استاد الدوحة
كاريكاتير

الريان مرشح فوق العادة لتخطي عقبة الخريطيات

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 12 شهر
  • Fri 22 September 2017
  • 9:52 AM
  • eye 397

يعود الريان إلى ملعب الخور للعب مجددا على أرضه أمام الخريطيات مساء اليوم في منافسات الجولة الثانية من دوري نجوم قطر QNB بعدما سبق له أن فاز فيه على الخور 4-2 في الجولة الإفتتاحية..

 

وعلى الرغم من أن الدنماركي مايكل لاودروب مدرب الريان  سبق وأن صرح أن مواجهة الخريطيات لن تكون سهلة على الإطلاق لأنه لن يستسلم وسيؤدي بكل قوة أملا في الخروج بنتيجة إيجابية لتصحيح بدايته المتعثرة إذ أنه كان قد خسر أمام أم صلال 1-3 إلا أن المنطق يرجح كفة « الرهيب » ويجعله مرشحا فوق العادة للفوز على « الصواعق » والإستمرار في الصدارة والتأكيد على أنه سيكون المنافس الأول للدحيل والسد على التتويج  بلقب المسابقة في الموسم الحالي.

 

خيارات كثيرة

لن يخوض الريان مباراته أمام الخريطيات بتشكيلته الأساسية لأنه سيفتقد فيها إلى خدمات لاعب الوسط الدفاعي الكوري الجنوبي كو ميونغ جين بسبب طرده أمام الخور والظهير الأيمن محمد علاء بسبب الإصابة في نفس المباراة بالإضافة إلى إستمرار غياب لاعب الوسط الدولي أحمد عبد المقصود للمباراة الثانية على التوالي في المسابقة الجارية بسبب الإصابة..

 

ولكن مهما كانت قيمة وحجم اللاعبين الغائبين قسريا عن « الرهيب » إلا أنه يبدو قادرا على عدم التأثر بها أو إختلال توازن خطوطه وتفكك تمساكها بسببها لأنه يتوفر على خزان قوي من اللاعبين البدلاء والإحتياطيين الذين بإمكانهم أن يقوموا بالمهام والأدوار المنوطة بهم على الوجه الأكمل..

 

ومن البديهي أن الريان سيكون مستعدا للمباراة بشكل جيد وسيلعب من أجل الفوز لتعزيز تواجده في الصدارة ودائرة المنافسة على اللقب منذ توقيت مبكر.

 

وأغلب الظن أن المدرب لاودروب سوف يدفع منذ البداية بالوافد الجديد لاعب الوسط المغربي محسن متولي القادم  في الإنتقالات الصيفية الحالية من الوكرة كمحترف أجنبي ثالث إلى جانب المدافع الأوروغوياني غونزالو فييرا و مواطنه المهاجم عبد الرزاق حمد الله بعدما كان قد إحتفظ به في دكة البدلاء لمدة 73 دقيقة قبل أن يشركه بدلا من سلطان الكواري فكان عند حسن ظنه حيث أنه أحرز رابع أهداف فريقه..

 

ويعد اللعب الهجومي نقطة قوة كبيرة في أداء الريان لأنه يتوفر في على قدرات وأمكانيات مهمة جدا في هذا الصدد والتي يبرز فيها صانع الألعاب رودريغو تاباتا والمهاجمان حمد الله وسيبستيان سوريا بالإضافة إلى متولي الذي يبرز في مساندة ودعم المهاجمين..

 

مهمة صعبة

 

سقط الخريطيات بقوة في الجولة الأولى أمام أم صلال بعدما قدم أداء متواضعا ومخيبا للأمال، ولذلك فإن الأمر الطبيعي بالنسبة له هو أن يحقق التعويض لكي يستعيد توازنه ولايضع نفسه منذ توقيت مبكر جدا في دائرة المهددين بالهبوط..

 

ولكن لسوء حظه يجد نفسه أمام خصم من العيار الثقيل يفوقه بوضوح كبير في القدرات والإمكانيات مما يجعل المهمة صعبة جدا بالنسبة إليه..

 

وغالبا ما كان « الصواعق » يخرجون من المواجهات التي يخوضونها أمام « الرهيب » بوفاض خال دون أن يستطيعوا الإنتزاع منه أي نقطة.

 

ففي المواسم الثلاثة الأخيرة كان التفوق واضحا في المباريات بمسابقة الدوري لصالح الريان حيث أنه حقق فيها كلها العلامة الكاملة..

 

ويحتاج الخريطيات إن أراد أن يوقف سلسلة هزائمه الستة المتتالية في دوري النجوم 2-3 و1-2 (2014-2015 )، 1-2 و1-2 (موسم 2015-2016)، 0-3 و0-1(موسم 2016-2017) إلى بذل مجهودات كبيرة جدا وإصلاح الأخطاء التي ظهرت في الأداء الشامل الذي قدمه أمام أم صلال ورفع مستواه كثيرا.

 

ومن المتوقع جدا أن يلعب « الصواعق » بحذر كبير ويعتمدون على الأكثرية العددية في الشق الدفاعي للحد من خطورة القوة الهجومية الضاربة التي يتميز بها الريان مع المراهنة على المرتدات الهجومية كحل لمباغثة دفاع الفريق المنافس وبلغ مرمى حارسه..

 

بطاقة المباراة

التاريخ: 22-09-2017   

الفريقان: الخريطيات والريان

المناسبة: الجولة الثانية

الملعب: الخور 

التوقيت: س 17 و50 د

التعليقات

مقالات
السابق التالي