استاد الدوحة
كاريكاتير

أندية دوري النجوم QNB ترفع الإعداد لبداية الموسم الرياضي الجديد

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 27 August 2017
  • 10:48 PM
  • eye 564

تتواصل حركة عودة أندية دوري النجوم  QNB  من معسكراتها التدريبة الخارجية إلى الدوحة لمتابعة إستعداداتها لمنافسات الموسم الرياضي الجديد 2017-2018 .

فبعد السد والدحيل والريان والغرافة والخور والأهلي والعربي الذين عادوا تباعا إلى قواعدهم ينتظر أن يلتحق بهم أيضا في غضون هذا الأسبوع كل من أم صلال ونادي قطر والسيلية والأهلي بينما يواصل المرخية تحضيراته في معسكره الخارجي الذي لن يختتمه إلا في الخامس من شهر سبتمبر المقبل بعدما بدأه متأخرا في لثاني والعشرين من الشهر الحالي.

وتسعى أندية دوري النجوم QNB  في المرحلة الثالثة والأخيرة من إستعداداتها التي تخوضها على ملاعبها  إلى بلوغ قمة جاهزيتها حتى تكون في أتم الإستعداد لمبارياتها في الجولة الإفتتاحية من البطولة في نسختها الخامسة والأبعين والتي ستقام في منتصف الشهر المقبل بعد أسبوع واحد من إقامة مباراة كاس السوبر والتي ستجمع الدحيل بطل دوري النجوم 2017 مع السد بطل كاس الأمير 2017.

السد والدحيل يستعدان للسوبر

سيكون للسد والدحيل الذي تم إشهاره بعد عملية الدمج التي تمت بين ناديي لخويا والجيش شرف إفتتاح الموسم الكروي القطري 2017-2018 يوم التاسع من شهر سبتمبر المقبل بالمواجهة التي سوف تجمع بينهما على كأس السوبر ..

ويتجدد اللقاء بين الفريقين في النسخة الجديدة الرابعة من البطولة التي كان تقام سنويا قبل 2004  بإسم كاس الشيخ جاسم ويشارك فيها 18 فريقا من الدرجة الأولى والثانية يتم توزيعهم على أربع مجموعات ويتأهل متصدر كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي الذي يصعد الفائزان في مباراتيه إلى المباراة النهائية من أجل تحديد الفريق البطل.

وكان الدحيل الوريث الشرعي للخويا طرفا دائما في المباراة النهائية لكاس السوبر في الأعوام الثلاثة الماضية حيث أنه خسر عام 2004 أمام السد 1-2 قبل أن يثأر منه عندما إلتقيا مجددا عام 2015 حيث إستعرض الدحيل عضلاته على الزعيم وإكتسح مرماه 4-1.وإحتفظ الدحيل العام الماضي باللقب للمرة الثانية  على التوالي  إثر فوزه على الريان بهدفين نظيفين..

حقا يعد  التتويج بكاس السوبر أحد أهداف الفريقين في الموسم الكروي  بيد أنهما لايضعانه في مقدمة أولوياتهما وأهدافهما الرياضية حيث أنهما يتطلعان أكثر إلى لقب الدوري والنجاح في المنافسة بدوري أبطال آسيا العام المقبل.

ولاجدل أن الدحيل حامل اللقب الموسم الماضي والسد الذي حل ورائه في الوصافة يعتبران في مقدمة المرشحين لدوري النجوم QNB الجديد ومن المتوقع أن يغردا في المنافسة عليه خارج شرب باقي الأندية بإسثناء الريان الذي من المتوقع أن يكون أقوى مرشح لهما..

ويواصل الدحيل و السد تداريبهما المكثفة وإستعداداتهما لأول إصطدام رياضي بينهما بعد أسابيع قليلة منذ عودتهما من معسكريهما خارج الدوحة في ظل المنافسة الشرسة المتوقعة أن تدور بينهما على ألقاب الموسم الجديد على غرار المواسم الماضية التي تنافسا فيها على تكريس هيمتهما وبسط سيطرتهما في البطولات المحلية..

وكان الفريقان قد  خاضا فترة الإعداد الخارجي مبكرا  حيث أن الزعيم دخل منذ العشرين من شهر يوليو الماضي في معسكره التدريبي بمدينة بادهارينغ النمساوية وبعده بيوم واحد فقط حط الدحيل الرحال بمعسكره في مدينة ويرفنوينغ النمساوية.

