استاد الدوحة
كاريكاتير

كيف يتفوق ميرغني وسيباستيان وعفيف على بقية لاعبي الدوري؟

المصدر: فؤاد بن عجمية

img
  • قبل 1 سنة
  • Thu 14 September 2017
  • 9:21 AM
  • eye 470

من بين اللاعبين الذين يستعدون لخوض منافسات الموسم الجديد في دوري نجوم QNB، يملك الثلاثي ميرغني الزين لاعب السيلية وسيباستيان سوريا مهاجم الريان وعلي عفيف جناح نادي الدحيل أرقاما قياسية حققوها على امتداد المواسم الماضية وتميزوا بها عن البقية.. ومع استمرار ظهورهم في الموسم الجديد، يمكنهم أن يتطلعوا للمزيد.

الأول (ميرغني) يشارك في الدوري للموسم 23، وهو يملك أكبر عدد من المباريات في المسابقة، إذ وصل رصيده إلى 399 مباراة في 22 موسما، والثاني (سيباستيان) يملك أعلى عدد من الأهداف، 174 هدفا سجلها في مختلف المحطات التي مر بها بالدوري، والثالث (علي عفيف) هو الأكثر تتويجا بالدوري من بين اللاعبين الحاليين في المسابقة برصيد 6 ألقاب.

 

ميرغني الأقدم.. على أعتاب المباراة 400

يوم 22 ديسمبر 1995، دوّن ميرغني الزين اسمه لأول مرة في سجلات الدوري القطري عندما أخذ مكانه في تشكيلة نادي الوكرة خلال الشوط الثاني من المباراة التي جمعته آنذاك بالنادي الأهلي ضمن منافسات الجولة الرابعة، ومنذ ذلك الحين ظهر اللاعب في 22 موسما على التوالي مع أندية الوكرة والغرافة والسيلية، وشارك في 399 مباراة، سواء كلاعب أساسي أوكاحتياطي.

وإذا اختار المدرب سامي الطرابلسي الاعتماد على ميرغني في المباراة الافتتاحية للموسم الجديد أمام العربي فإنه اللاعب المخضرم سيصل إلى المباراة 400، وهو رقم يلوح من الصعب تحقيقه على أي من اللاعبين الموجودين حاليا في دوري النجوم، فأقرب منافسيه رقميا هو محمد ياسر وقد خاض 305 مباريات، ويأتي بعد ذلك مشعل عبدالله نجم النادي الأهلي برصيد 297 مباراة.

والمثير للإعجاب بالنسبة لميرغني الزين، أنه مازال قادرا على العطاء بشكل مميز كلما احتاج إليه فريقه رغم تقدمه في السن، وكذلك بالرغم من حساسية مركزه حيث يلعب في خط الوسط الدفاعي ويتطلب ذلك الكثير من المجهود البدني.

 

174 هدفا.. سيباستيان بلا منافس

استطاع سيباستيان سوريا على امتداد مشواره الكروي في قطر والذي بدأه في موسم 2004-2005 مع نادي الغرافة ثم تواصل مع الملك القطراوي ولخويا والريان، أن يسجل اسمه بأحرف من ذهب على لائحة الهدافين، حيث أنه صاحب الرصيد الأعلى من بين اللاعبين المتواجدين حاليا في الدوري برصيد 174 هدفا، وبفارق كبير عن أقرب منافسيه مشعل عبدالله الذي يملك في رصيده 112 هدفا.

وكانت أكبر حصيلة تهديفية يحققها سوريا مع فريق واحد، تلك التي سجلها مع الملك القطراوي برصيد 103 أهداف على امتداد 7 مواسم، بينما حقق مع الغرافة في موسمه الأول بالدوري 14 هدفا، ومع لخويا في موسمين 42 هدفا، ومع الريان في موسمين 15 هدفا، ومازال بكل تأكيد يطمح إلى رفع غلته من الأهداف مع الرهيب خلال الفترة القادمة، حتى يبتعد أكثر فأكثر في الصدارة.

سوريا سبق له أن توّج بلقب الهداف في موسم 2012-2013 برصيد 19 هدفا، كما كان في أغلب المواسم من ضمن كوكبة صدارة الهدافين، وبغض النظر عما إذا كان سيتمكن هذا الموسم من التفوق على هدافين بارزين مثل يوسف العربي وبغداد بونجاح، فإنه لن يستطيع أحد من هؤلاء أن يصل منطقيا إلى ما وصل إليه من حصيلة تهديفية.

 

بـ 6 ألقاب.. عفيف الأكثر تتويجا

إذا كان ميرغني الزين لاعب السيلية يتفوق على بقية لاعبي الدوري الحاليين بعدد المباريات وعدد المواسم، وسيباستيان سوريا بحصيلة الأهداف، فإن علي عفيف لاعب الدحيل هو الأعلى تتويجا بلقب الدوري برصيد 6 ألقاب.

وكان علي عفيف قد بدأ مشواره الكروي في صفوف الزعيم السداوي في 2004، وأحرز لقب الدوري معه مرتين، الأولى في موسم 2005-2006، والثانية في الموسم الذي يليه.

وبمجرد انتقاله إلى الدحيل (لخويا سابقا) في النصف الثاني من موسم 2011-2012، أحرز أول ألقابه مع فريقه الجديد، ثم توالت الألقاب بإضافة 3 أخرى في آخر 4 مواسم، ليصبح في رصيده إلى حد الآن 6 ألقاب كاملة.

ورغم أن الدحيل خسر لتوه أول ألقاب الموسم الجديد أمام نادي السد في كأس الشيخ جاسم، فإن عفيف مازال بإمكانه إلى أن يتطلع بتفاؤل إلى إحراز لقب الدوري للمرة السابعة في مشواره، حيث يبقى فريقه مرشحا بقوة للاحتفاظ باللقب الذي أحرزه في الموسم الماضي.

التعليقات

مقالات
السابق التالي