استاد الدوحة
كاريكاتير

الاتحاد القطري يلغي البطاقة السوداء ويحوّل أصحابها إلى محترفين 

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 1 سنة
  • Wed 03 May 2017
  • 11:56 PM
  • eye 913

ألغى الاتحاد القطري لكرة القدم العمل بالبطاقة السوداء التي كانت تخول صاحبها اللعب مع اندية الدرجة الأولى بدوري نجوم قطر بصفة لاعب مواطن، وتحويل هؤلاء اللاعبين الى لاعبين محترفين ضمن صفوف اندية الدرجة الأولى في حال تم التعاقد معهم اعتبارا من الموسم المقبل 2017 - 2018. 
جاء ذلك خلال التعميم رقم 124 الذي اصدره الاتحاد القطري لكرة القدم امس والذي يشمل ستة عشر لاعبا كانوا ينشطون بدوري نجوم قطر في الموسم الحالي من حملة البطاقة السوداء، وبات على الأندية إدراج هؤلاء اللاعبين ضمن قوائم المحترفين في حال ارادت الإبقاء عليهم في الموسم المقبل، فيما ترك التعميم مخرجا للأندية بإعارة هؤلاء الى اندية الدرجة الثانية في الموسم المقبل، على اعتبار ان الغاء مشاركة اصحاب البطاقة السوداء ينطبق فقط على دوري نجوم قطر.
قائمة اللاعبين الستة عشر ضمت ثنائي الريان ناثان اوتافيو وباسكوا جيسوس، ولاعب السد حمزة الصنهاجي ولاعب العربي فيفان اكواسي ولاعب الجيش محمد مثناني وثنائي الاهلي فريد دابنكا وعلي فريدون الذي شارك مع العميد الموسم الحالي كمعار في نادي الشمال، ولاعب الخريطيات لاسانا ديابي وحارس السيلية غريغوري غوميز ولاعب الغرافة جنسون كندريك ولاعب الوكرة محمد عرفة ولاعبي معيذر ايوب الودراسي ونداي سيرجن ولاعب الشحانية ادوارد سانتوس ولاعب الشمال شهاب صلاح الدين ولاعب مسيمير هارمان كاكاو.

البطاقة السوداء والآلية 
كان الاتحاد القطري لكرة القدم قد استحدث البطاقة السوداء لمنح اللاعبين الذين تنطبق عليهم شروط المشاركة مع المنتخبات الوطنية فرصة اللعب بصفة لاعب مواطن الى حين إتمام الإجراءات القانونية التي تخولهم اللعب للمنتخبات الوطنية، ابرزها المدة الزمنية التي يطلبها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا " باللعب في الدوريات المحلية مدة خمس سنوات حتى يتسنى للاعب المشاركة مع منتخب بلد غير بلده الاصلي بعد استيفاء حصوله على الجنسية، في حين ترك الاتحاد القطري لكرة القدم امر استدعاء هؤلاء اللاعبين لصفوف المنتخبات للإدارات الفنية والمدربين، حيث اكمل عدد كبير من هؤلاء اللاعبين الشروط المطلوبة والسنوات الخمس دون ان يتم استدعاؤهم لصفوف المنتخب فواصلوا اللعب في صفوف الاندية وفقا للبطاقة السوداء.
ووضع الاتحاد القطري لكرة القدم شروطا محددة لمشاركة اللاعبين من اصحاب البطاقة السوداء، ابرزها ان يتواجد لاعب واحد من حملة تلك البطاقة في قائمة الفريق، على ان تكون مشاركة لاعب ثان من ذات حملة البطاقة السوداء في المباراة على حساب احد اللاعبين المحترفين، قبل ان يصدر قرار الغاء البطاقة السوداء بشكل كامل هذا الموسم.

فرصة أكبر للمواطنين 
لم يخف الاتحاد القطري لكرة القدم سعيه منذ فترة طويلة من اجل إقرار مبدأ جرت تسميته (9 + 4) الذي كشف عنه رئيس الاتحاد الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني كأحد اهداف الاتحاد الذي يأمل الوصول اليها، والمقصود بهذا النظام هو توافر كل قائمة من قوائم الفريق التي تخوض المنافسات المحلية على اربعة لاعبين محترفين (3 + 1) ثلاثة اجانب ولاعب اسيوي، الى جانب تسعة لاعبين يمكنهم اللعب في صفوف المنتخبات القطرية وخصوصا المنتخب الأول لتوسيع دوائر الاختيار امام مدربي المنتخبات لانتقاء عناصر العنابي عبر التقليل من عدد اللاعبين الذين يلعبون بصفة لاعب مواطن دون ان يكون بمقدورهم اللعب في المنتخبات الوطنية.
كما يبدو ان تخفيف الاعباء المالية على الاندية يعد احد اهداف الاتحاد خصوصا ان اللاعبين من حملة البطاقة السوداء يملكون ذات قيم عقود اللاعبين المحترفين خلافا الى انهم لا يخضعون لنظام التقييم الصادر عن مؤسسة دوري نجوم قطر والذي يتم وفقه تحديد القيم المالية لرواتبهم الشهرية ومقدمات عقودهم، حيث يتم التعاقد مع اغلبهم بصفة لاعبين محترفين اجانب قبل ان يدخلوا دوائر الاهتمام من اجل الاستفادة من خدماتهم في صفوف المنتخبات في حال توافرت شروط عدم مشاركتهم مع منتخبات بلادهم الاصلية.

التجمع القادم.. الفرصة الأخيرة 
يبدو التجمع القادم للمنتخب القطري الاول لكرة القدم والذي سيخوض الجولة الثامنة من الدور الحاسم من التصفيات الاسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم المقبلة في روسيا 2018 عندما يستقبل المنتخب الكوري الجنوبي ضمن منافسات المجموعة الأولى، حيث إمكانية ان تتم دعوة بعض اللاعبين من اصحاب البطاقة السوداء لصفوف المنتخب ما يعني تحول اللاعب صاحب البطاقة السوداء الى لاعب مواطن بشكل آلي وفقا للوائح الاتحاد القطري لكرة القدم بمجرد المشاركة مع المنتخب الأول.
يذكر ان ضياع فرصة المنتخب القطري في التأهل الى نهائيات كأس العالم باحتلاله المركز الاخير في المجموعة الأولى برصيد اربع نقاط فقط من سبع مباريات، يفتح الباب امام الاوروغوياني خورخي فوساتي للنظر الى المباريات الثلاث المتبقية على انها مجال لمنح الفرصة للاعبين الذين لم يتسن لهم المشاركة مع العنابي في سابق الجولات وتجربة عناصر اخرى من شأنها ان تدعم صفوف الفريق الوطني في قادم الاستحقاقات وعلى رأسها النسخة الثالثة والعشرون من كأس الخليج التي ستقام في الدوحة خلال الفترة من الثاني والعشرين من شهر ديسمبر الى السادس من يناير المقبلين.
ويبدو ان لاعب الشمال الذي شارك معارا مع الاهلي منتصف الموسم الحالي علي فريدون من بين المرشحين للانضمام لصفوف المنتخب عطفا على المستويات الطيبة التي قدمها اللاعب ما يعني إمكانية تعديل وضعه من لاعب صاحب بطاقة سوداء يشارك في دوري الدرجة الثانية او محترف في الدرجة الأولى الى لاعب مواطن ستتهافت الاندية على ضمه خلال منافسات النسخة المقبلة من دوري نجوم قطر 2017 – 2018.