وخاض الفريق السداوي خلال معسكره الخارجي الذي إستمر لمدة 17 يوما مباراة ودية أمام غوزتيب التركي إنتهت بالتعادل ب{ابعة أهداف لمثلها، وكان من المقرر أن يخوض مباراة ودية ثانية أمام بولونيا الإيطالي إلا أنه ألغاها بسبب إستدعاء لاعبيه الدوليين للإنضمام إلى معسكر العنابي الذي يقيمه بمدينة بيرمنغهام الإنجليزية إستعدادا لمباراتيه الأخيريتن في تصفيات آسيا المؤهلة إلى نهائيات كاس العالم 2018 بروسيا أمام كل من سوريا في 31 أغسطس بماليزيا و5 سبتمبر أمام الصين بالدوحة.

أما الدحيل فقد خاض هناك ثلاثة مباريات فخسر في الأولى أمام هانوفر الألماني 2-4  وتعادل في الثانية مع  قيصري سبورالتركي 1-1  وخسر في الثالثة أمام بولونيا الإيطالي 2-3.

الريان أشد المنافسين

يبدو أن الريان هو أكثر ناد بإمكانه تشديد الخناق على الدحيل والسد في المنافسة على لقب دوري النجوم بالموسم الجديد عطفا على أن قيمة لاعبيه  المحترفين والمحليين الذين يكونون فريقه لاتقل عن قيمة اللاعبين المحترفين والمحليين لغريميه على الرغم من أنه تأخر في التعاقد مع المحترف الأجنبي الرابع في صفوفه..

وكان الريان قد شهد في الإنتقالات الصيفية الحالية رحيل لاعب الوسط الباراغوياني فيكتور كاسيريس والمهاجم الإسباني سيرجيو غارسيا اللذين أسهما الموسم ماقبل الماضي في عودته إلى التتويج للمرة الأولى منذ 21 عاما بلقب الدوري.

ونجح الرهيب في تعويض غارسيا بالمهاجم المغربي عبد الرزاق حمد الذي دافع عن ألوان الجيش في الموسمين الماضيين وتوج بلقب هداف دوري النجوم 2015-2016 برصيد 21 هدفا مناصفة مع صانع ألعاب الريان رودريغو تاباتا..

وكان الرهيب قد أقام بدوره معسكره الخارجي في وقت مبكر حيث بدأه منذ العشرين من شهر يوليو الماضي بهولندا وخاض أربع  مباريات ودية  حيث أنه فاز على براجين الألماني 3-1 وسينترام بويز الهولندي 8-3 وزفوله الهولندي 3-1 ورودا الهولندي 1-0

وبعد العودة أجرى الرهيب يوم الأربعاء الماضي مباراة ودية أمام مسيمير المنتمي إلى أندية دوري الدرجة الثانية وفاز عليه برباعية نظيفية كما أنه سوف يخوض مباراة ودية أخرى مساء اليوم أمام معيذر من الدرجة الثانية.

وإستأنف الغرافة تدريباته على ملعبه منذ الخميس الماضي بعد يوم فقط من عودته من  المعسكر التدريبي الخارجي  الذي أقامه منذ الثاني من أغسطس الحالي بمدينة إزميت التركية إستعدادا للموسم الجديد 2017-2018 .

وخاض الفهود في معسكرهم الخارجي الذي إستمر لمدة 21 عاما أربع مباريات ودية حيث أنه واجهوا ثلاث فرق محلية فخسروا أمام دردنيل 1-3 وفازوا على صبنجه 4-0 ودولايوبا سبور 6-1 قبل أن يختموا تجاربهم  أمام الكويت الكويتي ويفوزون عليه بهدف دون رد.

و قد شهدت صفوفه تغييرات مهمة حيث تعاقد مع المدرب الفرنسي جون فيرنانديز والمدافع الفنزويلي روبرت كيخادا ولاعبي الوسط  دييغو أمادو والتشيلي  لويس خيمنيز  والمهاجم البرازيلي جوناثان بالوثيلي بالإضافة إلى اللاعبين المحليين أحمد علاء وعبد المجيد عناد وخالد عبد الرؤوف ويوسف مفتاح..

ومن المنطقي ألا يعلو سقف طمح فريق الفهود المتجدد إلى حد المنافسة على لقب الدوري بالموسم الجديد ولاسيما أن إدارته أكدت جهرا أن هدفها الأول حاليا هو بناء فريق قوي للمستقبل ولكن هذا لايمنع من التطلع إلى المربع الذهبي بالمنافسة على المركز الرابع على أقل تقدير.

 

ويعد الأهلي والخور من ضمن كوكبة الأندية التي عادت إلى الدوحة من معسكراتها الخارجية وإستأنفت تدريباته المحلية إستعداد لضربة البداية في دوري النجوم الجديد..

وكان العميد قد أقام معسكره الخارجي بمدينة ميرلو الهولندية ويستمر إلى غاية الحادي والعشرين من شهر أغسطس الحالي ولعب خلاله أربع مباريات ودية أمام  فرق هولندية حيث أنه  خسر أمام أوس 1-2، ثم تعادل مع رديف نادي رودا 1-1، قبل أن يواجه برابانتيا ويفوز عليه بثنائية نظيفة وعلى مغرب 90 بنتيجة 3-2.

و قد كانت  إدارة "العميد" قد أجرت  العديد من التغييرات في صفوف فريقها قبل بداية الموسم الجديد حيث تعاقدت مع المدرب الإسباني خوان كاباروس لمدة موسم واحد قابل للتجديد خلفا للمدرب الوطني يوسف آدم الذي قدم إستقالته من منصبه نهاية الموسم الماضي، وجددت عقد محترفيها الأجانب بالكامل بتعاقدها مع  المدافع الموزمبيقي مات سيماو ولاعب الوسط الكوري الجنوبي كوي هان كيم والمهاجمين الإسباني فران ساندازا والكولومبي كريستيان نازارايت.كما أنها  ضمت اللاعبين المحليين فضل عمر وماجد محمد ومحمد عبد الله (تريزور) وحمود اليزيدي والحارس محمد مبارك.

ومن المؤكد أن هدف الأهلي الذي قام بكل هذه التغييرات لايتوقف عند البقاء المريح دون أن يتطلب منه التعرض إلى الكثير من المعاناة وإنما يود الإنضمام إلى المتنافسين على المركز الرابع للدخول للمربع الذهبي.

أما الخور بعد إنتهاء المعسكر الاعدادي للموسم الجديد الذي اقامه  في الفترة من 3 اغسطس وحتى 22 من الشهر ذاته بهولندا، وخاض خلاله أربع مباريات ودية أمام فريق اساوا الهولندي وخسرها بنتيجة 1-0 و دفو الهولندي وتعادل 1-1، و بغداد الهولندي وفاز 3-0، والمباراة الرابعة امام فريق ام صلال وخسرها بنتيجة 2-3 فقد عاد هو الآخر إلى إستئناف تدريباته المحلية بقيادة مدربه الفرسني لوران بانيد الذي إستلم زمام الأمور الفنية من مواطنه فيرنانديز الذي ذهب للغرافة..

ولايعد بانيدا جديدا في الكرة القطرية بل يعرفها جيدا حيث سبق له أن أشرف على أم صلال وقاده إلى التتويج بكاس الأمير عام 2008.

العربي وصل

إلتحق العربي منذ مساء يوم السبت الماضي بقافلة الأندية التي عادت إلى الدوحة بعد أن إختتم تدريباته بمعسكره الخارجي الذي أقامه بمدينة مورافيسكي السلوفينية منذ الحادي والثلاثين من يوليو الماضي.

وكانت إدارة "الأحلام" قد قامت بتغييرات كبيرة على صفوف فريقها  قبل بداية الموسم حيث  أنها تعاقدت مع المدرب التونسي قيس اليعقوبي ومجموعة من اللاعبين المحليين  أبرزهم  خلفان إبراهيم  ومع أربعة محترفين أجانب جدد هم التونسي عمار الجمل والعراقي سعد ناطق والبرازيلي دييغو جارديل والسوري مارديك مارديكيان..

وخاض العربي خلال معسكره السلوفيني ثلاث مباريات ودية فخسر أمام  زلاغيرشيغ المجربي بهدف مقابل أربعة أهداف وتعادل في مباراته الثانية مع أنكاران السلوفيني بهدف لمثله وفاز على كوكيسي الألباني 2-1.

ويعود الفريق العرباوي بعد رجوعه قواعده لإستئناف تدريباته المحلية تحضيرا للموسم الجديد الذي يأمل أن يظهر فيه بوجه أفضل وأن يقدم في دوري النجوم جيدا ويحقق نتائجا إيجابية منذ الجولات الأولى تصعد به إلى دائرة المقدمة حتى لايتعرض إلى نفس المعاناة التي تعرض بها الموسم الماضي عندما تورط في المراكز المتأخرة وبات من المهديين بالهبوط..

ومن المنتظر أن يعود في غضون الأسبوع الجاري إلى الدوحة أندية السيلية والخريطيات وأم صلال ونادي قطر العائد مجددا إلى دوري النجوم بعد أن لعب الموسم في دوري قطر غاز ليغ ونجح في تحقيق الصعود بعد الإنتهاء من معسكراتها الخارجية.

بالمقابل سيبقى المرخية الذي توج بطلا لدوري قطر غاز ليغ الموسم الماضي ونال بطاقة الصعود الوحيد من أندية دوري النجوم QNB  الوحيد خارج الدوحة حيث أنه لن يعود إلا في الخامس من الشهر المقبل بعد إنتهاء معسكره ببلغاريا..

التعليقات

مقالات
السابق التالي