استاد الدوحة
كاريكاتير

العربي في مفترق طرق!!

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 15 November 2016
  • 6:35 AM
  • eye 593

يمر فريق الكرة بالنادي العربي بمرحلة حرجة ويعيش ما بين مطرقة الازمات الادارية المتلاحقة وسندان المشاكل الفنية التي تحاصره في كل موسم، وبعد ان كانت حالة التفاؤل كبيرة في الموسم الحالي على امل ان يعود الفريق الى الواجهة بثوب مختلف لا يبدو ان هنالك تغييرا كبيرا سوف يحدث في ظل الدوامة الحالية التي يعيش فيها النادي.

آخر المستجدات هي الشكوى المقدمة من نادي ستاندرليج البلجيكي والتي وصلت الى الفيفا حيث تم منح العربي مهلة حتى 21 من الشهر الحالي لحل المشكلة ودفع المبلغ المطلوب، والا قد تطاله عقوبات كبيرة تصل الى الهبوط للدرجة الثانية، وقبل هذه الازمة الجديدة كان الفريق العرباوي قد عاش في ازمة نتائج بعد ان تعرض لاربع خسائر في الجولات الست الاولى للدوري، وهو ما ادى الى اقالة المدرب السابق الاورغوياني جيراردو بيلوسو.

 

أزمة المستحقات والقضايا

من بداية الموسم الحالي عانى العربي من مشكلة تأخر تسديد المستحقات المالية لبعض لاعبيه خاصة المحترفين الاجانب بالاضافة الى الجهاز الفني، ونتيجة هذا التأخير في تسليم المستحقات المالية لم يشارك المحترفون الاربعة في اول مباراة للفريق بالدوري امام السيلية، وبعد ذلك تطورت الازمة ليصدر قرار من اتحاد كرة القدم يمنع بموجبه النادي من التعاقدات خلال فترة الانتقالات الشتوية القادمة وذلك في اطار تطبيق سياسة جديدة على اي ناد يتأخر في الالتزام بدفع المستحقات المالية للاعبيه.

الازمات المالية تصاعدت لتنتقل في الوقت الحالي الى اروقة الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي هدد بإنزال عقوبات على العربي حال لم يتم دفع مستحقات بول جوزيه لاعب نادي ستاندرليج البلجيكي والتي وصلت إلى 750 ألف يورو، وتم منح النادي مهلة حتى تاريخ 21 من شهر نوفمبر الجاري لسداد المبلغ المطلوب.

وكانت هذه القضية قد تطورت بشكل سريع وتحركت ادارة النادي بشكل سريع لاجل محاولة البحث عن مخرج لهذه الازمة التي تهدد الفريق بشكل مباشر، وبالتالي كان لابد من السعي لحلها على وجه السرعة ودون اي تأخير حتى لا تؤثر على مشوار الفريق ومستقبله حال عدم الايفاء بسداد المبلغ المستحق على النادي. 

وكانت هذه المشكلة منذ وقت ولكن تم تجاهلها ولم يتم التعامل معها بالصورة الصحيحة والسريعة التي تحفظ للنادي اسمه، وهي سلسلة تراكمات ورثتها الادارة الحالية التي وجدت نفسها امام كومة من المشاكل الكبيرة خاصة على الصعيد المالي.

 

المدرب القادم 

المدرب القادم للفريق الذي سيخلف الاوروغوياني بيلوسو سيكون امام مهمة صعبة لانقاذ الفريق من وضعه الحالي خصوصا ان هنالك حالة من التراجع الكبير في مستوى الفريق الذي يعاني من عدة مشاكل فنية أسهمت في تراجعه بالتالي واحتلاله المركز العاشر بنهاية الجولة السادسة من دوري النجوم، وهذا المركز لا يتناسب مع طموحات الفريق الحالية حيث كان الهدف ان يكون العربي منافسا على اللقب المحلي.

المشكلة الاكبر التي ستواجه المدرب القادم ايضا تتمثل في تواضع مردود المحترفين الاجانب الاربعة الذين لم يقدموا حتى الان المستوى الفني الكبير الذي يسهم في دفع عجلة الفريق، وكان الاداء المتواضع للمحترفين الاربعة سببا رئيسيا في الهزائم الاربع التي تلقاها الفريق الذي كان يلعب وكأنه منقوص في ظل عدم وجود عناصر يمكن ان تصنع الفارق.

الفريق العرباوي يحتاج الى مدرب يستطيع ان يعيد الفريق بشكل سريع عقب استئناف الدوري بعد فترة التوقف الحالية، حيث كانت الفترة الماضية فرصة لاعادة ترتيب الاوراق بشكل سريع للنهوض من الكبوة الحالية وذلك قبل فوات الاوان لان وضع الفريق الحالي يتطلب ان يكون هنالك مدرب يعمل بسرعة لاعادة النتائج التي كان يبحث عنها الفريق من بداية الموسم الحالي.

وبعد ان خسر العربي في الجولة السادسة امام معيذر تعرض الفريق لهزة كبيرة خصوصا ان هزيمته كانت على يد فريق حديث العهد بدوري النجوم، وهو ما ترك صدمة كبيرة، حيث يحتاج الفريق العرباوي الى مدرب ايضا يهتم بالنواحي النفسية من خلال العمل على تهيئة اللاعبين من جديد لاستعادة الثقة في انفسهم بشكل سريع لان الوضع الحالي قد يحتمل المزيد من الخسائر التي قد تعصف بالفريق وتضعه بالفعل على حافة الهاوية ليجد نفسه مهددا بالسقوط الى الدرجة الثانية، وهو بالفعل في الوقت الحالي مهدد بالسقوط والخروج من منظومة اندية دوري النجوم اذا لم تتدارك الادارة سلسلة المشاكل الحالية وتقوم بحلها على وجه السرعة.

 

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي