استاد الدوحة
كاريكاتير

"استاد الدوحة" تفتح ملف "خطايا" الجولة الأولى.. وتتساءل.. إلى متى سيظل التحكيم في الكرة القطرية.. يفسد للود قضية؟!!

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Mon 18 September 2017
  • 10:11 AM
  • eye 633

بداية تحكيمية كارثية هي الأسوأ وأهداف "الدحيل" الثلاثة في شباك الملك غير صحيحة !!

ستة أهداف غير صحيحة أثرت في سير ونتيجة المباريات وأضرت بالأندية..

 

صدق ولا تصدق.. من بين الـ24 هدف كان هناك 6 أهداف غير صحيحة في المباريات الست التي شهدتها الجولة الأولى من دوري نجوم كيو.إن.بي 2017 /2018 بعضها مؤثر في سير ونتيجة المباراة وبالتالي ضيع جهود أندية وأجهزة فنية ولاعبين، وهو ما يطرح التساؤل: إلى متى سيظل التحكيم في الكرة القطرية، يفسد للود قضية؟.

في هذا التقرير سنأخذكم عبر المشاهد الست لتوضيح ما حدث من خطايا تحكيمية وهي اخطاء كثيرة ومؤثرة ولاتبشر بخير تضرر بسببها بشكل مباشر نادي قطر ثم نادي السد..

 

المشهد الأول (الدحيل وقطر)

انتهت نتيجة المباراة بفوز الدحيل 4-2 وقاد المباراة الحكم خميس الكواري ومعه محمد ظرمان ويوسف الشمري مساعدين، وعبدالله هيندي حكم رابع والحكمين الإضافيين مشاري الشمري وسعود العذبة.

وفي التفاصيل فإن هدف الدحيل الأول لم يكن صحيحا حيث كان هناك دفع واضح (وليس مكاتفة) من مهاجم الدحيل المعز علي لكابتن قطر محمد طيبي.

أما الهدف الثاني الذي سجله المغربي يوسف العربي فقد اثبتت الإعادة أنه عندما تلقى عرضية إسماعيل محمد كان الدولي المغربي متسللا في لعبة صعبة جدا.ووضح جليا في الهدف الثالث أن يوسف العربي (عدل) الكرة بذراعه وهي التي ارتدت وجاء منها الهدف الثالث للدحيل..

 

المشهد الثاني (السد والمرخية وقطر)

انتهى لقاء السد والمرخية بفوز المرخية 2-1 حيث تقدم السد بهدف ثم أحرز الفريق الصاعد هذا الموسم هدفين عن طريق البديل محمد صلاح.

وقاد اللقاء الحكم عبدالهادي الرويلي ومساعدين محمد ظرمان وزاهي الشمري، وحكم رابع فيصل اليافعي والحكمين الإضافيين خميس الكواري وحمد السبيعي.

كان الحكم محظوظا في هذه المباراة حيث لم يحتسب المساعد الأول تسللا واضحا لصالح السد وتسبب في انفراد لمهاجم المرخية كوامي كاريكاري لكن حارس السد أنقذ الموقف وإلا كان سيصبح هدفا غير صحيح، كما لم يكن الحكم نفسه موفقا عندما (بلع) تحايل حسن الهيدوس وسقوطه الغريب داخل المنطقة على أساس أنه تعرض لعرقلة من مدافع المرخية لكن اللعبة كانت واضحة (تمثيل) وهو ما تطلب قرار إداري من الحكم لم يكن هذا القرار موجودا.

الخطأ الذي غير من سير ونتيجة المباراة كان هدف المرخية الأول الذي سجله محمد صلاح النيل، عندما تلقى كرة البوركيني الان تراوري وكان في وضعية تسلل مرت على المساعد الثاني، ليسجل منها لاعب المرخية هدفا غير صحيح.

 

المشهد الثالث - الريان - الخور

انتهى اللقاء بفوز الريان 4-2 وقاده الحكم عبدالرحمن الجاسم ومساعديه طالب المري وسعود أحمد والحكم الرابع حمد العجي والمساعدين الإضافيين مشاري الشمري وخميس الكواري.

وربما كانت الأخطاء التحكيمية هنا أقل تأثيرا لكن المباراة شهدت هدفا غير صحيح سجله مهاجم الريان عبدالرزاق حمدالله وهو الهدف الذي جاء من تسلل على الدولي المغربي عندما تلقى الكرة من ناحية اليسار من زميله محمد جمعه العلوي.

 

المشهد الرابع - لعبة تقديرية

واللافت أن الخور كان له ركلة جزاء في الدقيقة 46 عندما ارتطمت الكرة في ذراع مدافع الريان ولم يحتسب الحكم أي شئ وربما كانت تقديرية لكن لعبة مشابهة في مباراة أخرى وتحديدا في لقاء الخريطيات وأم صلال عندما احتسب الحكم الدولي خميس المري ركلة جزاء على مدافع الخريطيات محمد عبدالرحمن عبدالله جاء منها الهدف الثاني.

وبالعودة للقاء الخور والريان فإنه كان للخور لعبة مشابهة تماما.. وإذا كانت هذه وتلك تعود لتقدير الحكم فإنه يجب المساواة وتحديد معايير إحتساب ضربات الجزاء....

 

المشهد الخامس

أما لقاء العربي والسيلية والذي انتهى بفوز السيلية 3-1 والذي قاده الحكم الدولي سعود العذبة، فشهد هدفا غير صحيح سجله اللاعب فالانتين لازار الذي كان متسللا عندما ارتدت الكرة من الحارس إليه وسجل منه الهدف في الدقيقة 76.

أما مباراة الغرافة والأهلي لم تشهد إلا أخطاء اعتيادية وقد قادها الحكم عبدالله العذبة الذي تساهل في "كوع" من المدافع سعيد الحاج لمهاجم الأهلي مشعل عبدالله وكان الأمر يتطلب تدخلا خاصة وأن الحكم كان على بعد عدة خطوات من الواقعة.

 

المشهد السادس

شهدت الجولة ستة أهداف (غير صحيحة) من بين 24 هدفا أي 25% من الأهداف والأهم من النسبة أنه قطر والسد تضررا بشكل مباشر وبشكل اقل قليلا العربي الذي كان لديه أمل في التعادل إن لم يحرز السيلية الهدف الثالث (غير الصحيح). وشهد لقاء الدحيل وقطر 3 أهداف غير صحيحة ولقاء السد والمرخية هدف ولقاء السيلية والعربي هدف والريان والخور هدف..

التعليقات

مقالات
السابق التالي