختار وقت الإنتصار على الغرافة لجلد الذات عندما شدد في المؤتمر الصحفي الذي أعقب الفوز أن فريقه لم يقدم الى اللحظة المستوى المنتظر في منافسات الدوري واضعا الكرة في ملعب اللاعبين من اجل تحسين الصورة في قادم الجولات .

الغرافة لم يكن محظوظا بالمرة ..ففي الوقت الذي كانت فيه الامور تسير على خير ما يرام على مستوى الاداء والنتيجة، جاء النقص العددي بطرد الياس أحمد ليقلب الأوضاع رأسا على عقب ويمنح عيال الذيب التفوق العددي الذي قادهم للعودة للمباراة اولا ومن ثم خطف الإنتصار الثمين .

---------

لماذا يتراجع العربي إلى الوراء بالشوط الثاني ؟!

إختار العربي إجتياز أصعب الطرق لتحقيق فوزه الأول في دوري نجوم QNB عندما تخطى عقبة نادي قطر بهدفين مقابل هدف.

وكان الفريق العرباوي قد أدى بشكل معقول في الشوط الأول الذي تقدم فيه بهدفين وإستمر على نفس النهج في ربع ساعة الأولى من الشوط الثاني قبل أن يبدأ في التراجع إلى الخلف ليترك منتصف الملعب لغريمه القطراوي الذي شدد عليه الضغط وقلص الفارق وكان قاب قوسين أو أدنى في أكثر من مناسبة من إدراك التعادل.

ونفى الجهاز الفني العرباوي أن تكون تعليمات وجهت للاعبين بالتراجع والمناورة هجوميا عبر المرتدات أو أنهم عانوا من مشكلة بدنية بل  ربط الأمر بمشكلة ذهنية أو نفسية حيث أن اللاعبين بعد الهزيمتين الأولتين أمام السيلية 1-3 والدحيل 0-2 كانوا يخشون من التفريط في تقدمهم على نادي قطر وضياع الفوز منهم.

وعلى الرغم من ذلك يمكن القول أن العربي إستحق الفوز لأنه حتى بعد تراجعه للخلف وضغط نادي قطر عليه بقوة قام بعدة مرتدات هجومية خطيرة .

---------

السيلية يثبت قدراته الهجومية بخماسية المرخية

واصل السيلية في مباراة الجولة الثالثة أمام المرخية إثبات قدراته الهجومية الكبيرة في الموسم الحالي، وسجل 5 أهداف جعلته يرفع رصيده إلى 10 في 3 مباريات، ليكون أفضل خط هجوم حاليا في الدوري إلى جانب كل من الدحيل والريان.

ومع وجود أسماء مميزة على غرار فاغنر الذي خطف الأنظار بشكل لافت في المباريات الثلاث الأولى، والهداف الأوزبكي تيمور عبدالخالق، والجناح الخطير فالنتين لازار، يمكن القول إنه بإمكان السيلية أن يكون من أفضل الفرق هجوميا خلال الموسم الحالي.

وفي مباراة المرخية توزعت الأهداف الخمسة التي أحرزها الشواهين على خمسة لاعبين، إذ افتتح فاغنر التهديف، وسجل المدافع دراغوس الهدف الثاني، وأضاف مجدي صديق الهدف الثالث، وأحرز تيمور الرابع واختتم لازار الخماسية.

التعليقات

مقالات
السابق التالي