المتضررون من القرار.. وما أكثرهم 
تطول قائمة الاندية التي ستتضرر من قرار الاتحاد القطري لكرة القدم بإلغاء البطاقة السوداء ويأتي على رأس المتضررين نادي الريان الذي سيفقد خدمات اثنين من لاعبيه وهما ناثان اوتافيو وباسكوا جيسوس، ويبدو ان الاثار السلبية التي ستخلفها عدم مشاركة المدافع ناثان مع الفريق بصفة لاعب مواطن تبدو اكبر خصوصا ان اللاعب كان ومازال احد الأعمدة الرئيسية في الفريق الرهيب، ما يعني ان تغييرات إجبارية قد تطرأ على سياسة التعاقدات في الموسم المقبل خصوصا بالبحث عن بديل لناثان او ربما التعاقد معه بصفة لاعب محترف بعد المستوى الجيد الذي قدمه اللاعب مع الفريق، في حين كانت الإدارة قد أنجزت التعاقد مع المدافع الأورغوياني فييرا والكوري الجنوبي كو مين في حين مازالت هناك خانتان على اعتبار ان البارغوياني كاسيرس لن يتم تجديد عقده في حين سيرحل الإسباني سيرجيو غارسيا عائدا الى صفوف اسبانيول.
ويبدو الأهلي من بين أكبر المتضررين ايضا وهو الذي كاد ان ينجز صفقة التعاقد مع علي فريدون اما بتجديد الإعارة او الانتقال خصوصا ان اللاعب اثبت حضورا لافتا في هجوم العميد خلال الفترة التي شارك بها مع الفريق منتصف الموسم، وبالتالي فإن إلغاء بطاقة فريدون السوداء قد يعود بالسلب على الفريق في الموسم المقبل، بغض النظر عن انتداب اللاعب الا إذا جرى ضمه لصفوف المنتخب القطري في المعسكر المقبل الذي يسبق مواجهة كوريا الجنوبية في تصفيات المونديال كما اسلفنا، في حين سيفقد الأهلي خدمات مدافعه فريد دابنكا الذي كان قد لعب ايضا بالبطاقة السوداء.
معضلة اخرى سيعاني منها السيلية الذي بات عليه ان يتخلى عن خدمات حارسه المميز غريغوري غوميز الذي كان يلعب له بالبطاقة السوداء، والمشكلة تكمن في انه حتى لو اراد السيلية الاحتفاظ بالحارس بصفة لاعب محترف فلن يكون بمقدوره ذلك على اعتبار ان نظام احتراف الحارس غير معمول به في الاتحاد القطري لكرة القدم، وسيكون الحل الوحيد بالنسبة للسيلية هو ان يتم استدعاء الحارس لصفوف المنتخب خلال التجمع القادم الامر الذي يخوله باللعب للشواهين كلاعب مواطن، وأن كان امر استدعاء غوميز لصفوف المنتخب لا يبدو واردا في ظل وجود ثلاثة حراس مميزين حاليا وهم سعد الشيب حارس السد وعمر باري حارس الريان وخليفة ابوبكر حارس الجيش الذي سينتقل الى احد الأندية الموسم المقبل ان لم يكن ضمن المنتقلين لصفوف لخويا بحكم الدمج.
العربي سيكون متضررا ايضا بعدما دفع في المدافع فيفان كواسي مبالغ كبيرة لضمه من صفوف الخريطيات الذي لا يبدو انه سيقبل بعودته للفريق بصفة لاعب محترف بعد الغاء البطاقة السوداء التي كان يلعب وفقها، ما يعني ان اللاعب بات عبئا على إدارة العربي، حيث الخيار المتاح هو إعارته الى احد اندية الدرجة الثانية رغم ان ذلك سيخلف خسائر كبيرة في الفوارق المادية بين مقابل التعاقد وما يمكن ان يحصل عليه العربي من إعارة اللاعب.
الفريق السداوي سيكون امام معضلة اخرى تتمثل بعدم وجود مهاجم ثان في الفريق بعد إلغاء بطاقة حمزة الصنهاجي السوداء، خصوصا ان إدارة السد استعادت اللاعب من الجيش منتصف الموسم لحاجتها الى بدل للجزائري بغداد بونجاح.

فرق الثانية والتأثر الجزئي
حيثيات قرار الاتحاد تضمنت السماح لأندية الدرجة الثانية بالتعاقد مع لاعبين اثنين من اصحاب البطاقات السوداء في كشوفات الفريق، مقابل السماح للاعب واحد المشاركة مع الفريق في مباريات الدوري.. وبالتالي فإن فرق الدرجة الثانية والفرق التي هبطت الى الدرجة الثانية ربما لن تتأثر بقرار إلغاء البطاقة السوداء هذا الموسم على الأقل ونقصد هنا الوكرة والشحانية ومعيذر، حيث سيحتفظ النواخذة بخدمات اللاعب محمد عرفة بالإبقاء على قيده بالبطاقة السوداء في النسخة المقبلة من دوري المظاليم والامر نفسه ينطبق على الشحانية فيما يتعلق باللاعب ادوارد سانتوس ومعيذر الذي يضم لاعبين من ذوي البطاقة السوداء وهما ايوب الودراسي ونداي سيرجن فيما يضم مسيمير اللاعب هارمان كاكو فيما يلعب شهاب صلاح الدين في صفوف الشمال.
وربما يكون القرار قد صب في صالح اندية الدرجة الثانية التي ستجد نفسها امام عروض جيدة لاستعارة لاعبين من فرق الدرجة الأولى يلعبون بالبطاقة السوداء على اعتبار ان قرار الاتحاد لا ينطبق على الدرجة الثانية.

لاعبو الفئات مقيمون 
أصدر الاتحاد القطري لكرة القدم التعميم رقم 125 لسنة 2017 والقاضي بتحويل  جميع اللاعبين حاملي البطاقة السوداء والذين تدرجوا في الفئات السنية الى لاعبين مقيمين، وضمت القائمة التي ادرجها الاتحاد في التعميم تسعة لاعبين من اندية السد والجيش والريان والاهلي والشحانية والعربي ومسيمير.
واللاعبون هم عبدالله حسن (الاهلي)، محمد عاطف (الجيش)، رياض ناصر مقيدش (الريان) ايوب مشهور واحمد سهيل وغسان وحيد (السد)، عبدالرحمن ناجي (الشحانية)، لؤي شريف (العربي) انس الفاضل (مسيمير).


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي