استاد الدوحة
كاريكاتير

الصحافة العربية والعالمية : استاد  خليفة تحفة رائعة بأحدث تكنولوجيا الإضاءة والتبريد 

المصدر: طارق العتريس

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 21 May 2017
  • 10:54 PM
  • eye 956

استطلعت (استاد الدوحة) اراء الصحفيين والاعلاميين الضيوف الذين توافدوا من خارج قطر وشاهدوا على ارض الواقع استاد خليفة الدولي بعد تدشينه بأحدث الامكانيات والتجهيزات الخاصة بتقنية التبريد والاضاءة الحديثة عبر كشافات "الليد" الجديدة، وابدى كل الاعلاميين اعجابهم الشديد بما حققته اللجنة المنظمة لمونديال 2022 واكدوا على جاهزية قطر واستعدادها من الان لاستضافة المونديال.

محمد أبوالخير: قطر أسكتت المشككين
قال محمد أبوالخير نائب مدير تحرير الأهرام للقسم الرياضي، إنه سعيد بحضور التجربة الأولى لافتتاح استاد خليفة الدولي، بعدما حضر تجربته في بداية إنشائه، وكانت بالنسبة له متميزة، لأنها المرة الأولى  التي يشعر فيها باستاد مكيف في حضور المباريات.
وأضاف: توقفت بإعجاب أمام التجربة التي أعطتني ثقة كبيرة في النجاح العام لإنشاء ثاني استاد مكيف في العالم، بعد استاد جاسم بن حمد بنادي السد، بل ويعد شيئاً رائعاً أن تمتلك إحدى الدول العربية الشقيقة وهي قطر التجربة الرائدة في المنشآت الرياضية عربياً وإفريقياً ودولياً.. وأشار أبوالخير إلى أن تدشين سمو الأمير استاد خليفة الان أكبر دليل على جاهزية قطر لاحتضان مونديال 2022، واسكتت المشككين في قدرة قطر على استضافة هذا الحدث العالمي الكبير، وأضاف بقوله: أشعر بالفخر كإعلامي مصري وعربي، بامتلاك إحدى الدول العربية هذه الثروة الرياضية المميزة في عالم الاستادات.

مأمون بيضون: قطر دائما عند الموعد 
اكد الزميل الاعلامي الاردني مأمون بيضون ان افتتاح قطر لاول ملاعبها لمونديال 2022 مناسبة سعيدة للغاية وانه شخصيا لا يتفاجأ دائما بما تحققه قطر على صعيد المنشآت الرياضية من واقع خبرته السابقة ابان عمله في جريدة الوطن القطرية.. وقال: قطر دائما عند الموعد.. وقال: انا احد من عايشت هذه الطفرة الانشائية في قطر وعندي ذكريات جميلة ولا تنسى وكنت شاهدا على هذا الملعلب المونديالي وها هو الان يزداد ابدعا وابتكارا وكلنا ثقة في قدرة قطر على انشاء ملاعب تاريخية يحكي عنها التاريخ.

  أبوالقاسم: ما شاهدناه مدهش 
اعتبر الإعلامي السوداني المعروف مزمل أبوالقاسم أن استاد خليفة قدم نموذجاً رائعاً للملاعب المونديالية التي ستحتضن كأس العالم في 2022.. وأضاف أبوالقاسم بقوله: ما نشاهده مدهش بكل المعايير، واليوم قطر تصنع تاريخاً جديداً في الملاعب بتدشين أول ملعب مكيف لكأس العالم، وهو يؤكد جدارة قطر واستحقاقها الكامل في تنظيم المونديال، وهو ملعب عالمي يقدم صورة حضارية للعرب في استضافة كأس عالم فريدة من نوعها، ويدل على أن قطر لم تفز بكأس العالم بمحض الصدفة.

