استاد الدوحة
كاريكاتير

تصفيات مونديال 2018 : الأرجنتين - كولومبيا.. أكون أو لا أكون

المصدر: محمد حمادة

img
  • قبل 2 سنة
  • Tue 15 November 2016
  • 6:34 AM
  • eye 382

ضاق هامش المناورة أمام منتخب الأرجنتين، ولم يعد أمامه سوى ركوب قارب النجاة حتى يأمل بخوض مونديال روسيا 2018.. فإذا لم يفعل صاحب مركز الوصيف في المونديال البرازيلي السابق فسيغرق، وبداية الخلاص يفترض أن تكون من خلال فوز صريح يسجله على حساب المنتخب الكولومبي الضيف فجر الأربعاء (توقيت الدوحة) على استاد سان خوان في الجولة الثانية عشرة من تصفيات أميركا الجنوبية.

وتملك الأرجنتين صاحبة المركز السادس 16 نقطة مقابل 18 لكولومبيا الثالثة علماً بأن المنتخبات صاحبة المراتب الأربع الأولى تتأهل وحدها في حين يخوض الخامس الملحق ضد بطل تصفيات أوقيانيا.

وتعرض ميسي وصحبه لسقطة مذلة أمام البرازيل صفر - 3 فجر الجمعة، وكان هناك إجماع على أن الجميع يتحمل المسؤولية وليس المدرب الجديد إداواردو باوزا وحده.. بذل ميسي كل جهده، ولكن يداً واحدة لا تصفق.. الدفاع هش وهو الذي تمثل بزاباليتا وموري وأوتامندي وماس، وخط الوسط مع ماسكيرانو وبيليا وبيريز (ثم أغويرو) تائه، وهيغواين ودي ماريا اللذان لعبا مع ميسي في الأمام غائبان.. هناك من ينادي بإبعاد هيغواين، ومن يطالب بتواجد بانيغا في خط الوسط، ومن يرتئي إعادة ماسكيرانو الى قلب الدفاع كما في برشلونة.. بيد أن الجميع اتفقوا على التماسك في هذا الوقت العصيب وتناسي ما حصل.

من جانبها كانت كولومبيا قد تعادلت في أرضها مع تشيلي من دون أهداف في الجولة السابقة بقيادة المدرب الأرجنتيني خوسيه بيكرمان وتواجد خاميس رودريغيز في خط الوسط.. وفي مطلع الشوط الثاني منح فالكاو مهاجم باريس سان جرمان الفرصة فلم يفعل شيئاً والى جانبه كارلوس باكا (ميلان).

وسبق أن فازت الأرجنتين في 18 مباراة وكولومبيا في 8 مع 8 تعادلات، والأهداف 64 مقابل 34.

وفي مباراة أخرى من العيار الثقيل تلعب تشيلي الخامسة (17 نقطة) مع الأوروغواي الثانية (23) مع مشاركة محتملة لكافاني مهاجم باريس سان جرمان.. كذلك تلعب بيرو (14 نقطة) مع البرازيل الأولى (24) ويفترض أن تتجنب الأخيرة أي خطوة ناقصة لأن مستواها ارتقى كثيراً مع المدرب الجديد تيتي، كما تلعب الإكوادور (17 نقطة) مع فنزويلا (5)، وبوليفيا (4) مع باراغواي (15).  

 

آسيا

مع نهاية منافسات الجولة الخامسة الثلاثاء 15 أكتوبر تكون التصفيات الآسيوية الحاسمة قد قطعت نصف طريقها الى المونديال الروسي، ولذا ربما يبدأ الفرز الفعلي في كل من المجموعتين.

* المجموعة الأولى: على استاد توودونغ بمدينة كونمينغ، تلعب الصين (نقطة واحدة) مع قطر (3 نقاط) أي السادس والأخير مع الخامس.. هذا يعني أن كلاً من المباريات الست المتبقية لكل طرف ستكون أشبه بمباراة نهائية.. وهي التجربة الأولى للإيطالي مارتشيلو ليبي مدرب الصين الجديد، وربما يكون التعيين المتأخر دفعة معنوية لا أكثر ولا أقل.. سيعتمد الى حد كبير على اللاعبين الذين سبق أن خاضوا المباريات الأربع الأولى، وجميعهم من المحليين.. ومع الأوروغوياني فوساتي بديل كارينيو خسر العنابي بصعوبة أمام كوريا الجنوبية 2 - 3 وفاز على سوريا 1 - صفر وعلى روسيا ودياً 2 - 1 قبل أن يتوجه الى كونمينغ.. وسبق للمنتخبين أن التقيا 16 مرة ففازت الصين في 7 وقطر في 5 وتعادلتا 4 مرات، والأهداف 14 مقابل 21.. آخر اللقاءات كان في الدور الثاني من التصفيات الحالية بتاريخ 8 أكتوبر 2015 عندما فازت قطر 1 - صفر (بوضياف) و29 مارس 2016 عندما فازت الصين 2 - صفر (هوانغ بوين ولاي وو).

وعلى استاد توانكو عبدالرحمن بمدينة سيريمبان الماليزية تلعب سوريا (4 نقاط) ضد إيران (10 نقاط).. فوز واحد حققته سوريا على إيران حتى اليوم مقابل 14 خسارة، والأهداف 13 مقابل 38.. المنتخب السوري في قمة معنوياته وفوزه سيشعل المنافسة في المجموعة، وإلا فإن إيران ستعزز صدارتها.

وفي سيول مواجهة عاصفة بين كوريا الجنوبية الثالثة (7 نقاط) وأوزبكستان الثانية (9 نقاط).. التاريخ يصب في مصلحة كوريا (9 انتصارات وخسارة واحدة و3 تعادلات، والأهداف 28 مقابل 13).. والصفوف متخمة بالمحترفين في الخارج وإن كانت كفة الكوريين أرجح من هذه الزاوية بوجود هيونغ مين سون (توتنهام) وسونغ يوينغ كي (سوانزي) وتشنغ يونغ لي (كريستال بالاس) ودونغ ون جي وتاي هي نام (أوغسبورغ) وتاي هي نام (لخويا) وكوك يونغ هان (الغرافة).

* المجموعة الثانية: مباراة بين العملاقين الياباني (7 نقاط) والسعودي (10) على استاد سايتاما في الامتحان الأصعب للأخضر حتى اليوم.. تاريخياً الكفة تميل لليابانيين (7 انتصارات و3 خسائر وتعادل واحد، والأهداف 20 مقابل 10).. في تصفيات كأس العالم بالذات تعادلا صفر - صفر على استاد خليفة بالدوحة في 15 أكتوبر 1993. 

وعلى استاد محمد بن زايد بأبوظبي، تلعب الإمارات الرابعة (6 نقاط) ضد العراق الخامس (3 نقاط) والمنتخبان على مفترق طرق لأن خسارة الإماراتي ستضعه في موقف معقد وخسارة العراقي ستطيح به خارج المنافسة نهائياً.. التقيا 23 مرة ففاز الإماراتي في 6 والعراقي في 8 مع 9 تعادلات والأهداف 25 مقابل 37.

وفي بانكوك تخوض أستراليا الثانية (8 نقاط) مباراة يفترض أن تكون سهلة أمام تايلاند السادسة والأخيرة (صفر نقطة).    

 

الكونكاكاف

في الجولة الثانية من الدور الخامس والأخير، الثلاثاء، تلعب هندوراس مع ترينيداد توباغو، وبنما ضد المكسيك، وكوستاريكا ضد الولايات المتحدة.. وكانت الولايات المتحدة قد خسرت في أرضها أمام المكسيك 1 - 2 في 11 نوفمبر، كما خسرت ترينيداد توباغو أمام كوستاريكا صفر - 2، وهندوراس أمام بنما صفر - 1.. وتقام الجولة الثالثة في 24 مارس 2017.

 

أوقيانيا

تلعب كاليدونيا الجديدة ضد نيوزيلندا الثلاثاء في الدور قبل النهائي ضمن المجموعة الأولى علماً بأن الثانية هزمت الأولى 2 - صفر السبت الماضي في أوكلاند.. وفي 20 مارس 2017 تلعب فيجي ضد نيوزيلندا.. وفي المجموعة الثانية تبادلت تاهيتي وجزر سولومون الفوز 1 - صفر في 7 و13 نوفمبر، والمباراة المقبلة في 20 مارس بين بابوا غينيا الجديدة وتاهيتي.   

 

التعليقات

مقالات
السابق التالي