لطفي الزعبي: قطر أوفت بوعودها 
قال لطفي الزعبي مقدم الأخبار الرياضية في قناة العربية، جهود قطر في افتتاح أول ملاعب كأس العالم 2022.
 لقد تفاجأنا باستاد خليفة بكل الإمكانات والفارق في درجة الحرارة.. قطر استطاعت أن تفي بكل الوعود للفيفا والعالم، وتعكس صورة رائعة للعرب وما شاهدناه في الافتتاح أمر رائع ومبهر. وأضاف الزعبي: اليوم نرى تحركاً هائلاً في الدوحة قبل 5 أعوام من بدء المونديال في 2022، وكل الجوانب الاستعدادية تسير بشكل منتظم، واضاف أن قطر قدمت عملاً كبيراً، والكل بات متأكداً أن مونديال 2022 في الدوحة سيكون مختلفاً، ونحن كعرب في المقام الأول نفخر بما يجري في الدوحة من ثورة في المنشآت التي قدمت مفهوماً جديداً للرياضة.

 مايكل روس :قطر في الطريق
أعرب الصحافي الألماني مايكل روس - الذي يعمل في جريدة (سبورت بيلد)- عن دهشته الكبيرة من تكنولوجيا التبريد الرائعة باستاد خليفة، وقال: لقد رأيت الأجواء باردة منذ وصولي لمكان الاستاد، وكان أكثر ما جذب انتباهي هو تبريد الملعب من الخارج، حيث رأيت الأجواء باردة قبل أن أدخل الملعب، وهذا الشيء لم أره من قبل سواءً في القارة الأوروبية أو خارجها، ويعتبر تميزاً رائعاً لقطر في مجال الملاعب الرياضية.

القطان: أجمل الملاعب في العالم 
قال علي القطان الصحافي بجريدة الشرق الأوسط ان استاد خليفة الدولي تحفة فنية فريدة وأضاف بقوله: ان الملعب صار الأفضل والأحسن في منطقة الخليج والعالم العربي، وأن ما يتوافر فيه من بنية تحتية وتجهيزات تضاهي ما هو موجود في أكبر البلدان في العالم، مشدداً على قيمة العمل الذي بذل لإنجازه.
وعبر عن إعجابه بتقنية التبريد المستخدمة في الملعب، وقال إن درجة الحرارة داخله تقل بـ20 درجة عن مثيلاتها في الخارج. وأوضح القطان أن تدشين استاد خليفة أول ملاعب مونديال 2022 بحضور إنفانتينو رئيس (الفيفا) زاد من قيمة الحدث، وأسهم في الترويج للاستاد حول العالم.

أحمد زهران: قرار موفق
أكد أحمد زهران رئيس القسم الرياضي بوكالة الأنباء الألمانية ان تدشين استاد خليفة الدولي في مناسبة كبيرة في نهائي كأس سمو الأمير، وافتتاح حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الاستاد قرار موفق للغاية، باعتبار ان كأس الأمير هي البطولة الأهم في ختام الموسم الرياضي، خاصة أن الملعب شهد قمة كبيرة بين السد والريان، كما أن إعادة افتتاح الملعب بهذا الحدث يعد بروفة جيدة أيضاً لكأس الخليج التي تنظمها قطر في ديسمبر القادم. وأضاف أحمد زهران أن احتضان استاد خليفة الدولي في افتتاحه بهيئته الجديدة لنهائي أغلى الكؤوس شيء رائع، خاصة أن هذا الملعب يعد أول الملاعب التي ستحتضن نهائيات كأس العالم 2022، وأن الانتهاء من تجهيزه قبل المونديال بخمس سنوات ونصف يؤكد على جاهزية قطر لتنظيم نهائيات كأس العالم، وأنها تسير بخطى ثابتة نحو هذا الهدف الذي يشرف كل العرب. 
راشيف: تحفة فنية رائعة
قال الهندي راشيف بالي المحرر الصحافي بموقع «غول»: اسجل إعجابي الشديد بالتجهيزات الكبيرة لاستاد خليفة الدولي، وقال، إنه تحفة فنية حقيقية.
وأضاف بالي أنه انبهر بما شاهده من تطور في البنى التحتية الرياضية في قطر.. وقال: وقفنا على استعدادات كبيرة لدولة قطر لمونديال 2022، وتدشين استاد خليفة الدولي هو أولى خطوات هذه الاستعدادات، ولكن لاحظنا أيضاً المشاريع الجارية في بقية الملاعب، وسكك المترو وكلها مؤشرات تدل على ما توليه الدولة لكأس العالم من اهتمام كبير.

التعليقات

مقالات
السابق التالي